أخبار عاجلة

“التربية” “وجذور” “واليونيسف” يطلقون برنامج مدارس صديقة للتغذية

رام الله/PNN- أطلقت وزارة التربية والتعليم من خلال الإدارة العامة للصحة المدرسية، وبالشراكة مع مؤسسة جذور للإنماء الصحي والاجتماعي، وبدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، اليوم، برنامج مدارس صديقة للتغذية للتقليل من انتشار مشكلة التأثير المزدوج لسوء التغذية؛ ولتوفير بيئة مدرسية صحية وآمنة للطلبة.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز عادات غذائية صحية بما في ذلك النشاط البدني، والحد من سوء التغذية مثل فقر الدم، وزيادة الوزن، وغيرها من الأمراض غير السارية، وتحسين مستوى التغذية بين المراهقين والمراهقات، وتوفير إطار عمل للبرامج المدرسية المتعلقة بالتغذية.

جاء ذلك بحضور وكيل وزارة التربية د. بصري صالح، وممثلة اليونسيف في فلسطين جنيفيف بوتين، ومدير مؤسسة جذور د. أمية خماش.

وفي هذا السياق، نقل صالح تحيات وزير التربية والتعليم أ.د. مروان عورتاني للحضور، مؤكداً على أهمية تطوير التعليم وتجويد مخرجاته لمواجهة التحديات المستقبلية التي تواجه الطلبة، مشدداً على ضرورة نشر التوعية لدى أولياء الأمور حول نظام التغذية ودوره في خلق تنشئة سوية للطلبة.

وأشار صالح إلى دور المعلم الأساسي في تعزيز مفهوم التغذية السوية لدى الطلبة، مشيداً بالشراكة الناجزة مع “جذور” و”اليونيسف” في النهوض بقطاع التعليم وإنشاء جيل واعٍ بمفاهيم الصحة المدرسية والتغذية.

بدورها، شكرت بوتين طواقم الوزارة “وجذور” على دورهم في دعم ومساندة هذا البرنامج النوعي، مؤكدة على حق أطفال فلسطين في الحياة والتمتع بصحة جيدة وظروف صحية ملائمة، مشيرةً إلى العلاقة التكاملية بين الأهل والمدرسة والمجتمع في خلق بيئة صحية سوية للطلبة لتلبية احتياجاتهم وبناء أجسامهم وعقولهم.

من جانبه، أكد خماش أهمية خلق نموذج وطني وإقليمي في التعامل مع التغذية ودعم صحة الطلبة، لافتاً إلى ضرورة العمل على شمولية مفهوم التغذية لكافة القطاعات في المجتمع كونها من المحاور المهمة في حياة الفلسطيني في ظل ممارسات الاحتلال القمعية والتي تسهم في غياب الأمن الغذائي، مشيداً بعمق العلاقة مع وزارة التربية ومنظمة اليونيسف.

وتضمنت الفعالية تقديم عدة عروض حول البرنامج إذ تناولت مدير عام الصحة المدرسية نائلة فحماوي أهمية البرنامج ضمن رؤية الإدارة العامة للصحة المدرسية وعرض حول الهدف من المدارس الصديقة للتغذية، ونشأتها قدمته كنار القاضي من اليونيسف، ورحاب صندوقة من جذور حول محاور ومعايير هذه المدارس وسوزان طرطح من الإدارة العامة للصحة المدرسية حول مصفوفة الخطة الاستراتيجية للمدارس الصديقة للتغذية.

كما قدمت رزان صلاح من الإدارة العامة للصحة المدرسية عرضاً حمل عنوان “كيف نطبق البرنامج على مستوى مدارس الوطن وعلى مستوى المدرسة، فيما عرضت عيشة غزاوي من الإدارة العامة للصحة المدرسية مستويات نحقيق المدرسة لقب ” مدارس صديقة للتغذية”.

Print Friendly, PDF & Email