تقرير: معضلة فالفيردي تنتظر حلًا إيطاليًا

روما/PNN- يُعاني إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة، من مُعضلة في خط وسط الفريق الكتالوني، والذي يزخر بالعديد من الأسماء أصحاب الإمكانيات الفنية والبدنية العالية، ما يُثير حيرة المدرب الإسباني.

ويملك فالفيردي 7 لاعبين في خط الوسط، الذي يعد من أكثر الخطوط التي لم تشهد استقرارا في الاختيارات منذ بداية الموسم، حيث يعمل المدرب على إيجاد التوليفة المناسبة حسب الخصم.

وتسبب وجود هذا الكم من اللاعبين في خط الوسط، في ظهور بعض الأزمات لفالفيردي مع بعض اللاعبين وعلى رأسهم الكرواتي إيفان راكيتيتش، الذي خسر مكانه في التشكيلة الأساسية للبارسا هذا الموسم.

علاقة سيئة

العلاقة بين راكيتيتش وبرشلونة لم تكن في أفضل حالاتها في الأشهر الأخيرة، حيث تحولت بنسبة 180 درجة عما كانت سابقًا.

راكيتيتش الذي كان أكثر لاعب في صفوف الفريق يعتمد عليه المدرب فالفيردي، وضعته الإدارة ضمن اللاعبين المعروضين للدخول في صفقة ضم نيمار خلال الصيف، وهو ما أثار غضب اللاعب الكرواتي، والذي رفض سابقًا عرضًا مغريًا من باريس سان جيرمان من أجل البارسا.

وأبدى يوفنتوس اهتماما قويًا براكيتيتش في الأيام الأخيرة من سوق الانتقالات، وتوصل بالفعل لاتفاق مع اللاعب الذي ضغط على الإدارة للرحيل، لكنهم تمسكوا به ورفضوا التخلي عنه.

ومع بداية الموسم، وجد راكيتيتش نفسه مُجرد ورقة بديلة على مقاعد البدلاء، حيث شارك في 6 مباريات فقط حتى الآن، وظهر كأساسي في مباراة وحيدة.

كما دافعت راكيل موري زوجة راكيتيتش عنه، بعدما جلس على مقاعد البدلاء ضد إنتر ميلان في دوري الأبطال، ونشرت مقالا يحمل عنوان “لا يمكنك معاملة لاعب أساسيًا بشكل أسوأ من هذا” عبر حسابها على (إنستجرام)، وعلقت عليه: “وحتى ذلك الحين، لا يستسلم إيفان راكيتيتش”.

محاولات رونالدو

وكشف راكيتيتش عن محاولات قام بها البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس، في إقناعه بالانضمام إلى صفوف السيدة العجوز.

ويُدرك الكرواتي الكره الشديد الذي يكنه برشلونة وجماهيره للبرتغالي الذي يُعد أحد أساطير الغريم التقليدي ريال مدريد، في محاولة للضغط على الإدارة وفالفيردي.

وصرح راكيتيتش قائلا: “لا أعرف ما سيحدث، إنه أمر صعب لأنني أريد اللعب، وليس فقط أن أكون جزءًا من هذا الفريق”.

ولم يُخف الكرواتي رغبته مُجددًا في الرحيل حال لم يتغير وضعه مع البلوجرانا، وأكد: “إذا رأيت أن لا شيء يتغير سنجلس معًا ونتحدث مُجددًا عن وضعي”.

إصرار إيطالي

مع تطور أزمات راكيتيتش مع برشلونة، تترقب الأندية في إيطاليا عن كثب الموقف، سعيًا للانقضاض على النجم الكرواتي.

وتسعى أندية يوفنتوس وإنتر ميلان بقوة للظفر بخدمات راكيتيتش لتدعيم صفوفها خلال سوق الانتقالات الشتوية المقبلة.

وعلى الجانب الآخر، سيتوجب على فالفيردي التخلي عن لاعبه من أجل إنهاء الأزمة، وتقليل لاعبي خط الوسط نظرًا لوجود خيارات عديدة وشابة مقارنة بالكرواتي صاحب الـ31 عاما والذي ينتهي عقده في صيف 2021.

المصدر: كووورة.

Print Friendly, PDF & Email