بعد ان هدم الاحتلال ممتلكاته للمرة الرابعة: المواطن زرينة يطالب بتحرك جدي لاسناده

بيت لحم/PNN- بعد ان هدمت جرافات الاحتلال ممتلكاته للمرة الرابعة، فجر اليوم الثلاثاء، ناشد المواطن محمد موسى زرينة الجهات المسؤولة وعلى راسها الرئيس محمود عباس “ابو مازن” ورئيس الحكومة محمد اشتية ورئيس هيئة مقاومة الجدار وليد عساف ومحافظ محافظة بيت لحم كامل حميد العمل على اسناده بشكل حقيقي سيما ان كافة المسؤولين زاروه خلال عمليات الهدم الثلاث السابقة ولم يتلقى مهنهم سوى الوعود التي لم تتحقق حتى اليوم.

وقال المواطن زرينة في برنامج بث عبر تلفزيون شبكة PNN ان جرافات الاحتلال الاسرائيلي معززة بقوات كبيرة من جيش الاحتلال و وحداته الخاصة قاموا بمداهمة ارضه وحاصروها ومن ثم باشروا باعمال الهدم لمجموعة من البركسات التي تم بناؤها بدعم من مؤسسة اكتيد الفرنسية مشيرا الى ان ارضه تقع ضمن حدود بلدية بيت جالا وانه اعاد بناء البركسات بعد ان تم فتح ملف وطلب ترخيص من قبل سلطات الاحتلال كون المنطقة منطقة C لكنها تقع ضمن حدود بلدية بيت جالا.

واضاف المواطن زرينة ان اي من المسؤولين في بيت لحم باستثناء مسؤول ملف لجنة الصمود في محافظة بيت لحم رائد دنون زاره اليوم و وعد بالعمل على متابعة تنفيذ الوعود السابقة خصوصا وعد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف الذي وعده بالدعم خلال زيارته له عقب عملية الهدم قبل نحو شهر ونصف عند تنفيذ الاحتلال عملية الهدم الثالثة لمنشاته.

بدورها قالت زوجة المواطن محمد زرينة ان قوات كبيرة ومدججة قامت بمحاصرة المنطقة ونفذت عملية الهدم الهمجية التي لم تترك للعائلة اي مكان للمبيت فيه او اي مكان حتى لمبيت الاغنام التي يمتلكونها.

واضافت ان قوات الاحتلال هدمت وخربت البركسات على الحيوانات التي كانت بداخلها مشيرة الى ان العائلة ستبقى صامدة في ارضها على الرغم من التقصير من قبل الجهات المعنية والرمسية التي وعدت بتنفيذ مساعدات ودعم لكنها لم تنفذ هذه الوعود.

وقالت ان هذه الارض يملكونها وهي ارض مسجلة بالطابو وتتبع لمدينة بيت جالا لكنها لم تشاهد اي من المسؤولين مشيرة الى انها تشعر بالاسى لعدم وجود اي من المسؤولين للوقوف الى جانبهم لان هذه الارض ارض فلسطينية لنا جميعا.

وتسالت المواطنة زرينة عن سبب عدم وصول اي فرق او مسؤولين من بلدية بيت جالا مشددة على ان العائلة تعاني جراء الاعتقال التي تعرضوا لها في المرة الثالثة.

بدوره قال رئيس قسم مواجهة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم رائد دنون ان الاحتلال يستهدف العائلة بشكل مقصود مشيرا الى ان محافظة بيت لحم تستنكر هذه الجريمة الاسرائيلية المتواصلة بحق عائلة زرينة حيث قامت قوات الاحتلال بعملية الهدم دون اي سابق انذار.

واكد دنون على ان السلطة الوطنية ومحافظة بيت لحم وهيئة مقاومة الجدار تعمل بكل امكانياتها من اجل اسناد العائلات والمناطق المستهدفة.

كما اشار دنون الى ان هذه المنطقة مستهدفة من قبل سلطات الاحتلال وبالتالي هتناك التزام من اعلى راس هرم السلطة بتعزيز الصمود فيها ودعم اي محاولات فلسطينية للبناء الفلسطيني فيها بقرار من رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية.

واكد ان الهدف من اعمال الهدم هو تقويض الجهد الفلسطيني بوجوده على ارضه مشددا على ان الدعم في هذه المنطقة هو من اولويات الجهات الرسمية.

كما شدد ان صمود المواطن زرينة يعكس التمسك الفلسطيني بالارض والبقاء عليها في مواجهة المخططات الاسرائيلية بهدف اخلاء المنطقة من المواطنين الفلسطينين مشيرا الى اننا ساتمعنا من المواطن زرينة تاكيده على الصمود بارضه واعادة بناء ما هدمه الاحتلال.

واكد ان موقفه هذا بالثبات والصمود على الارض يعطي القيادة والحكومة الفلسطينية القوة المعنوية لتعزيز العمل من اجل توفير كل ما يحتاجه لاعادة بناء ما دمره الاحتلال.

مباشر

الاحتلال يراصل عمليات الهدم في بير عونة ببيت جالا

Publiée par PNN Network sur Mardi 6 août 2019

 

Print Friendly, PDF & Email