PNN بالفيديو : مؤتمر الريادة العالمي الأول في فلسطين ينعقد في قصر المؤتمرات ببيت لحم

بيت لحم/PNN/ عقد اليوم مؤتمر الريادة العالمي الأول في فلسطين في قصر المؤتمرات في مدينة بيت لحم و ذلك تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور محمد وبتنظم من خلال مؤسسة جلوبال شيبرز في فلسطين بالتعاون مع وزارة الريادة ممثلة بالدكتور اسامة السعداوي.

ويأتي المؤتمر بالشراكة مع فروع “جلوبال شيبرز” في فلسطين المنبثقة عن المنتدى الاقتصادي العالمي (WEF)، بمشاركة ممثلين عن مجموعة البنك الدولي، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) الذراع الاستثمارية لمجموعة البنك الدولي، ومسؤولين ومدراء تنفيذيين من شركات وصناديق استثمارية كبرى من أوروبا، مثل ،” Orang” و” Dell”، و Youplus Inc.”، و” Vito Ventures”.

الدكتور اشتية: الحكومة تعمل على تشجيع الابداع والتميز 

واكد الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء الفلسطيني في تصريح للصحفيين أن الحكومة وبتوجيهات من الرئيس محمود عباس، ستعمل على تشجيع الابداع والتميز من خلال سن القوانين المتعلقة بهذا الشأن، وتوفير البنى التحتية وكل ما يلزم لذلك، وإعطاء وسم خاص لفلسطين، لتكون حاضنة للإبداع والتميز على المستوى العالمي.

واضاف اشتية: “من بين كل 100 فلسطيني هناك 22 خريجا جامعيا من سن 21 فما فوق، وهو ما يعتبر من اعلى النسب في العالم على صعيد عدد خريجي الجامعات بالنسبة لعدد السكان، وقد استحدثنا وزارة الريادة والتمكين لتعمل على القضايا المتعلقة بإبداع الشباب وخلق فرص عمل لهم، وهذا المؤتمر اليوم يشارك فيه أكثر من 750 ريادي ومستثمر في هذا المجال، معظمهم من دول العالم، وبشكل أساسي من أوروبا، وسعداء أن نرى هذا”.

السعداوي : المؤتمر يهدف لوضع فلسطين على خارطة الريادة العالمية 

بدوره قال الدكتور اسامة السعداوي  وزير الريادة و التمكين ان هدف هذا المؤتمر هو أن نضع فلسطين على خارطة الريادة العالمية من خلال فتح علاقات تعاون من خلال الشركات التي تشارك في مؤتمر اليوم حيث أنها لم تكن موجودة من قبل و الان هي موجودة من خلال هذا المؤتمر الاول من نوعه فلسطينيا.

واضاف السعداوي في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN ان الشباب الرياديين الان يستطيعون عمل تحالفات مع شركات عالمية و هدفنا هو التشبيك مع المستثمرين العالميين من خلال المؤتمر.

وشكر السعداوي كافة الجهات والشركات الشريكة والداعمة كما ثمن بالشكر العميق جهود وعمل قصر المؤتمرات على حسن الاستضافة و الترتيب والتنظيم مضيفا ان مثل هذه المنشآت اعدت خصيصا لهذه المؤتمرات المحلية والدولية وبمستوى متميز.

واضاف الوزير السعداوي :”كان القصد من انشاء هذا المكان استضافة المنتدى الاقتصادي العالمي، الأمر الذي لم يتحقق بسبب الظروف الأمنية آنذاك و لكن الان نتطلع الى اقامته هنا في العام القادم او الذي يليه مؤكدا على جاهزية فلسطين لاستضافة المنتدى الاقتصادي العالمي من خلال قصر المؤتمرات في بيت لحم..

المؤتمر مهم و وجزء من سياحة المؤتمرات 

من جهتها قالت وزير السياحة والاثار رولا معايعة في حديث مع PNN ان هذا المؤتمر هو مشجع للاستثمار و المستثمرين في فلسطين، كما أن له انعكاس ايجابي على السياحة حيث أننا نؤمن بأهمية سياحة المؤتمرات في فلسطين و خاصة في بيت لحم، واستمرار مثل هذه المؤتمرات تعود بالفائدة على المجتمع الفلسطيني و ان شاء الله سيكون لها فائدة كبيرة على كل فلسطيني.

باسوس : نسعى لاستضافة مؤتمرات دولية كبيرة كالمنتدى الاقتصادي العالمي وكسر اي حواجز نفسية 

من جهته قال المهندس جورج باسوس مدير قصر المؤتمرات ان هذا المؤتمر الذي يستضيفه قصر المؤتمرات الفلسطيني يحقق العديد من الاهداف اهمها ما بني من اجله قصر المؤتمرات في عام 2000 من خلال الراحل ياسر عرفات و المرحوم سعيد خوري، و الذين كانوا يسعون ليكون هناك مؤتمر للاقتصاد العالمي في فلسطين، و هذا المؤتمر هو نسخة مصغرة عن هذا المشروع.

واكد باسوس على ان قصر المؤتمرات وشركة برك سليمان قدمت خدمات متعددة للمؤتمر مشيرا الى ان هذا المبنى هو القاعدة الأساسية و البنية التحتية ليكون حاضنة للمؤتمرات.

كما اشار الى ان القصر قام بالتعاون في تنظيم هذا المؤتمر و خدماته المتعددة، منها المعارض الموجودة و الاستقبال الرسمي و كافة الفعاليات و التنسيق و التنظيم، بالإضافة الى كافة الاعمال الفنية من الترجمة و الصوت و غيرها، كما ساهمت شركة اتحاد المقاولين  بكونها راعيا رئيسيا لهذا المؤتمر الهام.

واضاف باسوس ان قصر المؤتمرات بالتعاون العيني بهذه القاعات و جزء من الفعاليات التي تقوم بها مشيرا الى جاهزية واستعداد القصر للتعاون مع مختلف القطاعات لتعزيز الاقتصاد وترويج سياحة المؤتمرات في فلسطين لانها اصبحت جزء مهم وتساهم بتعزيز الاقتصاد الوطني كما انها تساهم في تعزيز اقتصاد المواطنين من خلال فتح الفرص للعمل على اكثر من صعيد.

واشار باسوس ان ادارة قصر المؤتمرات تسعد بالتعاون مع جلوبال شيبرز التي بدات منذ ثلاثة أعوام  حيث كان القصر  في منافسة مع فنادق منطقة البحر الميت بالاردن وشرم الشيخ بمصر حيث فاز قصر المؤتمرات باستضافة المنتدى الاقتصادي العالمي لكن الظروف السياسية ادت الى نقله من فلسطين للبحر الميت بالاردن.

واكد مدير عام قصر المؤتمرات جورج باسوس ان  مؤتمر اليوم هو كسر لهذا الحاجز و وجوده هنا هو بداية لهذه الفعاليات رغم صغر حجمها و لكن نريدها أن تكون على المستوى الدولى معربا عن امنياته استضافة مؤتمر دافوس حيث يسعون من خلال هذا المؤتمر أن تكون فلسطين محل ثقة لمن يريد عقد أي مؤتمر هنا، مشددا على ان رسالة قصر المؤتمرات اليوم في هذا المؤتمر للريادة الاول في فلسطين ان فلسطين فيها عبق التاريخ و فيها الحداثة و الحضارة و في موقع قصر المؤتمرات ببيت لحم يوجد كل شيئ و لا يقل حضارة عن دول العالم.

الرياديون : المؤتمر فرصة لتطوير الريادة

بدورهم عبر عدد من الشباب الريادي في فلسطين عن سعادتهم بانعقاد المؤتمر حيث قالت بينار كلغاصي من مجموعة  جوبال شيبرز
ان الهدف من عقد المؤتمر كان جمع اكبر عدد من المستثمرين العالميين و الداعمين للريادة في فلسطين هنا في قصر المؤتمرات سعيا لتحقيق الهدف الرئيسي الا وهو تطوير الريادة في فلسطين و ايصال رسالة للعالم بأننا مبتكرون و مبدعون خاصة ان الابتكارات ليست معروفة عالميا و لذلك لا يمكن للمستثمرين الوصول اليها.

واضافت في حديثها مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN  اننا الان لسنا بحاجة الى المساعدات والمنح لتحقيق احالمنا ومشاريعنا بل نحن بحاجة للاستثمار. نريد تطوير اقتصادنا من خلال التمكين الاقتصادي و الابتكار و الافكار الريادية كما اشارت الى ان هدف المؤتمر هو خلق فرص من اجل التشبيك بين الشركات الناشئة الفلسطينية و المستثمرين الفلسطينيين حيث اصبح الان بامكانهم التشبيك هنا على أرض الوطن و نتمنى من هذا المؤتمر تحقيق النجاحات التي نتمناها.

 

بدورها قالت لميس قديمات  احدى الرياديات في مجموعة جلوبال شيبر برام الله ان المؤتمر يشكل فرصة اولى ومهمة كمؤتمر اول ينعقد في فلسطين.

واضافت قديمات ان  هذا المؤتمر ناجح جدا حيث تم عمل تشبيك و شراكات مع رياديين و مستثمرين موجودين في فلسطين سواء كانوا من شركات محلية او دولية عالمية موضحة انها ومن خلال عملها كمسؤولة عن تجمع جلوبال شيبرز رام الله اهمية العمل على مشاريع تخدم المجمع و الريادة في فلسطين.

كما واضافت ان احد توجهاتهم هو خلق محتوى رياداي باللغة العربية للشباب لتخفيف الصعوبة عليهم كما ان هناك أيضا مشاريع اخرى لخلق بيئة ريادية سليمة في فلسطين.

 

Print Friendly, PDF & Email