PNN بالفيديو : انطلاق أعمال مؤتمر المغتربين الثاني راجعين يا دار في بيت لحم

بيت لحم /PNN/انطلقت في بيت لحم، فعاليات مؤتمر المغتربين الثاني” راجعين يا دار “، بحضور الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء، والمحامي انطون سلمان رئيس بلدية بيت لحم، ورئيس اتحاد الفدراليات الفلسطينية في أميركا اللاتينية والكاريبي و الكوبلاك رفائيل المصري، ومحافظ بيت لحم كامل حميد، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، ووزيرة السياحة والآثار رلى معايعة، ووزير سلطة الأراضي والتسوية موسى شكارنة، والدكتور رمزي خوري رئيس اللجنة الرئاسية لمتابعة شؤون الكنائس في فلسطين، والمهندس زياد البندك رئيس الجنة الرئاسية لترميم كنيسة المهد، و رئيس بلدية بيت جالا، وجهاد خير رئيس بلدية بيت ساحور، ورئيس بلدية ريك وليتا دانييل حذوة، ورئيس بلدية فالدفيا عمر صابات، والسيناتور جورج شفيق حنضل، ورئيس بلدية بيت لحم السابق الدكتور فكتور بطارسة، وفيرا بابون الرئيسة السابقة لبلدية بيت لحم، والعديد من الوزراء، ورجال الأعمال، ورجال الدين الاسلامي والمسيحي، وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية وما يزيد عن 130 شخصية من الإخوة والأخوات المغتربين، وممثلي الشركات والمؤسسات الراعية.

وافتتح المؤتمر بالسلام الوطني والوقوف دقيقة حداد على ارواح الشهداء تلى ذلك كلمة ترحيبية من رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان حيث رحب بالمغتربين بين ابناء شعبهم وفي وطنهم الام مؤكدا ان عودتهم اليوم تمثل شكلا من اشكال العودة لفلسطين.

د. اشتية: نريد ان نطلق شعار المسيح ولد ببيت لحم وفلسطين للتاكيد على هوية بيت لحم الفلسطينية

و قال رئيس الوزراء محمد اشتية: “الاحتلال أعلن نيته هدم 16 عمارة سكنية تضم 102 شقة، في وادي الحمص ببلدة صور باهر في مدينة القدس، يقع بعضها في المناطق “أ” وبعضها في منطقة “ب” واخرى في “ج”، رسالتنا لهذا الاحتلال الذي الغى تصنيفات المناطق نحن أيضا لن نتعامل مع هذا التقسيم الجائر لأرضنا، ونطالب العالم التدخل الفوري لمنع الاحتلال من الهدم”.

وأضاف رئيس الوزراء: “هناك 3 مليارات مسيحي في العالم بعضهم لا يعلم ان السيد المسيح ولد في مدينة بيت لحم، نريد أن نطلق هذا شعار “السيد المسيح ولد في بيت لحم، وبيت لحم في فلسطين”، ونتمنى من اهلنا المغتربين نشر هذا الشعار حول العالم بكافة اللغات”.

وتابع اشتية: “سيدنا المسيح ونبينا محمد تركا بصمة في مدينة القدس، لنفخر بها من تاريخ ودين يضفي على مدينة القدس هيبتها وتاريخها وتراثها وروح التآخي الإسلامي المسيحي فيها”.

واردف رئيس الوزراء: “هذه الارض ارضنا، ونحن الذين اعطيناها اسمها وجوهرها وهويتها، وسنبقى أوفياء لجغرافيا فلسطين وللرواية، فلا يمكن لأحد أن يزور الرواية الإسلامية والمسيحية عن فلسطين”.

وقال اشتية: “نحن اكثر شعب متعلم في المنطقة، بين كل 1000 فلسطيني يوجد 27 خريجا جامعيا، نحن ساهمنا في بناء العديد من الدول، وحان الوقت للمغتربين الفلسطينيين بناء بلدهم، فالمسؤولية مشتركة ونحن شركاء في الوطن”.

سلمان : المؤتمر يسعى لبناء جسور التواصل بين المغتربين وفلسطين

ورحب رئيس بلدية بيت لحم المحامي انطون سلمان برئيس الوزراء و بأبناء بيت لحم المغتربين القادمين من دول الاغتراب: التشيلي ، السلفادور ، هندوراس ، المكسيك ، البيرو ، غواتيمالا ، كولومبيا ، الارجنتين ، استراليا ، الولايات المتحدة ، كندا ، التشيك ، فرنسا ، المانيا، هولندا ، بنما ، الدومنيكان ، السعودية ، والأردن الشقيق.

وقال سلمان ان مؤتمر مغتربي بيت لحم يهدف الى بناء الجسور للتواصل بين اهلنا المغتربين في مختلف دول العالم وبين وطنهم وشعبهم بعد سنوات الاغتراب التي بدات في سنوات القرن الماضي وما قبله ابان الحكم العثماني والانتداب البريطاني واخيرا الاحتلال الاسرائيلي حيث نتحدث اليوم عن سبع اجيال من الاغتراب .

واكد سلمان ان البلديات بمحافظة بيت لحم تهدف من وراء عقد المؤتمر في نسخته الثانية الى العمل على اعادة ربط المغتربين بوطنهم وارضهم واعادة التواصل بين المغتربين وجذورهم مشيرا الى ان  المغتربين لهم تاثير كبير على سياسة بلدهم في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية ويمكن ان يلعبوا دورا مهما في قضيتهم الام قضية فلسطين حيث يمكن ان يشكلوا عمقا استراتيجيا دوليا وحضورا فلسطينيا في مختلف دول العالم التي يعيشون بها لان جزء كبير منهم مؤثر كل في مجاله ويمكن ان يصبحوا سفراء لوطنهم في بلدان الاغتراب .

ورحب سلمان بالمغتربين في ارض الميلاد صاحبة الرسالات مشيرا الى ان فرحة بيت لحم فرحتان الاولى بعودة ابناءها والثانية بتثبيت بيت لحم وكنيسة المعهد على خارطة التراث العالمي لان بيت لحم غنية بالتراث الانساني والمعماري مشيرا الى اهمية تسمية بيت لحم 2020 هو استحقاق وطني وقومي وثقافي لفلسطين.

وتقدم بجزيل الشكر والتقدير والعرفان للرئيس محمود عباس “أبو مازن” رئيس دولة فلسطين على دعمه ورعايته لهذا المؤتمر ، وثمن عاليا مساندته المتواصلة والمتسمرة لمدن بيت لحم ، وبيت جالا ، وبيت ساحور في مختلف مناحي الحياة.

واختتم سلمان بالقول: ” كلنا ثقة بأن وجودكم اليوم ومشاركتكم في هذا المؤتمر على تراب فلسطين الغالية لهو خير دليل بأن انتماءكم لهذه الأرض خالد في ضمائركم ، ومحفور في قلوبكم ووجدانكم ، فانتم خير سفراء لشعبكم ولقضيته العادلة، وعليه تقع على عاتقكم مسئولية الدفاع عن حقوق شعبكم الوطنية، ودعم موقفه ، وتعزيز حضوره دوليا ليتمكن بمؤازرتكم من نيل أهدافه الوطنية بالحرية والاستقلال”.

المغتربون عبروا عن سعادتهم بالمؤتمر 

وعبر رئيس اتحاد الكوبلاك رفائيل مصري عن سعادته في المشاركة بجانب المشاركين من أكثر من 22 دولة، في مؤتمر المغتربين الثاني الذي يعقد في بيت لحم على بعد بضعة كيلو مترات من كنيسة المهد.

وأكد أن الالتزام تجاه فلسطين هو التزام أخلاقي و إنساني واتجاه شعب يعاني من الاحتلال، وحث أبناء فلسطين المغتربين ومحافظة بيت لحم، على أهمية العمل لصالح فلسطين وبيت لحم في البلدان التي يعيشون فيها.

وأضاف أننا شعب لديه الإرادة ولديه كرامة وعزة، وهو شعور يجب نقله لكل أبنائنا في العالم، وأننا سنعمل لصالح فلسطين ليعلم العالم بالواقع الذي يعيشه الفلسطينيون”.

وعبر عن أمله بان يكون لأبناء فلسطين المغتربين دور بناء وإيجابي في المؤتمر، لنتمكن جميعا من تعزيز الروابط والعلاقات بين المغتربين وعائلاتهم في فلسطين.

من جهتها قالت مارلين البندك احدى المغتربات الفلسطينيات في دولة التشيلي بامريكا اللاتينية انها تزور بيت لحم للمشاركة بفعاليات المؤتمر موضحة انها مرتبطة بمدينتها الاصل وتعمل من اجلها حيث تعمل على مساعدة فلسطين في مجالات دعم الايتام والاشخاص ذوي الاعاقة وطلبة المدارس معربة عن شعورها بالسعادة بهذا اليوم .

بدورها قال المغتربة جهاد اسحق من مدينة بيت ساحور انها تعيش بكندا وتشعر دوما بالحنين لفلسطين موضحة ان هذا المؤتمر رائع لانه اعطاها الفرصة للعيش بفلسطين ولو لايام والعمل من اجلها بشكل موحد ومشترك كما عبرت عن سعادتها لما شاهدته من جهود لتطوير محافظة بيت لحم وكافة مدنها.

من جهته قال المغترب عمر عياد الذي يعيش في المانيا انه يزور فلسطين من اجل الاستثمار فيها بعد سنوات طويلة من الاغتراب موضحا ان يسعى للاستثمار بالطاقة الشمسية في مدينة بيت ساحور موضحا ان الفكرة هي تعزيز روابطنا وروابط ابناءنا بالوطن من خلال هذه الاستثمارات.

وعبر عياد عن سعادته للمشاركة بالمؤتمر و وصفه بالمؤتمر الجيد مشيرا الى انه لمس حدوث تطور في بيت لحم وبيت ساحور خلال جولته في المدينتان كما شدد على اهمية العمل بجهد وتعاون موحد .

سفراء فلسطين بامريكا اللاتينية : المؤتمر فرصة للعمل من اجل فلسطين من خلال الجاليات على الصعيدين الداخلي والخارجي

بدورهم عبر سفراء فلسطين الذين قدموا من اجل المشاركة في فعاليات المؤتمر ان هذا المؤتمر من المؤتمرات الهامة لاعادة الحياة بين المغتربين و وطنهم مثمنين جهود بيت لحم في هذا الاطار سيما اون الكثير من ابناء بيت لحم يعيشون في الاغتراب ولا بد من العمل على اعادتهم لوطنهم.

 وقال الدكتور عماد نبل جدع سفير فلسطين في التشيلي ان هذا المؤتمر من اهم المؤتمرات التي تعقد من اجل ربط المغتربين بوطنهم وارضهم معبرا عن سعادته لوجوده في  بيت لحم بحضور ابناء الجالية الذين ياتون للتعبير عن تمسكهم بالجذور مشيرا الى ان هذه المشاركة منهم هي رسالة دعم لابناء شعبنا في الوطن

واشار السفير الجدع ان الفكرة من المؤتمر هي تجميع الناس وتعريفهم ببعض حيث ان هناك اناس اول يحضرون لبيت لحم وفلسطين لاول مرة اناس يزورون فلسطين كنهم يشاركون بالمؤتمر سعيا منهم للاتقاء باخوانهم المغتربين من جهة وابناء شعبهم من الجهة الاخرى داخل فلسطين من اجل توحيد الجهود للعمل من اجل القضية والعمل من اجل فلسطين.

واوضح الجدع ان هناك الكثير منهم ممن يسعون لفتح مشاريع عائلية ومشاريع اقتصادية الى جانب العمل في برامج تبادل ثقافية كما ان بعضهم يفكر في ارسال ابنائهم للدراسة في الجامعات الفلسطينية في الضفة من اجل ربطهم بوطنهم وارضهم معربا عن امله ان يكون هناك نتائج ايجابية لخدمة قضيتنا ودولتنا المستقبلية وعاصمتها القدس

اما السفير ابراهيم الزبن سفير فلسطين بالبرازيل فاشار الى انه يشعر بالسعادة كدبلوماسي وسياسي فلسطيني يعود للوطن مع مجموعة من المغتربين الذين يعودون لوطنهم وهم مقتنعون باهمية العمل من اجل فلسطين .

وعبر السفير الزبن عن سعادته بالمؤتمر متمنيا النجاح لكافة فعاليات وانشطة المؤتمر لان نجاحه يعني عودة كوكبة من المغتربين مستقبلا لوطنهم كما انه سيعني تحفيزهم للعمل من اجل فلسطين في بلدان الاغتراب التي يعيشون فيها.

السفير رافت بدران مساعد الوزير لشؤون المغتربين بوزارة الخارجية ان وزارة الخارجية ترحب بابناء الجاليات في وطنهم حيث تشجع الوزارة العمل بشكل دائم مع المغتربين من ابناء شعبنا على اكثر من صعيد مشيرا الى ان مؤتمر مغتربي بيت لحم ليس الاول وهو ياتي في اطار واحدة من حلقات استراتيجية وزارة الخارجية في الوطن من اجل التواصل مع الجاليات واعادة حالة الاغتراب للوطن للتعرف على واقعه والعمل من اجله.

واكد بدران ان  المؤتمر واحد من اهم العنواين من اجل تواصل مع المغتربين مع وطنهم كونه يشكل الجذور الاساسية لهم و وجودهم هنا يمكن ان يخلق شراكة حقيقية من اجل فلسطين سواء داخلها او خارجها.

وتخلل حفل الافتتاح العديد من الفقرات الفنية من بينها عرض موسيقى من قبل فرقة التخت الشرقي التابعة لمعهد ادوارد سعيد الوطني للموسيقى، واوبريت “صوت السماء” للفنانة الفلسطينية عبير صنصور بالتعاون مع مسرح عناد، وفيلم قصير عن مدن بيت لحم وبيت جالا وبيت ساحور.

Print Friendly, PDF & Email