هجمات “أرامكو”: ظريف يتهم أطرافا بخداع ترامب لجره للحرب

اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، اليوم الخميس، الخميس أطرافا بخداع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لجره إلى حرب، وندد بـ”اضطراب” مدبر على خلفية الهجمات الأخيرة على منشأتين نفطيتين في السعودية بغية تحضير الرأي العام العالمي لحرب على إيران.

وكتب ظريف على حسابه على موقع “تويتر” “عمل حربي أو اضطراب بهدف شن حرب”، في إشارة إلى تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أمس الأربعاء، في السعودية.

وخلال زيارته لجدة، وصف بومبيو الهجوم الذي استهدف السبت منشأتين نفطيتين كبيرتين في المملكة بأنه “عمل حربي” ونسبه مجدداً إلى إيران.

وأكدت الرياض من جهتها أن الهجوم الذي نُفّذ بواسطة طائرات مسيّرة وتبنّاه المتمردون الحوثيون في اليمن حصل “بدعم لا شكّ فيه من إيران”.

واتهم ظريف ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، ونظيره الإماراتي الشيخ محمد بن زايد، من دون أن يسميهما وآخرين، بالسعي إلى “خداع الرئيس الأميركي دونالد ترامب لجره إلى حرب”.

وقال ظريف “من أجل صالحهم، من الجيد أن يصلي هؤلاء كي لا يحصل ما يسعون إليه”.

واعتبر ظريف أن السعوديين “يدفعون” ثمن مشاركتهم في حرب اليمن حيث تشن الرياض منذ عام 2015 ، حملة جوية على رأس تحالف عسكري دعما لحكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ضد الحوثيين المدعومين من طهران.

وترفض إيران منذ، يوم الأحد، اتهامات الولايات المتحدة والسعودية بأنها المسؤولة عن هجمات على منشأتين نفطيتين تابعتين لشركة “أرامكو” السعودية.

واعتبر الرئيس الإيراني، حسن روحاني، أمس الأربعاء، أن هجوم “اليمنيين” في السعودية بمثابة “تحذير” للمملكة.

ولمح الرئيس الأميركي إلى أنه لا يستبعد أي “خيار” ضد إيران بعد هذه الهجمات.

Print Friendly, PDF & Email