نحن لا ندافع عنك نحن نقاتل معك سيدي الرئيس

بقلم/ محمود جودت قبها

ناشط في حركة فتح

باختصار أبو مازن هو الصخرة والسد المنيع أمام المؤامرات والمخططات التي تستهدف القضية الفلسطينية لتكون على مقاس الإحتلال والأمريكان

وكل من يريد سوءاً بهذا القائد ليس إلا آداة من أدوات التآمر لإزاحة أصلب رجل وطني حريص على حقوقنا وثوابتنا الفلسطينية  ليجلس في مكانه الأدوات المأجورين الذين تريدهم إسرائيل وأميركا لينفذوا مشاريعهم ..

أبو مازن ليس وحده .. ومن خلفه الملايين من أبناء شعبنا وفي مقدمتهم أبناء حركة فتح أقوى وأصعب من التجاوز ولن يسمحوا بتمرير تلك المشاريع التصفوية حتى وإن كان على أعناقهم

سيدي الرئيس محمود عباس يا رمز الشرعية ثقتنا بك كبيرة يا حامل الأمانة سر بنا قدما نحو تحقيق المصالحة الوطنية المبنية على أسس واضحة راسخة تخدم القضية الفلسطينية توكل على الله فكل الاحرار والشرفاء من شعبك معك وحتما سنحقق الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة المطلقة وعاصمتها القدس الشريف تحت قيادتك الحكيمة

ألا يعرف ذلك العدو أننا أبناء ياسر عرفات فلا موت يخيفنا ولا ترسانة حصار

ونحن امام اخطر مراحل قضيتنا السياسية…. ونحن امام اصعب ظروف حالتنا الفلسطينية….

من الخطأ …ان نقف ونتابع عن بعد

ومن العيب ان نكون في موقع المسؤولية ولا نتصرف بمسؤولية

ومن العار ان نترك الرئيس وحيدا وهو يحاول ان يحشد العالم خلف مطالب شعبنا في الحرية والاستقلال لا تتركوا هذا الجبل وحيدا ….

سر سيدي والله معك .. والوطنيون الاحرار معك…. حتى القدس عاصمة دولة فلسطين الابدية ….. وعلى دمّنا اذا بتمشي المؤمرات الدولية

من يحاول ان ينصب نفسه مكان سيادة الرئيس ابو مازن بدعم امريكي اسرائيلي نقول لكم بأعلى الصوت المجلجل لا نزال نجيد الرمايه عن قرب وعن بعد ومتفوقين بها، سيادة فخامة الرئيس ابو مازن هو خير خلف لخير سلف فلا تجعلوا من انفسكم اداه او صبوره نخربش عليها ابيات من الكلام يليق بكم ولا تعطونا شرف المحاوله لنفتح الصندوق الاسود.

كلنا معك …وما زلنا معك….لن نسمح لاي من كان بتشوه صورتك المقدسة داخلنا سيدي الرئيس

ابن الشبيبة الفتحاوية

ابن العاصفة

محمود جودت قبها

25\7\2019

Print Friendly, PDF & Email