بعد بيان النيابة: جدل وانتقادات واسعة لقرار نقابة الاطباء بتعليق الدوام ردا على اعتقال طبيب

رام الله/PNN- شهدت مواقع التواصل الاجتماعي جدلا ونقاشا حادا على خلفية اعلان نقابة الاطباء تعليق الدوام في المشافي وسحب الاطباء منها ووقف التعاون بين النقابة والنيابة العامة والشرطة على خلفية اعتقال احد الاطباء من قلقيلية.

وجاء الجدل والانتقادات حول قرار نقابة الاطباء بعد قيام النيابة العامة باصدار بيان اكدت فيه ان عملية توقيف الطبيب جاءت على خلفية اتهامه بالتحرش الجنسي باحد المراجعات.

وأعلنت النيابة العامة أن توقيف أحد الأطباء من قلقيلية، والذي أثار حفيظة نقابة الأطباء، جاء نتيجة اتهامه بالتحرش الجنسي بإحدى المريضات.

وأضافت النيابة في بيان للرأي العام، أمس، أنه استنادا لشكوى تقدمت بها المواطنة أ.ش من مدينة قلقيلية مفادها قيام الطبيب أ.د بالتحرش الجنسي بها اثناء مراجعتها للمستشفى الذي يعمل به بمدينة قلقيلية، ولضرورة التحقيقات وسلامة الاجراءات تم توقيف الطبيب مدة 24 ساعة على ذمة التحقيق بعد ابلاغ نقابة الأطباء بحيثيات القضية وانتداب طبيب لحضور مجريات التحقيق معه.

وقالت النيابة إن الشكوى قدمت لها قبل عدة أشهر وتم إرجاء التحقيق بها لحين تماثل الطبيب للشفاء بسبب إطلاق النار عليه من قبل شقيق المشتكية والذي تم اتخاذ الاجراءات القانونية بحقه والذي ما زال قيد التوقيف بتهمة الشروع بالقتل.

ومن جهتها استهجنت النيابة العامة البيان الصادر عن نقابة الاطباء الداعي لإخلاء مرافق وزارة الصحة لمجرد اتخاذ النيابة العامة لاجراءاتها القانونية، مضيفة أن جميع المواطنين امام القانون سواء وبهذا تؤكد النيابة العامة حرصها على حفظ حقوق كافة المواطنين دون تمييز.

ومن جهته أكد نقيب الأطباء د. شوقي صبحة أن الطبيب الذي اعتقلته الشرطة كان قد تعرض لإطلاق نار وإصابة في قدميه قبل أشهر، مضيفا أن العمل في مرافق وزارة الصحة لن يستأنف إلا بعد إطلاق سراح الطبيب.

وأضاف أنه وبعد التعرف على مطلق النار، تم توقيفه وما زال موقوفا لدى الاجهزة الامنية دون اتخاذ اي مقتضى بحقه، مضيفا ان اهالي مطلقي النار قاموا برفع قضية ضد الطبيب، فأوقفته الاجهزة الامنية بناء على امر من النيابة العامة.

واعتبرت نقابة الأطباء أن هذا الاجراء مخالف للاتفاقيات الموقعة مع النيابة العامة.

وأخلت نقابة الأطباء جميع مرافق وزارة الصحة حتى اشعار اخر احتجاجا على توقيف الطبيب.

Print Friendly, PDF & Email