اعلان الاعتصام المفتوح امام منزل الأسير المضرب سلطان خلف، بعد تدهور وضعه الصحي

رام الله/PNN- أعلنت القوى الوطنية والاسلامية وبلدية برقين الاعتصام المفتوح، اليوم الاثنين، امام منزل الاسير سلطان خلف المضرب عن الطعام لليوم 61 احتجاجا على اعتقاله الإداري، وذلك بعد دخوله مرحلة حرجة حيث انه مهدد بالاستشهاد في اي لحظة.

وناشدت زوجة الاسير خلف لمساعدة زوجها للافراج عنه لخطورة وضعه الصحي، حيث انه وبحسب المحامية احلام حداد فإنه أصبح يعاني من خلل في الدماغ وتقرحات في الفم وضعف شديد في الرؤية وشهقة مستمرة ولا يستطيع القيام بأي حركة.

يذكر أن  قوات الاحتلال اعتقلت خلف في 8 تموز من العام الجاري، وأبلغت إدارة سجن مجدو خلف بصدور قرار الحاكم العسكري بتحويله للاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر بدون أن توجه له تهم في 18 آب، ليعلن بنفس اليوم شروعه في الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لهذا القرار.

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، صباح الأثنين، بتدهور الحالة الصحية للأسير المضرب عن الطعام لليوم 61 على التوالي ضد اعتقاله الإداري سلطان أحمد خلف 38 عاما من قرية برقين قضاء مدينة جنين.

وقالت الهيئة، أنه ووفقا لمحامية الأسير، فإن الأسير خلوف دخل في مرحلة حرجة وصعبة، حيث بات يعاني من خلل في الدماغ وتقرحات شديدة في الفم وضعف شديد في الرؤية وآلآم في مختلف أنحاء جسده، ونقص كبير بالوزن.

كما بينت، أن الأسير يعاني أيضا من “شهقة” مستمرة ولا يستطيع القيام بأي حركة أو ويعاني من صداع شديد بالرأس، محذرتا من دخول الأسير في مرحلة الخطر المميت في أية لحظة اذا ما واصلت الإدارة تعنتها في عدم الاستجابة لمطلبه بانهاء اعتقاله الإداري.

Print Friendly, PDF & Email