المحافظ حميد : هناء ابو هيكل سيدة صمود البلدة القديمة في الخليل تشكل نموذج عطاء وتضحية يجب ان يدرس في مدارس النضال

بيت لحم /PNN/استقبل محافظ محافظة بيت لحم اللواء كامل حميد في مكتبه سيدة صمود مدينة الخليل الاولى هناء ابو هيكل التي تعيش في اخطر منطقة بتل الرميدة بمدينة الخليل حيث يحاصرها الاستيطان ومتطرفي المستوطنين وقوات الاحتلال الاسرائيلي باجراءات عنصرية مشددة في اطار المخططات الاحتلالية الرامية لتهجير المواطنين من قلب مدينة الخليل.

و شكر المحافظ حميد ابو هيكل على زيارتها واكد انها جسدت نموذج نضالي و وطني كما انها شكلت قصة صمود اسطوري وما تزال تخط قصص الصمود بثباتها ببيتها رغم كل الممارسات العنصرية والهمجية والوحشية.

واكد المحافظ حميد انه عندما شاهد وعايش حجم الاضطهاد والاجرام والعنصرية الاسرائيلية بحق هذه العائلة وكيفية صمودها اكد انها تمثل نموذج نضالي جعلها تحمل اسم سيدة الصمود الاولى في الخليل شاكرا اياها على صمودها وتضحياتها وانتصاراتها على المحتل التي تعطي الشعب والقيادة الامل بتحقيق النصر مهما صعبت الظروف .

وعبر المحافظ حميد عن ثقته بجهود وعطاء ونضال اللواء جبرين البكري في تعزيز صمود المواطنين في البلدة القديمة خصوصا عائلة سيدة صمود الخليل هناء ابو هيكل مشيرا الى اننا نعمل جميعا لتعزيز صمود اهالينا خصوصا في المناطق المستهدفة من قبل الاحتلال ومستوطنيه.

واكدت ابو هيكل ان زيارتها للمحافظ حميد تاتي كزيارة لاخ وشقيق لها حيث تعرفت عليه خلال الايام الاولى لعمله محافظا للخليل قبل نحو تسع سنوات حيث كان المسؤول الاول في حينها الذي يزورها حيث تمت الزيارة وسط عدوان من قبل المستوطنين المتطرفين في حينه واظهر فيها المحافظ حميد مواقف ثابتة عززت ثقتها بالمسؤول الفلسطيني واصراره على دعم اهالي الخليل.

وثمنت ابو هيكل جهود وعمل وعطاء المحافظ حميد الذي دعم المنطقة وسكانها على مدار سنوات خدمته مثمنة ايضا جهود وعطاء وعمل المحافظ اللواء جبرين البكري الذي يعتبر ايضا منارة وطنية تكمل الطريق في تعزيز صمود اهالي الخليل والبلدة القديمة فيها التي بداها حميد حيث كان على تواصل تام ودائم مع اهالي البلدة القديمة.

واشارت ابو هيكل ان الزيارة تاتي كنوع من الوفاء ورد الجميل مشيرة الى ان ابنتها تتلمذت وتربت في محافظة بيت لحم من خلال عملها وهي اليوم محامية تعمل في محافظة الخليل وتواصل العطاء لخدمة شعبها ومدينها مثمنة دعم واسناد المحافظ حميد لها

كما وتحدثت ابو هيكل عن معاناة الناس في تل الرميدة الملتصق مع شارع الشهداء مشيرة الى ان الاحتلال ومستوطنيه قاموا باحراق   سيارتها ثماني مرات وقاموا بالاعتداء عليها باشكال مختلفة ومنها اطلاق كلاب متوحشة والتضييق عليها والاعتداء عليها بالضرب لكنها بقيت وستبقى صامدة بدعم واسناد المسؤولين الفلسطينين حيث بدا الدعم لها بعد زيارة المحافظ حميد الاولى لها .

واستذكرت ابو هيكل تفاصيل زيارة المحافظ الاولى لها في منزلها وهي اول مرة يصلها مسؤول فلسطيني في حينه وكيف تم اعتداء المستوطنين عليهم وموقفه الثابت من رفض كل المحاولات الاسرائيلية لايجاد حلول واخراجه بشكل مهين او سري لكن اصراره وثباته اخرجه منتصر امام اعينها وهو ما اثر ايجابا فيهم منذ ذلك الحين كما اشارت الى ان المحافظ حميد وقف معهم وعزز وجودهم و وقف على الحواجز لحماية الطلبة حيث شاهد واقع المدارس والحياة الصعبة الت يعايشها اهالي الخليل مشددة على انه مثل واكد ان الانسان موقف ومبدا

واكدت ان مواقف المحافظ حميد اعطتها قوة للعمل بعد الصدمة الاولى وكانت هي المحفز للبقاء والصمود كما تحدثت عن تجربتها وجاهزيتها للتقدم بشكاوي في المحاكم الدولية ومحاكم الدول الغربية على الاحتلال الاسرائيلي والمستوطنين نتيجة الممارسات العنصرية الاحتلالية من التضيق ومنع المرور والاعتداءات ومنع وصول سيارات الاسعاف ومراقبة المنزل على مدار الساعة .

 

Print Friendly, PDF & Email