دور الضحية يراود ثلاثي برشلونة بعد انضمام جريزمان

برشلونة/PNN- يراود دور الضحية ثلاثة من نجوم برشلونة بعد التعاقد مع النجم الفرنسي أنطوان جريزمان، بسبب الأفضلية التي يمنحها اللاعب الذي يجيد اللعب في جميع مراكز الخط الهجومي.

وأنهى برشلونة التعاقد مع الفرنسي أنطوان جريزمان، لمدة 5 سنوات، حتى صيف 2024، وبشرط جزائي بقيمة 800 مليون يورو.

ويُسلط خلال التقرير التالي، الضوء على أبرز الضحايا المتوقعين لجريزمان في صفوف البرسا:

كوتينيو

لم ينجح البرازيلي فيليب كوتينيو في إثبات قدراته مع برشلونة، منذ انضمامه للفريق في شتاء عام 2018، رغم حصوله على الكثير من الفرص وثقة المدير الفني إرنستو فالفيردي.

وبخلاف عدم ظهوره بمستواه الذي كان عليه حين كان في صفوف ليفربول الإنجليزي، دخل كوتينيو في صدام مع جماهير البارسا، ما صعب من فرصه في البقاء.

ورغم تألق كوتينيو مع منتخب البرازيل في بطولة كوبا أمريكا، التي توج بها راقصو السامبا بعد غياب دام 12 عاما، إلا أن التعاقد مع أنطوان جريزمان يهدد بقاء الجناح البرازيلي بصورة كبيرة.

وكان كوتينيو قد صرح مؤخرًا بأنه لا يعلم مصيره مع البلوجرانا، وتلقى اهتمامات من عدة أندية أوروبية مثل باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد وتشيلسي، وترددت أنباء عن عودته لفريقه السابق ليفربول.

وقد يكون الحل الأقرب للبرازيلي، هو الانتقال لنادي العاصمة الفرنسية، ضمن صفقة عودة مواطنه نيمار إلى البارسا.

ديمبلي

رغم أن ديمبلي كان ورقة حاسمة في صفوف البارسا في بداية الموسم الماضي، لكنه ابتعد بسبب الإصابات التي تعرض لها على مدار الموسم، كما أن الأزمات السلوكية التي دخل فيها الفرنسي أثرت كثيرا على مستواه.

وبالتعاقد مع جريزمان واقتراب نيمار، قد يفتح برشلونة بابه أمام ديمبلي للرحيل هذا الصيف، على الرغم من تأكيد الإدارة لوكيل اللاعب قبل أسابيع بعدم وجود نية لبيعه وأنه ضمن خطط النادي في المستقبل.

ويُعد ديمبلي من أبرز أهداف بايرن ميونخ بطل ألمانيا في الموسم المقبل، لتدعيم الخط الهجومي، خاصة بعد اعتزال الهولندي آريين روبن ورحيل الفرنسي فرانك ريبيري.

وصرح نيكو كوفاتش المدير الفني للبافاري، منذ أيام أن ديمبلي من أهم أهدافه في سوق الانتقالات، وأن الظروف في برشلونة ستخدمه للرحيل.

وكما هو الحال بالنسبة لكوتينيو، يُعد ديمبلي ضمن اللاعبين الذين يريدهم باريس سان جيرمان لتعويض البرازيلي نيمار الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من العودة لارتداء قميص البارسا.

لويس سواريز

مع تقدم سواريز في العمر، والذي يبلغ عامه الـ32، تراجع مستوى المهاجم الأوروجوياني كثيرًا عن السنوات الماضية، بجانب عدم وجود بديل مميز له تعرض اللاعب لإرهاق شديد.

وكان سواريز من اللاعبين الذين يضمنون المشاركة بشكل أساسي، لعدم وجود منافس حقيقي له في الفريق، وهو ما تغير بعد التعاقد مع جريزمان.

وقد نرى في الموسم الجديد سواريز مُجرد ورقة بديلة على مقاعد البدلاء، حيث سيكون الاعتماد الأكبر على الشاب جريزمان.

وجريزمان هو الهداف الأجنبي لأتلتيكو مدريد في تاريخه في بطولة الليجا، حيث سجل 94 هدفا خلال 180 مباراة، وأفضل هداف في صفوف الروخيبلانكوس منذ انضمامه عام 2014.

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email