أخبار عاجلة

اعتقال اكثر من 300 والمحتجّون على تغيُّر المناح في لندن يتعهدون بالتصعيد

لندن/PNN- ألقت شرطة لندن القبض على أكثر من 300 شخص مع استمرار المحتجّين على تغيُّر المناخ في عصيان مدني سلمي لمدة أسبوعين للدعوة إلى تحرك حكومي عاجل لحماية البيئة. ووصف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المحتجين بأنهم “أفظاظ غير متعاونين”.

ونظمت جماعة إكستينكشن ريبليون للاحتجاج على تغيُّر المناخ مظاهرات يوم الإثنين في العديد من الدول بينها بريطانيا وألمانيا والنمسا وأوستراليا وفرنسا ونيوزيلندا في إطار الضغط على السياسيين لبذل مزيد من الجهد من أجل خفض انبعاثات الكربون المسببة للاحتباس الحراري.

وهذه الاحتجاجات هي أحدث مرحلة في حملة دولية لجماعة إكستينكشن ريبليون من أجل اتخاذ خطوات أشد وأسرع لمكافحة تغيُّر المناخ. وبرزت تلك الجماعة في شهر نيسان (أبريل) عندما عطلت حركة المرور في وسط لندن لمدة 11 يوماً.

وقالت شرطة لندن إنها اعتقلت 319 شخصاً بنهاية يوم الإثنين، وانتقد جونسون النشطاء.

وقال رئيس الوزراء البريطاني بينما كان يتحدث في مناسبة مساء الإثنين “أخشى أن رجال الأمن لم يرغبوا في حضوري الليلة لأنهم قالوا إن الطريق يعج بـ “أفظاظ غير متعاونين” مستخدماً وصفاً عامياً بريطانياً للمحتجّين المدافعين عن البيئة.

وانتقد بعض المحتجين جونسون يوم الثلثاء.

وقالت ديانا جونز، وهي من مقاطعة سوسيكس الإنجليزية في الجنوب “(تصريحات جونسون) لا تساعد”.

وأضافت “لسنا أناساً عاديين، نحاول التعبير عن خيبة أملنا العميقة بخصوص بطء عملية اتخاذ إجراء للحد من تغيُّر المناخ، مع حكومة لا تصغي بالفعل ولا تمضي قدماً بالفعل على النطاق الذي يجب أن تتخذه”.

وتريد الجماعة أن تخفض بريطانيا انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري إلى الصفر بحلول 2025 بدلاً من 2050 الذي تحدده الحكومة.

Print Friendly, PDF & Email