دراسة حديثة تكشف ان التخلّي عن تناول اللحوم لن يساهم في حل مشاكل البيئة

لندن/PNN- كشفت دراسة حديثة أن محبّي اللحوم الذين يفكرون في التخلّي عن تناولها على أمل مواجهة تغيُّر المناخ ربما عليهم الاستمرار في تناول ما يشتهون دون الشعور بالذنب، بعد أن أظهرت النتائج أن اتباع نظام غذائي يحتوى على اللحوم أو السمك أو منتجات الألبان، وتناولها مرة واحدة فقط يومياً، له بصمة كربونية أقل من النظام النباتي.

ووفقاً لموقع “ديلي ميل” البريطاني، كشفت الدراسة التي أجرتها جامعة جونز هوبكنز أن 95 في المئة من البلدان استبدلت النظام الغذائي العادي بالحليب والبيض، ووجدت الدراسة أن هذا أسوأ بالنسبة للبيئة من تناول بعض منتجات اللحوم.

ويعود ذلك جزئياً إلى أن تربية الأبقار للحصول على الألبان والزبدة والجبن يتطلب كميات كبيرة من الطاقة والأراضي، وكذلك الأسمدة والمبيدات الحشرية اللازمة لنمو العلف، ولذلك تنبعث منها كميات هائلة من الغازات المسببة للاحتباس الحراري التي تعمل على تسخين الكوكب.

المصدر: اليوم السابع.

Print Friendly, PDF & Email