الرئيس عباس يسجل هدف ذهبي في مرمى المزايدين بقلم سامر اياد حمد

 بقلم سامر اياد حمد

بلا شك أن اصدار الرئيس محمود عباس اليوم قرارا باعفاء كافة المستشارين الذين يعملون في مكتبة وإصدار قرار اعادة المبالغ التي صرفت في عهد حكومة رامي الحمد الله ما هو لا هدف ذهبي جديد في مرمى المزايدين على القيادة الفلسطينية حيث يرد الرئيس مجددا بالفعل لا بالقول.
الرئيس منذ بدء ازمة سرقة أموال المقاصة رفع شعار هو انه لن يمس أصحاب الرواتب الصغيرة وهذا ما فعله التزاما منه اتجاه ابناء شعبه الصامدون

ان قرار اليوم طال مكتب الرئيس الخاص من خلال إنهاء مهام كافة المستشارين ليؤكد الرئيس ان القرار بدء من مكتبه وسيطال الجميع حيث يؤكد الرئيس اليوم انه هو الاقرب الى الشارع الفلسطيني .

ان قرارات الرئيس اليوم تاكيد واضح انه هو من يتحسس ظروف حياة المواطن الفلسطيني الصابر الصامد ومن هذا المواطن تاتي قرارات اليوم التي من المتوقع ان يتبعها قرارات اخرى تصب في مصلحة المواطن

وكعادته يلاقي شعبنا الفلسطيني خطوات واجراءات الرئيس بترحاب كبير في الشارع الذي عبر عن رضاه وارتياحه عبر محطات التواصل الاجتماعي.

الرئيس عباس منذ فتره وهو يفتح ابواب مكتبه أمام أبناء الشعب الفلسطيني من أجل الوقوف عن حقيقة ما يجري في داخل المجتمع الفلسطيني حيث افادتني مصادر مطلعة ان الرئيس أصبح يمضي منذ فتره ساعات طويلة في الليل داخل مكتبة في المقاطعة مدركا حجم الحرب التي تشن من قبل ادارة ترامب حكومة نتنياهو على الشعب الفلسطيني

هنا نقول لكل المزايدين على القيادة الفلسطينية اتحدى منكم أحدا ان يتخذ قرار جريء في داخل بيته كما ونقول لبعض النقابات التي تعمل من أجل أن تضعف صمود السلطه في وجه الطغيان من خلال التهديد باضراب عن العمل بحجة الراتب ونقول الستم من أبناء هذا الشعب .أليس الشهداء والاسرى والجرحى هم أبنائكم. اين ضمائركم الوطنية.

ختاما نقول لكل من يحاول ان يخرج عن الصف الوطني وعدم الالتفاف حول القيادة الفلسطينة ممثلة بسيادة الرئيس محمود عباس اننا لن نرحمكم وسنرفع الكرت الاحمر في وجوهكم وسنسميكم باسمائكم

Print Friendly, PDF & Email