حمار وحشي «مرقط»: اكتشاف السبب العلمي وراء الحالة النادرة

نيروبي/PNN- رصدت عدسات المصورين مهر حمار وحشي حديث الولادة مرقط بشكل غير معتاد، في محمية ماساي مارا في كينيا، مما لفت نظر السياح والباحثين.

وقالت صحيفة “ديلي نيشن” الكينية إن المرشد السياحي أنتوني تيرا كان أول من رأى المهر الأسود المرقط، حيث كان يُعتقد في البداية أن النقاط الموجودة عليه “من صنع البشر”.

وذكر تيرا: “اعتقدت في البداية أن الحمار الوحشي تم القبض عليه ووضع النقاط عليه لأغراض بحثية. لكن بعد التقرب منه وفحصه، أدركت أن المهر يعاني اضطراب الميلانين”.

والميلانين مادة صبغية بروتينية تُفرزها الخلايا، وتكون في جلد الإنسان والحيوان، وهي المسؤولة عن منح البشرة لونها.

وكشفت “ديلي نيشن” أن الحدث النادر في محمية ماساي مارا الوطنية أدى إلى تدافع السياح والمرشدين على المكان، لمعاينة الحمار الوحشي النادر.

وقال بارمال لومين، المتخصص في الحياة البرية داخل المحمية، إنه لم يتم تسجيل أي حالة مشابهة في ماساي مارا، مضيفاً أن “حالة الحمار الوحشي نادرة فعلاً”.

ورصدت حالات اضطرابات لونية سابقة في عدد من الحيوانات، منها الحمير الوحشية والزرافات وطيور البطريق والفئران، تعرف بـ”المهق الجزئي”.

وكانت دراسة حديثة أشارت إلى أن الحمير الوحشية طورت خطوطاً سوداء وبيضاء لإبعاد الحشرات الضارة.

المصدر: سكاي نيوز عربية.

Print Friendly, PDF & Email