قرار الاوقاف بشان تحويل المقبرة الاسلامية بقبة راحيل في بيت لحم للبلدية يثير جدل وسط تاكيد قانونية القرار واهمية تعاون الجميع

بيت لحم /PNN/ اثار قرار مديرية اوقاف محافظة بيت لحم تسليم المقبرة الاسلامية على مدخل بيت لحم الشمالي المعروفة باسم مقبر قبة راحيل او مقبرة مسجد بلال بن رباح لمسؤولية بلدية بيت لحم جدلا في الاوساط الرسمية والشعبية ببيت لحم التي طالبت بتحسين واقع المقبرة على مختلف الاصعدة.

وفي هذا الاطار اصدرت محافظة بيت لحم بيانا توضيحيا بخصوص المقبرة الاسلامية بمنطقة مسجد بلال بن رباح او المعروقة بمقبر قبة راحيل بيت لحم جاء فيه انه و بناء على قرار وزارة الاوقاف الصادر يوم الاثنين ١٥/٧/٢٠١٩ المستند الى قانون الاوقاف والشؤون الاسلامية والى قانون الهيئات المحلية رقم ١ – ١٩٩٧ فان المقابر التي يدفن فيها موتى المسلمين تعتبر وقفا اسلاميا صحيحا وان الاشراف على المقابر وتنظيمها من اختصاص البلديات وهي التي تتولى الاشراف عليها وتنظيمها وفقا لاحتياج المجتمع.

وعليه سيتم استكمال الاحراءات اللازمة من جهات الاختصاص للاشراف على المقبرة واتخاذ الاجراء اللازم لتنظيمها وتقديم كل ما يلزم للتخلص من جميع الظواهر السلبية والتهديدات المحيطة بالمقبرة على مختلف اشكالها.

بدوره قال محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد خلال اجتماع المجلس التنفيذي لمحافظة بيت لحم ان الاوقاف اخذت قرار لتولي بلدية بيت لحم رعاية المقبرة الاسلامية حسب قانون الهيئات المحلية الذي يوضح ان مسؤولية رعاية المقابر الاسلامية هي من صلاحية للبلديات وفق القانون مشيرا الى ان المحافظة كانت قد عقدت اجتماع اولي من اجل تنفيذ القرار ولم تحضره كافة الاطراف وسيكون هناك اجتماع اخر يوم غد من اجل وضع كافة الترتيبات لضمان ترتيب المقبرة وتحسين اوضاعها وفق القانون.

واشار المحافظ حميد ان القانون يشير الى تبعية المقبرة الاسلامية تحت رعاية بلدية بيت لحم مشددا على اهمية تعاون مختلف الجهات من لجان شعبية في مخيم عايدة و الدهيشة والعزة وبلدية الدوحة وبيت جالا مع بلدية بيت لحم لترتيب واقع المقبرة كون ان هذه المقبرة تستخدم من قبل مواطني هذه المناطق ولا بد من عمل جماعي من قبل الجميع لانجاح مهمة بلدية بيت لحم في هذا المجال .

واكد المحافظ حميد ان نقل ولاية المقبرة من الاوقاف الاسلامية الى بلدية بيت لحم وليس للمحافظة كما اشيع عبر مواقع التواصل الاجتماعي مشددا على اهمية تعاون الجميع وتطبيق القانون بما يؤدي الى خدمة وتحسين واقع المقبرة الاسلامية.

هذا واكد نائب المحافظ محمد طه ابو عليا ان المحافظة رعت قبل عيد الاضحى اجتماعات شارك فيه بعض البلديات واللجان الشعبية من اجل وضع خطط بشكل تعاوني للنهوض بواقع المقبرة الاسلامية موضحا ان اجتماعا سيعقد غدا بمشاركة مختلف الاطراف وعلى راسها المحافظة وبلدية بيت لحم واللجان الشعبية بمخيمات عايدة والعزة والدهيشة وبلديتا بيت جالا والدوحة والاوقاف من اجل مناقشة سبل النهوض بواقع المقبرة.

واشار الى انه عقد اجتماع اليوم مع سعيد العزة رئيس اللجنة الشعبية للخدمات في مخيم عايدة و اوضح له تفاصيل القرار وان القرار يقضي بنقل الولاية للمقبرة الى بلدية بيت لحم وفق ما ينص عليه القانون وانه لا صحة لنقل الولاية لمحافظة بيت لحم كما اشيع ببعض مواقع التواصل الاجتماعي في مخيم عايدة يوم امس مؤكدا ان المحافظة حريصة كل الحرص على تطوير واقع المقبرة وتنظيمها بشل افضل مما هي عليه.

وياتي تصريح المحافظ حميد ونائبه ابو عليا هذه بعد اصدار فعاليات وقى مخيم عايدة تصريحا عبر مواقع التواصل الاجتماعي قالت فيه انها ستغلق المقبرة الاسلامية لعدة اسباب  أسباب أهمها: ان العديد من تجار المخدرات و سيئين الخلق يتراودون على المقبرة بشكل مستمر لممارسة اعمال قذرة لا تليق بعاداتنا ولا بثقافتنا كفلسطينيين، ونتيجةً لذلك تم زيارة الأوقاف اكثر من مرة لوضع برنامج و مخطط لمعالجة هذه القضايا، بالإضافة لوضع خطة لتنظيف المقبرة بشكل كامل و السيطرة على عمليات البناء العشوائي التي تتسبب بفوضى كبيرة وعدم انتظام، بالإضافة لوضع ممرات تناسب احتياجات الناس حتى تساعدهم على استعمال المكان بطريقة سهلة ومناسبة، ، وذلك ايماناً منا بضرورة المحافظة على المقبرة بأفضل صورة لمكانتها الدينية و التاريخية، عدا عن ذكر الأسباب السياسية و منها التصدي لمحاولات الاحتلال الذي يسعى لضم الموقع و السيطرة عليه.

واضافت لجان ومؤسسات مخيم عايدة التي اصدرت البيان عبر مواقع التواصل الاجتماعي  انه و قبل عدة أيام وبدون سابق انذار بإنهاء ولاية اوقاف بيت لحم على المقبرة، ونقلها لمحافظ محافظة بيت لحم بسبب مشاكل شخصية متعلقة بعمليات البناء العشوائي.

وعبر مؤسسات وفعاليات مخيم عايدة عن رفصها بشكل مطلق للسياسات التي تحول دون تطوير وتحسين واقع سير المقبرة الإسلامية، كما وعبرت عن رفضها ايضاً ان يتم نقل الولاية على المقبرة للجان الشعبية في المخيمات، حيث انه اللجان الشعبية ليست صاحبة اختصاص ولا تملك الموارد الكافية لإدارة شؤون المقبرة.

وطالبت فعالايت مخيم عايدة اللواء كامل حميد محافظ محافظة مدينة بيت لحم ان تعود الولاية لدائرة اوقاف مدينة بيت لحم لأهمية المقبرة و موقعها من الناحية السياسية و الدينية.

Print Friendly, PDF & Email