جامعة بيت لحم تعلن عن فعاليات احتفالات بيت لحم 2020 عاصمة الثقافة العربية

بيت لحم/PNN- حسن عبد الجواد- أعلنت جامعة بيت لحم عن فعالياتها الثقافية، التي ستشارك بها ضمن احتفالات بيت لحم 2020 عاصمة الثقافة العربية، التي اقرها وزراء الثقافة العرب قبل ثلاثة أعوام.

وحضر المؤتمر الصحفي العديد من الشخصيات ووسائل الإعلام المختلفة، وعدد من عمداء كليات، وأساتذة وطلبة جامعة بيت لحم، وممثلين عن وزارة الثقافة الفلسطينية، وافتتح المؤتمر الصحفي الدكتور ميشيل صنصور رئيس لجنة جامعة بيت لحم لاحتفالات بيت لحم 2020 عاصمة الثقافة العربية، بكلمة موجزة عرج فيها على أهمية هذا الحدث من النواحي الثقافية، وتعزيز الهوية العربية الفلسطينية في ظل الهجمات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي لطمس الهوية الفلسطينية.

وأكد د. صنصور أن الجامعة ماضية قدماً في نشاطاتها التي تتنوع في طبيعتها ما بين إنتاج المواد المرئية والمقروءة وإقامة المؤتمرات والمهرجانات خلال العام القادم.

وقال” “ان تكون بيت لحم عاصمة للثقافة العربية في هذه الظروف الصعبة التي نعيشها لهو تد كبير يتطلب منا جميعا مجهود زمثابرة والتزام، وشراكة حقيقية بين مؤسسات المدينة.”

ثم قدم أعضاء اللجنة العليا في جامعة بيت لحم ” الدكتور ميشيل صنصور رئيس اللجنة، وأعضاء اللجنة الدكتور سعيد عياد، الدكتور زياد بني شمسة، الدكتور وليد الشوملي، والدكتور قسطندي شوملي، والدكتور مازن قمصية” نبذة عن الفعاليات والأنشطة المنوي إقامتها في الفترة المقبلة، والتي تم انجاز وإعداد جزء منها فعلاً، حيث تم انجاز نحو أربعين حلقة من سلسلة حلقات ذاكرة بيت لحم المصورة، بجهود معظمها محلية من جامعة بيت لحم.

كما أعلنت اللجنة عن جائزة جامعة بيت لحم في الرواية العربية، والتي ستكون ضمن فعاليات بيت لحم 2020 عاصمة الثقافة العربية.
وشكر الدكتور يوسف التكروري، مدير عام الإدارة العامة للتراث في وزارة الثقافة الفلسطينية، جامعة بيت لحم على إقامة هذا المؤتمر وعلى عملها الدؤوب من أجل التحضير لفعاليات بيت لحم 2020 عاصمة الثقافة العربية.

وقال ان الوزارة، ستعهد إلى جامعة بيت لحم مهمة المركز والمنسق للمؤتمرات العلمية والمهرجانات وموضوع طباعة ونشر الكتب.

وفي ختام المؤتمر تمت الإجابة على أسئلة واستفسارات بعض الحضور والصحفيين، والتي تركزت على أهمية الإسراع في انجاز البرنامج العام لهذه المناسبة، وتوحيد الرؤية و الشراكة، وضرورة إقرار ميزانية كافية من قبل الحكومة الفلسطينية لإنجاح هذا الحدث التاريخي.

Print Friendly, PDF & Email