النواب الأردني: لن نتردد بالضغط على الحكومة لإعادة النظر باتفاقية السلام مع إسرائيل

عمان/PNN – قال رئيس مجلس النواب الأردني، المهندس عاطف الطراونة، إن مجلس النواب الأردني، لن يتردد أبداً في الضغط على الحكومة لإعادة النظر بالاتفاقية الأردنية الإسرائيلية الموقعة عام 1994، مشيراً إلى أن الاحتلال الإسرائيلي، يتمادى في تجاوزه على قرارات الشرعية الدولية، ويمارس شتى أنواع الإجرام والبطش بحق الشعب الفلسطيني الأعزل.

وأكد الطراونة، خلال استقباله وفداً برلمانياً ألمانياً، بحضور السفير الألماني لدى المملكة، أن ما يقوم به الاحتلال من تجاوز على قرارات الشرعية الدولية، وبناء المستوطنات، واقتحام المقدسات، والزج بالأطفال والنساء والشيوخ في السجون، والتهديد والتلويح بتوسيع رقعة الاستيطان، وآخرها ما صدر عن رئيس وزراء حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، بفرض سيادة الاحتلال على غور الأردن، وشمال البحر الميت، يدل على تفاقم حالة إرهاب دولة الاحتلال، ويبرهن دون شك على أن المحتل لا يقل بهذا تطرفاً وإرهاباً عن سواه.

وأشار الطراونة إلى أن المنطقة، ستبقى على صفيح ساخن، طالما استمر التنكر لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، لافتاً إلى أن حل الدولتين، وحده هو الكفيل بإنهاء التوتر، وضمان حق الفلسطينيين في نيل حقوقهم المشروعة والتاريخية، وفق صحيفة (القدس) المحلية.

وقال: إن محاولات فرض واقع جديد على الأرض الفلسطينية، لن يتم القبول به مطلقاً، وأن مسار السلام مع المحتل بات مهدداً، ومجلس النواب الأردني، لن يتردد أبداً بالضغط على الحكومة لإعادة النظر بالاتفاقية.

وجدد الطراونة، التأكيد على وقوف الأردن صفاً واحداً متماسكاً خلف الملك عبد الله الثاني، في وصايته على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وأن الأردنيين قد يختلفون على ملفات، لكنهم يلتقون بثبات وصلابة، خلف قيادتهم في دعمها للقضية الفلسطينية، والدفاع عن القدس.

Print Friendly, PDF & Email