النظافة بالشوارع والاسواق مسؤولية جماعية ما بين الجهات ذات العلاقة والمواطن والقاء اللوم على طرف فيه مبالغة

بيت لحم / PNN / اثارت مسألة انتشار النفايات وتكدسها في حاويات النفايات والشوارع ردود فعل بشكل وطريقة طرح الموضوع خصوصا بعد يوم طويل من ازدهار الحركة التجارية قبيل عيد الاضحى يضاف اليه اضراب عمال وموظفي مجلس خدمات بيت لحم ليوم واحد من اجل المطالبة برواتبهم عن الشهر الماضي.

ان القاء اللوم على على المواطن او التجار لوحده وتناسي الاضراب فيه شيء من المبالغة والتجني على عذا المواطن سيما اننا نتحدث عن خدمة توقفت بينما كانت تعمل على ازالة التفايات من الشوارع على مدار ٢٤ ساعة ايام الوقفات قبل الاعياد مما يعني ان التفايات تراكمت على مدار ٤٨ ساعة مما جعلها تظهر بهذا الشكل المسيء لمجتمعنا وشعبنا وحضارتنا وثقافتنا لكن اثارة الموضوع بهذا الشكل من قبل البعض وبهذه الطريقة يسيء بشكل اكبر للمجتمع الفلسطيني.

لقد تحدثت في الصباح مع رئيس بلدية بيت لحم رئيس مجلس الخدمات المشتركة المحامي انطون سلمان الذي اشار الى وجود كميات ضخمة من النفايات في الشوارع ليلة العيد.
.

حيث اكد ان ما تم جمعه يوم أمس ٤٠٠ طن نفايات من المحافظة كمل ، منها ١٣٠ طن من مدينة بيت لحم ، وما زال يوجد نفايات في أطراف المدينة مشددا على ان طواقم بلدية بيت لحم جمعنا جمعت يوم الخميس في الليل ، والجمعة كميات من قبلها بعد اضراب موظفي مجلس الخدمات يوم الجمعة مشددا على ان كمية ١٣٠ طن هي ليوم السبت فقط 
.
واشار الى ان المدن الاخرى عادة أيام الجمعة لا تجمع النفايات كما اشار الكمية لها علاقة بوقفة العيد انا بصفتي كمواطن يعيش بمدينة بيت جالا اقول ان البلدية لا تقوم بجمع النفايات الا كل اسبوع او عشرة ايام حيث تراكمت النفايات في حي الجداول كما انني تجرلت و وثقت تراكمها باحياء بيت جالا الاخرى وبالتالي امكانية تراكمها بباقي المدن التي تعمل من خلال مجلس الخدمات المشتركة ولهذا ادعو المحامي انطون سلمان كرئيس للمجلس باعادة دراسة ومتابعة عمل طواقم مجلس الخدمات المشتركة وعدد عمليات الجمع في كل المدن
.
ان هذه الصور تقول و المشاهد التي تم توثيقها بالامس من قبل البلدية وصور اول امس التي تم توثيقها من قبل طاقم PNN ليست مقياسا للحكم من خلالها لكنها قد تكون مؤشر لضرورة معالجة هذا الوضع مع التشديد على الرفض لتحميل المواطن لوحده المسؤولية او تحميل التجار المسؤولية كما يتوجب رفض القاء اللوم على مجلس الخدمات المشتركة او البلديات بل يتوجب علينا ان نعيد النظر في الاداء للجهات المسؤولة التي تنفذ وتشرف على تنظيف البلد من جهة كما يتوجب علينا تغيير الثقافة للتجار وتحميلهم المسؤولية مع ضرورة العمل على اطلاق حملات لرفع الثقافة للمواطن في المدارس والجامعات والمؤسسات حول اهمية وكيفية التعامل مع النفايات الصلبة
.
اخيرا بيت لحم والدوحة وبيت جالا وبيت ساحور وكل المدن والقرى هي وطننا جميعا الذي يتوجب علينا ان نحافظ عليه بعيدا عن ميل الاتهامات وتوجيه اصابع الاتهام لجهة او فئة دون غيرها لان في ذلك اساءة للمجتمع الفلسطيني التعددي في هذه المحافظة التي لطالما شكلت نموذجا متقدما في فلسطين
Print Friendly, PDF & Email