“حماس”: أحبطنا مخططا استهدف ضرب العلاقة بين الفصائل

غزة/PNN- قالت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة مساء  الخميس، إنها أحبطت مخططا وصفته بـ”الإجرامي الخطير”، قالت إنه “يرتكز على استهداف النسيج المجتمعي وضرب العلاقة بين الفصائل الفلسطينية” في قطاع غزة .

يأتي ذلك في سياق تحقيقات الداخلية في غزة في ملابسات العمليتين التفجيريتين، اللتين وقعتا أول من أمس، الثلاثاء، وأسفرتا عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة وإصابة آخرين.

قال الناطق باسم الوزارة، إياد البزم، إن “التحقيقات في جريمة تفجير حاجزي الشرطة وصلت مرحلة متقدمة، وقد تمكنت الأجهزة الأمنية من إحباط مخطط إجرامي خطير”.

وأضاف أنه “المخطط يرتكز على استهداف النسيج المجتمعي وضرب العلاقة بين الفصائل الفلسطينية؛ لإدخال قطاع غزة في أتون الفوضى والفلتان”.

وتابع: “وضعنا أيدينا على تفاصيل المخطط، وباتت أطرافه لدينا مكشوفة، وسنعلن التفاصيل لشعبنا قريباً”.

وكان البزم، قد أعلن الليلة قبل الماضية، أنه “تمّ إعلان حالة الاستنفار لدى كافة الأجهزة الأمنية والشرطية لمتابعة التطورات الأمنية”. فيما شاهد صحافيون وشهود عيان انتشارا كثيفا لعناصر حركة “حماس” على الطرق الرئيسية في القطاع.

وذكر مصدر مطلع على التحقيق في قطاع غزة أن “جماعات سلفية متشددة نفذت التفجيرين”، فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرين، بينما أفاد شهود بأن انتحاريين نفذا العمليتين بواسطة دراجتين ناريتين.

ونقلت تقارير صحافية نقلا عن مصادر قريبة من الأجهزة الأمنية في قطاع غزة، أنه تم اعتقال عدد من المشتبه بعلاقتهم بالتفجيرين، وأن التحقيقات جارية.

Print Friendly, PDF & Email