الاردن تحمل اسرائيل مسؤولية التصعيد بالاقصى وتحذر من تداعيات ما جرى

عمان/PNN – وجّهت الخارجية الأردنية اليوم الأحد، مذكرة احتجاج دبلوماسية لـ “إسرائيل” رفضًا لممارساتها “الاستفزازية” في المسجد الأقصى.

وأدان الناطق باسم الوزارة الأردنية، “استمرار الانتهاكات الإسرائيلية السافرة ضد المسجد الأقصى/الحرم القدسي الشريف من خلال اقتحامات المتطرفين الاستفزازية بحماية الشرطة الإسرائيلية والاعتداء على المصلين وكوادر الأوقاف صباح اليوم”.

وحذر “من التبعات الخطيرة للممارسات الإسرائيلية الاستفزازية التصعيدية المدانة والمرفوضة، والتي ستجر المنطقة إلى دوامة جديدة من العنف ستهدد أمن المنطقة برمتها”.

وأعلن أنه “تم توجيه مذكرة احتجاج دبلوماسية للحكومة الإسرائيلية عبر القنوات الدبلوماسية تؤكد رفض الأردن للممارسات الإسرائيلية وانتهاكاتها لحرمة الأماكن المقدسة، وتطالبها بوقفها بشكل فوري وتحذر من تبعاتها”.

وشدد على “ضرورة إلزام إسرائيل، كقوة قائمة بالاحتلال، باحترام التزاماتها بموجب القانون الدولي وتنفيذها، ووقف إجراءاتها الاستفزازية واعتداءاتها على الحرم الشريف واحترام مشاعر المسلمين في هذا المكان المقدس، خصوصاً في الأيام الأخيرة من شهر رمضان”.

وعبّر الناطق الرسمي بإسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين السفير سفيان سلمان القضاة عن رفض المملكة المطلق لهذه الممارسات العبثية والاستفزازات غير المسؤولة في أول أيام عيد الأضحى المبارك، وحمّل الحكومة الإسرائيلية نتائجها بالكامل وما نجم عنها من العنف والتوتر الشديد، وأوضح أن مثل هذه الممارسات المرفوضة والمدانة تعمل على تجذير بيئة اليأس والإحباط.

وطالب القضاة السلطات الإسرائيلية بالوقف الفوري لهذه الممارسات، داعياً المجتمع الدولي للتحرك والضغط على إسرائيل لوقف ممارساتها العدوانية.

وأوضح القضاة أن الوزارة وجهت مذكرة احتجاج رسمية عبر القنوات الدبلوماسية على الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة وطالبت السلطات الإسرائيلية باحترام حرمة المسجد ومشاعر المصلين.

Print Friendly, PDF & Email