العدالة المتأخرة ..ظلم للضحايا.. وذويهم.. ونار تحرق أكبادنا وأكبادهم بقلم المحامي بهاء سالم … زوج مريم الدبنك

إن مما نخشاه أن الجهات المخولة بالتحقيق وإنفاذ القانون تمارس الظلم بينما هي تظن أنها تحقق العدالة. هذا تماماً ما حصل في قضية المرحومة #مريم_الدبنك.. حين تأخر تقرير الطب الشرعي إلى (45) يوم..
لماذا؟ لينسى الناس من تكون مريم؟ لينسى الناس أن مريم فقدت الوعي في مسبح يفتقر لأدنى مقومات السلامة العامة؟ والاسعافات الأولية؟ لينسى الناس أن سيارة الإسعاف استغرقت وقتاً طويلاً للوصول إلى موقع الحادث؟

ولن ننسى مريم! ولن يسامح أطفالها!

والآن.. ماذا تنتظر ذات الجهات التي وجدت لإحقاق العدالة والانتصار للضحايا؟ أن ينسى الناس #إسراء_غريب؟ وكيف قُتلت؟

أتنتظر العدالة أن تموت مريم أخرى، وإسراء أخرى.. كي تنتفض من تحت الركام مرةً أخرى وتطلب من الناس ألا يخوضوا في التفاصيل؟

الصمت المطبق حين تحتاج المواقف من يقول الحقيقة خيانة للحقيقة، وخيانة للعدالة، وخيانة للضحية..!

الكاتب هو المحامي بهاء سالم … زوج مريم الدبنك

Print Friendly, PDF & Email