صحيفة إسرائيلية: الزلازل المتكررة نتجت عن السحب المتسارع للمياه الجوفية من بحيرة طبريا

القدس/PNN – حذرت دراسة جديدة من أن الزلازل التي تضرب منطقة الجليل، وتصل ارتداداتها إلى مناطق أوسع نطاقا، ناتجة عن الاستخراج المتسارع للمياه الجوفية من بحيرة طبريا.

ولفتت الدراسة التي نشرتها صحيفة “جيروزاليم بوست”، إلى أنه على الرغم من أن آخر زلزال قوي مسجل ضرب تلك المنطقة كان منذ 80 إلى 100 عام، الا أنها تنقل عن الخبراء قولهم إن حدثا كبيرا جديدا على وشك الحصول.

وأشارت الصحيفة إلى أن الزلازل التي بلغت قوتها 4.5 درجة كحد أقصى، سجلت خمس مرات في سبتمبر 2013، و15 مرة في شهري يوليو وأغسطس 2018، ووصلت ارتداداتها إلى مناطق أوسع نطاقا في العمق الفلسطيني ومناطق في الأردن ولبنان وسوريا، تزامنت مع أسرع فترتين لتراجع المياه الجوفية في المنطقة.

وأكدت أن الزلازل تحصل في نفس المكان تقريبا على بعد نحو 5 كيلومترات من الجزء الشمالي من فالق البحر الميت الزلزالي، والذي يمتد من خليج العقبة إلى شرق تركيا، ويشكل الحدود بين الصفيحة العربية وطبقة سيناء الفرعية، مشيرة إلى أن التاريخ الجيولوجي للمنطقة المأهولة بالسكان يحتم ضرورة مراقبة عمليات الضخ المستقبلي عن كثب.

وبحسب السجلات الأثرية والجيولوجية المتعلقة، فإن صدع بحيرة طبريا، من ضمن فالق البحر الميت الزلزالي، تحرك مرات عدة منذ العصر الحديدي، بما في ذلك خلال الزلزالين الكبيرين في العامين 1202 و1759.

ولفتت الصحيفة إلى أن تقريرا صدر عام 2016 عن اللجنة الفرعية للجبهة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي، كشف أنه إذا تعرضت إسرائيل لزلزال بلغت قوته 7.5 درجة، فسيُقتل ما يقدر بنحو 7 آلاف شخص، وسيتشرد قرابة 400 ألف شخص، وقد تصل كلفة الأضرار إلى 56 مليار دولار.

المصدر: “جيروزاليم بوست”

Print Friendly, PDF & Email