ترامب لا يستبعد لقاء روحاني في الأمم المتحدة

واشنطن/PNN- ألمح الرئيس الأميركي دونالد ترامب، لإمكانية عقد لقاء مع نظيره الإيراني، حسن روحاني، خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة في نيويورك المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وردا على سؤال عن احتمال لقائه مع الرئيس الإيراني في مقر الأمم المتحدة، قال ترامب للصحافيين، يوم الأربعاء، في البيت الأبيض “كل شيء ممكن”.

وأضاف: “قطعا، كل شيء ممكن. يريدون حل مشكلتهم”، في إشارة إلى التضخم في إيران. ومضى ترامب يقول “يمكننا حلها في غضون 24 ساعة”.

وأضاف: “لكننا غير عازمين على رفع العقوبات عنها في الوقت الحالي”.

يأتي ذلك بعدما أكد الرئيس الإيراني، الثلاثاء، أن بلاده “لم ولن تتخذ قرارا بشأن مفاوضات ثنائية مع الولايات المتحدة”.

وأعلن ترامب مرارا استعداده لإجراء محادثات مع المسؤولين الإيرانيين، غير أن طهران رفضت أي مفاوضات مع واشنطن قبل رفع العقوبات.

وتضغط الولايات المتحدة على إيران بالعقوبات منذ العام الماضي، حين انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي الإيراني.

غير أن دولا أوروبية، منها فرنسا، تسعى لدفع إيران إلى مواصلة الوفاء بالتزاماتها بموجب الاتفاق، وعرضت من أجل ذلك تقديم خط ائتمان لها بقيمة 15 مليار دولار، لكن مسؤولين في إدارة ترامب عبروا، يوم الأربعاء، عن شكوكهم إزاء مثل هذه الإجراءات.

وفي أيار/مايو 2018، انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم مع إيران، معتبرة أنه غير كاف لكبح طموحات طهران، وفرضت عليها عقوبات جديدة مشددة.

ودفع ذلك طهران، بعد مرور عام على الخطوة الأميركية، إلى تقليص التزاماتها بموجب الاتفاق الذي يفرض قيودا على برنامجها النووي، مقابل رفع العقوبات الغربية عنها.

ويبذل الاتحاد الأوروبي جهودا حثيثة لمنع انهيار الاتفاق كليا، ويقول إنه السبيل الأفضل لمنع إيران من تطوير سلاح نووي.

Print Friendly, PDF & Email