أخبار عاجلة

سبعة اسرى يواصلون الاضراب المفتوح عن الطعام

رام الله/PNN- يواصل سبعة أسرى في معتقلات الاحتلال إضرابهم المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهم الإداري، وذلك وسط ظروف صحية صعبة تتفاقم مع مرور الوقت، حيث يقابل ذلك تعنت ورفض من قبل سلطات الاحتلال، بتلبية مطلبهم المتمثل بإنهاء اعتقالهم الإداري.

وأكد نادي الأسير أن الوضع الصحي للأسير جعفر عز الدين المضرب عن الطعام منذ (36) يوماً والقابع في معتقل “عيادة الرملة” يتفاقم بشكل ملحوظ، حيث بدأ يتقيأ الأحماض وذلك في مؤشر خطير على ما وصل له جسده، عدا عن الآلام الشديدة المنتشرة في كافة أنحاء جسده، كما ويقبع في ذات المعتقل الأسير أحمد زهران المضرب عن الطعام منذ (29) يوماً، حيث يواجه كذلك ظروفاً صحية صعبة.

ولفت نادي الأسير إلى أن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت من معتقل “النقب” نهاية الأسبوع المنصرم ثلاثة أسرى مضربين عن الطعام منذ (21) يوماً وهم: الأسير حذيفة حلبية حيث جرى نقله إلى عزل معتقل “أيلا”، ومحمد أبو عكر إلى عزل معتقل “عسقلان”، ومصطفى الحسنات إلى عزل معتقل “أوهليكدار”.

كذلك يواصل الأسير حسن الزغاري إضرابه عن الطعام منذ (13) يوماً في زنازين معتقل “عوفر”، وانضم للإضراب عن الطعام منذ (4) أيام الأسير سلطان خلوف، وهو من محافظة جنين.

وأوضح نادي الأسير أن إدارة معتقلات الاحتلال تفرض إجراءات عقابية وانتقامية بحق المضربين، من خلال حرمانهم من زيارة العائلة، وعرقلت تواصل المحامين معهم، ونقلهم المتكرر من معتقل إلى آخر، وعزلهم في زنازين لا تصلح للعيش الآدمي، وقيام السّجانين بمضايقات على مدار الساعة، وكل ذلك بهدف ثنيهم عن الاستمرار في خطوتهم الرافضة للاعتقال الإداري.

وكان الأسير جمال الطويل من محافظة رام الله، قد شرع بإضراب عن الطعام، وعلقه بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري.

مرفق معلومات عن الأسرى المضربين عن الطعام:

الأسير جعفر عز الدين (48 عاماً) وهو من محافظة جنين، معتقل منذ 30 يناير/ كانون الثاني 2019، وقد صدر بحقه أمر اعتقال إداري في اليوم الذي كان من المقرر الإفراج عنه، وهو الإضراب الرابع الذي ينفذه خلال سنوات اعتقاله السابقة، والبالغ مجموعها خمس سنوات، يُشار إلى أنه متزوج وله ثمانية أبناء، ووفقاً لعائلته من المفترض أن تُعقد له جلسة محكمة اليوم الاثنين، علماً أن يقبع في “معتقل عيادة الرملة”.

الأسير أحمد زهران (42 عاماً) من بلدة دير أبو مشعل في محافظة رام الله، أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال (15) عاماً، وهو متزوج وله أربعة أبناء، علماً أنه معتقل منذ شهر آذار/ مارس 2019. ويقبع اليوم في “عيادة معتقل الرملة”. 

الأسير محمد أبو عكر (24 عاماً) من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، وهو معتقل منذ الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني 2018، وواجهة الاعتقال سابقاً. 

الأسير مصطفى الحسنات (21 عاماً) من مخيم الدهيشة، أسير سابق اُعتقل ثلاث مرات، بين أحكام وإداري، واعتقاله الأخير كان في تاريخ 5 يونيو/ حزيران 2018 حيث صدر بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداري حتى الآن، علماً أنه تعرض لعدة إصابات برصاص الاحتلال، وما زال يعاني من آثارها. 

الأسير حذيفة حلبية (28 عاماً) من بلدة أبو ديس، وهو أسير سابق اعتقل ثلاث مرات، ويعاني من عدة مشاكل صحية سابقة حيث تعرض وهو طفل لحروق بليغة، كما وأُصيب في مرحلة من عمرة بمرض سرطان الدم وهو بحاجة إلى متابعة صحية حثيثة بعد أن شفي منه، علماً أن آخر تاريخ اعتقال له كان في العاشر من يونيو/ حزيران 2018.

الأسير حسن الزغاري وهو من مخيم الدهيشة في محافظة بيت لحم، كان من المفترض أن يتم الإفراج عنه بعد قضائه مدة محكوميته البالغة سبعة شهور، وفي اليوم الذي كان من المقرر الإفراج عنه صدر بحقه أمر اعتقال إداري لمدة ستة شهور وبعد انتهائها صدر بحقه أمر إداري آخر لمدة ستة شهور، علماً أن مجموع سنوات اعتقاله خمس سنوات، ويقبع اليوم في عزل معتقل “عوفر”.

الأسير سلطان خلوف (38 عاماً)، من بلدة برقين في محافظة جنين، شرع بالإضراب عن الطعام بعد أن أعلنت سلطات الاحتلال نيتها عن تحويله إلى الاعتقال الإداري، الأسير خلوف اُعتقل في تاريخ، الثامن من تموز/ يوليو الجاري، وسبق ذلك أن قضى في معتقلات الاحتلال أكثر من أربعة أعوام، وهو يعاني من مشاكل في التنفس، ويقبع في معتقل “مجدو” هاتف العائلة.

Print Friendly, PDF & Email