مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال

“يديعوت”: تقرير لاجهزة الامن الفلسطينية يشير لتوقعات بموجة عمليات بسبب انغلاق الافق السياسي والاقتصادي

بيت لحم/PNN- ترجمة خاصة- حذر تقرير استخباري سري كتبه مؤخرًا قادة الاجهزة الامنية الفلسطينية من تكثيف الهجمات الفلسطينية الفردية ووقوع مواجهات ومسيرات شعبية في الضفة الغربية؛ وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية والعزلة الدولية ويأس جيل الشباب، الذين يشعرون بأن ليس لديهم ما يخسرونه.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة “يديعوت احرنوت” الاسرائيلية ان الاوضاع في اراضي السلطة على وشك الانفجار: “موضحا ان المأزق السياسي والشعور الدولي بالعزلة والأزمة الاقتصادية المتفاقمة في السلطة الفلسطينية لا يعد مصدر قلق للمستوى السياسي في رام الله فحسب، بل أيضًا لرؤساء قوات الأمن هناك”.

وحذر تقرير مخابراتي فلسطيني سري، كتب لرؤساء قوات الأمن الفلسطينية، من تدهور الوضع الأمني ​​في الضفة الغربية وتصعيد عنيف وجديد من شأنه أن يقوض الاستقرار مع استمرار الأزمة السياسية والاقتصادية.

وبحسب الصحيفة وصل المحتوى الكامل للتقرير اليها وكتب قبل أيام فقط من الهجوم الذي قُتل فيه الجندي الاسرائيلي قرب عاصيون حيث يتوقع هذا التقريز بدقة تسلسل الهجمات في الأيام الأخيرة في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

ويشير التقرير إلى ان جيل الشباب في السلطة الفلسطينية، الذي يتراوح عمره بين 25 و16 سنة، وهو الجيل الذي يستنزف معظم الغضب والضغط والخوف من المستقبل، وبالتالي فهو الذي سيقود موجة التصعيد هذه.

ويعتمد التقرير على العديد من المحادثات التي أجريت مع الشباب الفلسطيني في الضفة الغربية، وعلى تحقيقاتهم وكذلك مناقشاتهم المتعلقة بالمتابعة والشبكات الاجتماعية.

Print Friendly, PDF & Email