سلحفاة برأسين وهذا ما يميزها عن كل ما يشبهها

شاركت دورية السلاحف في جزيرة “هيلتون هيد” بولاية كارولينا الجنوبية، صورة لسلحفاة بحرية ذات رأسين.

وكتب عالم الأحياء البحرية آمبر كوين، تعليقا على الصور قال فيه، “كنا نظن أننا رأينا كل شيء خلال هذا الموسم المزدحم جدا على دورية السلاحف البحرية”.

وكانت السلحفاة تمشي على الشاطئ، ويقال إنها:

“كانت على قيد الحياة عندما أطلقها المتطوعون في المحيط”.

وقال كوين، “إن السلاحف ذات الرأسين، هي نتيجة لطفرة جينية. على الرغم من أن الفقس من المرجح أن يحدث في أنواع الزواحف الأخرى، وقد تم توثيق هذه الأنواع من الطفرات في السلاحف البحرية على جزيرة هيلتون هيد من قبل”، وفقا لموقع “سويسرن ليفينج”.

وأضاف كوين، “إنه ليس شائعا، ولكنه ليس شيئا ينبغي التحذير منه”.

وأطلقت دورية السلاحف اسم المخلوق “سكيرت وكراش” تيمنا بشخصية ديزني الشهيرة بهذا الاسم، وفقا لموقع “يو إس توداي” الأمريكي.

رغم أن السلحفاة كانت على قيد الحياة، قال كوين، أنه من غير المرجح أن تبقى على قيد الحياة لفترة طويلة جدا.

وأكد “أنها لم تستطع السباحة حيث يتحكم كل رأس في زعنفة، فالرأس الأيمن يتحكم في الزعنفة اليمنى الأمامية، والرأس الأيسر يتحكم في الزعنفة اليسرى الأمامية، وهو ما يعوق حركتها”.

وتعد هذه من الحالات النادرة للغاية بين التوائم، حيث ينموان في جسد واحد ورأسين مختلفين.

Print Friendly, PDF & Email