مع اقتراب اعلان التوجيهي: مسؤولون يوجهون عبر PNN دعوات لتوجيه للطلبة لدراسة برامج التدريب المهني للتخفيف من حدة البطالة بفلسطين

بيت لحم /PNN/ اكد مسؤولون فلسطينيون على اهمية تطوير وتعزيز برامج التدريب المهني وتنويعها في فلسطين من اجل ان تكون قادرة على استيعاب الطلبة الفلسطينين الخريجين من الثانونية العامة مشددين على ان هذه البرامج ستساهم بتخيض مستوى البطالة بين الخريجين كما طالبوا الاهالي والطلبة ونحن على ابواب الاعلان عن نتائج الثانوية العامة التفكير بشكل جدي بالالتحاق بهذه البرامج لما لها من اثر ايجابي عليهم بعد التخرج.

جاء ذلك على هامش فعاليات حفل التخريج لفوج الصمود والتحدي الفوج الرابع لطلبة مركز التدريب المهني في بيت جالا والتابع لوزارة العمل الفلسطينية حيث اقيم الاحتفال برعاية وزير العمل نصري ابو جيش و بحضور محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد و وكيل وزارة العمل سامر سلامة ومدير برامج التدريب المهني بوزارة العمل نضال عايش ومدير مديرية العمل ببيت لحم رسلان ابو ريحان و مديرة مركز التدريب المهني ببيت جالا كاتيوشا الحواري وعدد من المسؤولين الى جانب الطلبة وذويهم.

وقال محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد ان برامج التدريب والتعليم المهني هو برنامج متميز ويساهم بتعزيز الاقتصاد ويفتح الافاق امام الخريجين لاخذ فرصهم بالعمل مشيرا الى ان التخرج باي مهنة هو الحل الوحيد والسحري مع ارتفاع معدلات البطالة من خريجي الجامعات في المجالات الاكاديمية حيث نعيش في فلسطين تحت وطاة جيش البطالة من الخريجين مما يعطي مردود سلبي على المجتمع والافراد الخريجين من الجامعات والذين لا يجدون فرص عمل لهم.

واكد حميد ان الحل الافضل والنموذجي لجيش البطالة من خريجي الجامعات هو التدريب المهني كغيرنا من الدول التي تعتمد على برامج التدريب المهني مثل الدول الاسكندنافية في اوروبا مشيرا الى ان مشاركته بالحفل ياتي لاعطاء اهمية للتدريب المهني لانه الخيار الافضل والاصوب في هذه المرحلة خاصة اذا ما كان يعالج قضايا وبرامج يحتاج اليها المجتمع كالسياحة و والزراعة والمكيانيك وبرامج الحاسوب وغيرها من برامج الكترونية متطورة.

ودعا المحافظ حميد ونحن على ابواب اعلان نتائج امتحان الانجاز الى البحث عن تخصصات تساعدهم في ايجاد فرص عمل تخدمهم وتخدم المجتمع كما دعا الاهالي الى مساعدة ابنائهم وبناتهم في اختيار البرامج الافضل لهم مستقبلا.

بدوره قال وكيل وزارة العمل ان التدريب المهني جزء مهم واساسي في اطار رؤية وخطة الحكومة الفلسطينية من اجل ايجاد عناقيد اقتصادية في مختلف المحافظات لتطوير الاقتصاد الفلسطيني واعتماده على الذات مشيرا الى ان برامج التدريب المهني بمركز بيت جالا تنسجم مع حاجات المجتمع ببيت لحم التي تعتبر مدينة سياحية مهنئا الطلبة على تخرجهم .

وشدد سلامة على انه بحث ومحافظ بيت لحم اهمية العمل بالعناقيد التنموية في اطار خطة الانفكاك الاقتصادي التي تبنتها الحكومة الفلسطينية مشددا  على ضرورة البدء بعقد لقاءات عنقودية تشمل الوزارات المختلفة والمجالس الاستشارية لوضع الخطط للعمل ضمن استراتيجية اعتماد محافظة بيت لحم عنقود سياحي

من جهته قال مدير عام الادارة العامة للتدريب المهني في وزارة العمل المهندس نضال عايش ان رسالة وزارة العمل والادارة العامة للتدريب المهني هي دعوة شبابنا وبناتنا للالتحاق ببرامج التدريب المهني لان هذه البرامج مبنية على مؤشرات اقتصادية تظهر حاجة المجتمع اليها مما يعني ان الخريجين يحصلون على فرصهم بالعمل موضحا ان احصائيات الجاز المركزي للاحصاء الفلسطيني تشير الى ارتفاع البطالة في اوساط خريجي التعليم الاكاديمي بينما كانت برامج التدريب المهني تشهد اقبال عالي في نسب التشغيل كما ان هناك نقص لحاجات المجتمع بها وبالتالي فان فرص الحصول على وظائف في هذا المجال هي الافضل للطلبة.

واكد عايش ان شعار وزارة العمل هو  ان برامج التدريب المهني هي الطريق الافضل للشباب والشابات لمستقبل افضل لهم ولذلك فاننا ندعوهم وذويهم للتفكير في اخذ برامج تدريبية وتعليمية مهنية لان الفرص بالتشغيل امامهم افضل ولان اجورهم هي الاعلى .

وقال عايش :”نحن على ابواب صدور نتائج الانجاز و ندعو الطلبة وذويهم لمناقشة الخيارات بناء على معرفة الاحصائيات والدراسات كما بالامكان التوجه الى مديريات العمل ومراكز التدريب للتعرف على البرامج الخاصة بالتدريب المهني وان ننظر بشمولية للمستقبل بشكل اوسع ونعتمد على الواقع وننظر الى المستقبل”.

بدوره عبر رسلان ابو ريحان مدير مديرية العمل في بيت لحم عن سعادته بهذه الكوكبة من الخريجين من مركز التدريب المهني في بيت جالا في دورات مختلفة حيث امضوا تسع اشهر وحصلوا على شهادات تدريب مهني مشجعا الطلبة التوجه للتدريب المهني لانه يمنحهم فرصا اكثر في العمل مستقبلا.

من جهتها قالت كاتيوشا الحواري مديرة مركز التدريب المهني في بيت جالا ان الاحتفال اليوم بتخريج 200 طالب وطالبة من طلاب التدريب المهني ياتي تحت رعاية وزير العمل نصري ابو جيش وحضور وكيل الوزارة سامر لامة والمهندس نضال عايش مدير الادارة العامة للتدريب المهني بالوارة موضحة ان هذا الفوج من الخريجين هو الفوج الرابع وهو فوج الصمود والتحدي.

واشارت الحواري الى ان هناك الكثير من الانجازات للطلبة حيث يدرسون مجانا كما انه يحصلون على فرص عمل لان برامج التدريب مبنية على احتياج السوق موضحة ان هناك الكثير من البرامج المتميزة التي بامكان الطلبة التوجه اليها مثل الكهرباء العامة والالمنيوم وصيانة الحاسوب والرسم المعماري والديكور وكاميرات المراقبة ودورات التسويق ومندوبي المبيعات ودورات تصفيف الشعر كما ان هناك برامج جديدة سيعلن هنا قريبا.

واشارت الحواري ان ابرز ما يميز الدورات للتدريب المهني بمركز بيت جالا هو انها مناصفة ما بين الفتيات والشباب مشيرة الى ان نسب الخريجين لهذا العام هي مناصفة مما يعكس التطور في البرامج والخدمات للطلبة لتشمل الذكور والاناث.

بدورهم عبر الطلبة الخريجين عن سعادتهم بالتخرج مشيرين الى ان تجربتهم كانت تجربة ايجابية من حيث الدراسة والتدريب المهني كما انها منحتهم فرصا افضل في الحصول على العمل داعين الطلبة الى اخذ فرصهم في مجال التدريب المهني وعدم التوجه للتعليم الاكاديمي لان هناك الالاف من الخريجين الذين لا يجدون عمل في التعليم الاكاديمي بينا هم بدؤوا بالعمل على ارض الواقع حتى قبل تخرجهم.

وفي نهاية الحفل الذي تخلله فقرات فنية ودبكات شعبية وسط فرحة اهالي الطلبة الخريجين تم تسليم الشهادات على الخريجين كما تم تسليم عدد من الشخصيات وممثلي النقابات والمؤسسات دروع تقديرية لدعمهم وتعاونهم مع مركز التدريب المهني

Print Friendly, PDF & Email