سيدي الرئيس لنقلب الطاولة على رؤوسهم بقلم سامر اياد حمد

سيدي الرئيس وحدك من تبقى في أرض المعركة. …… وحدك من بقي يقف في وجه الغطرسة الاسرائيلية وحدك من قال لا لحاكم أمريكا الارعن …….  وحدك من تبقى في ساحة المعركة ………. حتى بعض الاشقاء ينظرون إلى ما يجري في فلسطين من شرفات قصورهم الفاخرة.

انا متاكد يا سيدي الرئيس أن غبار هدم المنازل قد وصل إلى عيونهم. لكنهم يا سيدي فقدوا البصيرة.

اعلم انك سيدي الرئيس من ساعات الفجر وانت تتابع عن كثب ما يجري في واد الحمص من هجمه قذرة يقوم بها رئيس وزراء الإحتلال نتنياهو ضد ابنائنا نسائنا وشيوخنا وبيوتنا في واد الحمص.

بعد سرقة المقاصة الفلسطينية والحرب التي تشن على شعبنا الفلسطيني كل يوم بات مطلوب منك يا سيدي الرئيس أن تقلب الطاولة على رؤوسهم جميعا دون استثناء.

نعم لن نبقى ننتظر من الإحتلال واعوانه حتى يحملنا مع عائلاتنا من بيوتنا لنعود لاجئين في ارضنا مرة اخرى .

انت يا سيدي الرئيس الوحيد الذي يحمل همنا وحلمنا الفلسطيني ….. مهما خسرنا لكننا سنبقى نحمل حلمنا بين الضلوع .

المطلوب منك فقط ان تقلب الطاولة وانت تعلم جيدا كيف تقلبها …. لأنك تملك القدرة على قلبها و  سكوتنا يفسر بحجم ضعفنا .

ان ما جرى في صورباهر هو مجزرة جديدة بحق شعبنا الفلسطيني في القدس فلنقلب الطاولة على رؤوسهم فلا شيئ نخسره ولنقلب الطااولة لان في قلبها عزة وكرامة وشموخ وانتصار لنا

Print Friendly, PDF & Email