شاكيد تطالب نتنياهو ببناء حي يهودي في الخليل

بيت لحم/PNN- طالبت وزيرة إسرائيلية متطرفة سابقة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، بالعمل على بناء “حي يهودي” جديد في مدينة الخليل المحتلة.

ودعت ما تسمى بوزيرة القضاء السابقة في حكومة الاحتلال، أييلت شاكيد، والتي تتزعم حزب “يمينا”، إلى “بناء حي يهودي في الخليل”، على خلفية الذكرى التسعين لثورة البراق عام 1929، وطرد اليهود من المدينة.

وقالت “شاكيد”، بحسب صحيفة “إسرائيل اليوم”، موجهة حديثها لنتنياهو: “يكفي مماطلة في الوقت، حان الوقت لبناء حي يهودي في الخليل”.

وأضافت: “هذا بين يديك، كل يوم تبقى فيه ممتلكاتنا منذ 1929 في أيدي الفلسطينيين، هو يوم عار وطني”.

وقبل تسعة أشهر، وأثناء توليها منصب وزيرة القضاء، أنهت “شاكيد” سيطرة بلدية الخليل على السوق، وخططت لإقامة حي يهودي كبير هناك، بحسب الصحيفة.

وفي تعليقه على حديث الوزيرة السابقة، قال حزب “يمينا” في بيان له أمس: “ما تبقى لتنفيذ القرار التاريخي والتوجه نحو اليمين، هو مصادقة نتنياهو، ونحن نتوقع أن يعلن اليوم عن هذا القرار”.

وذكرت الصحيفة، أن “مطالبة شاكيد ببناء حي يهودي في مجمع السوق اليهودي في الخليل ينضم إليها وزراء وأعضاء كنيست من الليكود وشاس وتحالف اليمين الإسرائيلي”.

وقبل نحو تسعة أشهر، زعم المستشار القانوني لحكومة الاحتلال، أن “ملكية السوق تعود لليهود” وتبعا لذلك، طالب رئيس مجلس المستوطنين في الخليل أبراهام بن يوسف، بـ “تجديد الاستيطان”.

وبحسب “إسرائيل اليوم”، انضم إلى بن يوسف في طلبه 17 نائبا يهوديا من حزب “الليكود”، بمن فيهم الوزراء زئيف إلكين وياريف ليفين وعضو الكنيست ميكي زوهار وأوسنات مارك وميخال شير وماي جولان وسران هسيخل وغيرهم.

وخلال اقتحامه أمس لمدنية الخليل والحرم الإبراهيمي الشريف، قال نتنياهو: “لسنا غرباء في الخليل، وسنبقى فيها إلى الأبد”.

وفي وقت سابق، أشار رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، إلى أنه “سيتم تطبيق السيادة الإسرائيلية في الخليل، وتحويلها إلى إحدى أهم المدن في إسرائيل”، بحسب زعمه.

Print Friendly, PDF & Email