توتر في سجن النقب عقب نية الإدارة رفع نسبة ترددات أجهزة التشويش

رام الله/PNN– أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم الأثنين، أن توترا يسود سجن النقب الصحراوي، عقب إعلان إدارة السجن نيتها زيادة نسبة ترددات أجهزة التشويش في أقسام السجن.

وقالت الهيئة في بيان لها، ان التوتر جاء عقب إخلال إدارة المعتقل، بالاتفاق الذي تم التوصل اليه سابقا مع المعتقلين بتركيب أجهزة تلفونات عمومية في اقسام السجن والسماح للأسرى بالاتصال بخمسة أرقام من قرابة الدرجة الأولى لمدة 15 دقيقة على مدار ثلاثة أيام أسبوعيا.

وبينت الهيئة أن الإدارة طرحت على الأسرى أمس، تركيب الهواتف العمومية في السجن بحيث يحق للأسير استخدامها مرة واحدة فقط كل ثلاثة أيام، لمدة 25 دقيقة، الأمر الذي رفضه الأسرى واعتبروه التفافا على الاتفاق السابق وخرقا له.

ويعتبر سجن النقب الصحراوي من أكبر السجون التي يحتجز الاحتلال فيها أسرى فلسطينيين والبالغ عددهم 1000 أسير .

 

Print Friendly, PDF & Email