صور:أرادت التخلص من الوزن الزائد فماتت جوعًا بعد عملية جراحية

توفيت سيدة تبلغ الرابعة والأربعين من عمرها جوعًا بشكل مأساوي، بعد أن واجهت صعوبة بالغة في تناول الطعام عقب خضوعها لعملية جراحية من أجل التخلص من الوزن الزائد، خوفًا من أضرار السمنة.

كانت هذه السيدة، التي ذكرت تقارير إخبارية أنها تُدعى “كيمبرلي وول”، من مقاطعة “مانشستر الكبرى” في إنجلترا، قد خضعت للعملية الجراحية في عام 2008، لكن وزنها انخفض بشكل كبير على مدار العشر أعوام التالية، حتى وصل إلى نحو 31 كيلو جرام، بحسب ما تبين مؤخرًا خلال التحقيق في الواقعة.

وأوضحت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في تقرير لها ، أن “وول” كانت بالكاد تستطيع تناول الطعام، فضلًا عن أنها كانت ضعيفة جدًا، لدرجة أنها كانت بالكاد قادرة على السير أو حتى النهوض من السرير؛ وبالرغم من محاولات الأطباء علاجها، إلا أن حالتها تدهورت بشكل كبير في نهاية المطاف، ونُقلت إلى المستشفى، وتوفيت بعد أسبوع؛ وأظهرت التحاليل والفحوصات الطبيىة أنها أصيبت بقصور في القلب جراء سوء التغذية الناتج عن العملية الجراحية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الطبيب الشرعي خلص الأسبوع الماضي إلى عدم وجود أخطاء في العملية الجراحية نفسها، لكنه لفت إلى أن “وول” توفيت في شهر أكتوبر من العام الماضي نتيجة للمضاعفات طويلة الأمد للجراحة.

كانت “وول” قالت في تصريح لصحيفة محلية في أعقاب خضوعها للجراحة، إنها اعتقدت أن هذه العملية سوف تمنحها الحياة التي تحلم بها، لكن اتضح أنها كانت على خطأ، مضيفة أنها أصبحت تستطيع بالكاد تناول أي طعام، وتشعر بالغثيان طوال الوقت؛ وكذلك أكدت على أنها تندم أشد الندم على خضوعها لهذه الجراحة.

وقالت “ديلي ميل” إنه تمت إحالة “وول” في أعقاب الجراحة إلى أخصائي في أمراض الجهاز الهضمي، كما تمت إحالتها إلى أخصائي نفسي، وكذلك إلى أخصائي تغذية بسبب مشاكلها المستمرة المتعلقة بتناول الطعام، فضلًا عن أنها نُقلت إلى المستشفى بشكل متكرر، وكانت حالتها تتجه من سيئ إلى أسوأ.

وأشار الطبيب الشرعي إلى أن مشكلة “وول” مع التغذية تعتبر من المضاعفات النادرة المعترف بها للجراحة التي خضعت لها من أجل التخلص من الوزن الزائد.

Print Friendly, PDF & Email