أخبار عاجلة

فجرا: الاحتلال يعتقل محافظ القدس عدنان غيث وامين سر فتح شادي المطور، ويمدد اعتقالهما حتى الثامنة مساءاً

القدس المحتلة/PNN/ اعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم الاثنين عدنان غيث محافظ محافظة القدس و عضو المجلس الثوري لحركة فتح و شادي المطور امين سر حركة فتح في أقليم القدس.

وقالت مصادر محلية فلسطينية في المدينة المحتلة ان قوات الاحتلال الاسرائيلي داهمت العشرات من المنازل في المدينة وقامت بتفتيشها واعتقال عدد من الممواطنين بينهم محافظ القدس غيث و امين سر فتح المطور.

وأكدت المصادر ان الاحتلال قرر تمديد المحافظ غيث ومطور حتى الساعه 8 مساءا لعرضهم على المحكمه بتهمة ممارسة السياده بالقدس المحتلة.

وتاتي عمليات الاعتقال الاسرائيلية للمسؤولين والمواطنين الفلسطينين في القدس المحتلة في اطار عملية ممنهجة لاضعاف الوجود الفلسطيني في القدس في ظل وقت تقوم فيه بتعزيز الحضور الاسرائيلي بشتى الوسائل.

وكان ما يسمى بوزير الامن الداخلي الاسرائيلي جلعاد اردان قد اعلن انه سيمنع اي نشاط او حضور فلسطيني رسمي للسلطة الوطنية الفلسطينية وانه سيقوم بمحاكمة اي شخص او مؤسسة تعمل في القدس بشكل رسمي فلسطيني في الاونة الاخيرة.

الهدمي: اعتقال غيث ومطور تخبط اسرائيلي في معركة السيادة على القدس 

ومن جهته اعتبر وزير شؤون القدس فادي الهدمي ، اعتقال عدنان غيث ومطور، تخبطا اسرائيليا في معركة السيادة على المدينة المحتلة ، وتأتي ضمن حملة مسعورة وسياسة احتلالية لأحكام تهويد مدينة القدس ومحاولات تهجير المقدسيين.

وأكد الهدمي لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية، أن تصريحات ما يسمى بوزير الامن الداخلي جلعاد اردان لتغيير الوضع القائم في المدينة المحتلة، تأتي في سياق إحكام القبضة الحديدية على القدس لإنهاء ملف القدس، مؤكدا ان هذه المخطط لن يتحقق بفعل صمود المقدسيين للحفاظ على عروبة القدس عاصمة فلسطين.

كما وقال عضو المجلس الثوري لحركة فتح أحمد صبح، إن الهجمة المتكررة التي يشنها الاحتلال ضد كوادر حركة فتح في القدس الذين يتقدمون الصفوف لمواجهة انتهاكات الاحتلال، تأتي لمحاولة فرض أمر واقع على المدينة بكاملها، مؤكدا تواصل صمود شعبنا في مواجهة هذه الهجمة المدعومة من قبل الادارة الامريكية.

وطالب صبح في حديث لإذاعة “صوت فلسطين” الرسمية المجتمع الدولي بأن يلزم اسرائيل باحترام قوانينه وقرارات الشرعية الدولية
، داعيا دول الاتحاد الاوروبي الى تكثيف تواجدها في القدس لزيارة الأماكن المقدسة وعقد لقاءات مع المواطنين ، والشروع بإجراءات عملية تتخطى حدود القلق والاستنكار.

Print Friendly, PDF & Email