وفاة خبير نووي مصري كان مكلفا بمتابعة مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي

 توفي رئيس الشبكة القومية للمرصد الإشعاعي بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية في مراكش المغربية في ظروف غامضة الخميس، حيث كان من المقرر أن يشارك في مؤتمر عربي حول الطاقة.

وذكرت وسائل إعلام مغربية “أن العالم النووي المصري، تابَع مفاعل ديمونا النووي في إسرائيل”.

من جانبها، نقلت الصحافة المغربية، من بينها “الزنقة 20” و”الجريدة 24″، عن مصادر طبية قولها، إن أبو بكر رمضان توفي الأربعاء، بعد أن شعر بمغص في معدته وهو الفندق الذي يقيم فيه بمنطقة أكدال بمراكش، قبل أن يتوجه إلى مصحة خاصة، حيث توفي في الحال. وأشار المصدر إلى أن عينات من دمه نقلت الى أحد المختبرات الطبية بالدار البيضاء، لمعرفة ما إذا كانت الوفاة ناجمة عن تسمم أو اغتيال متعمّد.

وكلّف وزراء البيئة العرب رمضان وخبراء آخرين، في العام 2015، بدراسة الآثار السلبية للمفاعلات النووية بوشهر في إيران، وديمونا في دولة الاحتلال، وفقا للإعلام المغربي، الذي أضاف أن رمضان، شارك في اجتماعات رسمية عربية في العام 2014.

وقد تم نقل جثمان الخبير المصري الى قسم التشريح القضائي، لتحديد أسباب الوفاة، نزولا عند رغبة النيابة العامة المغربية، ليتم لاحقا تسليمه للعائلة. وفتحت الشرطة المغربية تحقيقا في هذا الحادث.

Print Friendly, PDF & Email