مواطنون يشتكون عبر PNN من تلوث المياه ببعض مناطق مدينة الدوحة وسلطة مياه بيت لحم تؤكد سيطرتها على الوضع

بيت لحم /PNN/ اشتكى عدد من مواطني مدينة الدوحة في محافظة بيت لحم من وجود روائح كريهة للمياه منذ يوم امس وان هذه الروائح هي رائحة مياه مجاري مشددين على انهم تواصلوا مع سلطة مياه ومجاري بيت لحم واخبروها بان هناك تلوث بالمياه.

واشار المواطنون انهم كانوا ينتظرون وصول المياه اليهم من اجل التزود بحاجاتهم من المياه وانهم قاموا بتشغيل مضخات المياه لرفع المياه الى الخزانات وتعبئة الابار وان المياه ذات الرائحة الكريهة تسببت بتلويث ما لديهم من مياه مما اضطرهم الى العمل على تفريغ المياه الكريهة منذ يوم امس وتنظيف الخزانات والابار وشراء صهاريج مياه جديدة هذا الى جانب التعب الذي كابدوه.

وقال المواطن ايهاب نافع من سكان الحي الذي تضرر نتيجة ضخ المياه الموثة ان ان التلوث بالمياه حصل في منطقة كبيرة بمدينة الدوحة حيث ان منطقة المضخات وعائلة ابو هنية تعاني من التلوث وهي المنطقة فيها اكثر من 300 شقة سكنية بالاسكانات الى جانب المنازل.

واشار نافع انه تم التواصل مع سلطة المياه حيث نفت وجود تلوث في البداية الا انها عادت وقالت ان هناك وجود لمياه ذات رائحة كريهة وانها ستعمل على متابعة الموضوع يوم الاثنين موضحا ان ما يقلقهم هو طريقة التاجيل يوم ونصف للموضوع الذي يمكن ان يؤدي الى مخاطر صحية على حياة المواطنين م.

وقال نافع ان المواطنين يريدون ان يعرفوا السبب للتلوث ويريد ان يعرف انه تم حل المشكلة مشيرا الى ان رد سلطة المياه يشير الى وجود خلل في التشخيص وتاخير في التحرك لان المواطن يريد ان يعرف ما هي الخطوط للمياه التي تلوثت وكيف سيتم تعقيها كما ان سلطة المياه ببيت لحم مطالبة بتعقيم كافة الابار والخزانات مشددا على ان المسؤولية تتحملها سلطة المياه .

واكد ان التاخير في معالجة الموضوع وتاجيله حتى الاثنين سيؤدي الى احداث بلبلة وبالتالي يجب ان يكون هناك تحرك فوري وهذه قضية طارئة وتاحيلها ليوم الاثنين يعني حدوث امراض ومخاطر على حياة المواطنين وعائلاتهم.

بدورها ردت سلطة مياه ومجاري بيت لحم ممثلة بالناطق باسمها ومدير العلاقات العامة فيها عوني جبران بالتاكيد بان سلطة المياه تتابع الموضوع وانها عملت على محاصرته منذ اللحظة الاولى لمعرفتها بشكاوي المواطنين.

وقال جبران في حديث مع شبكة فلسطين الاخبارية PNN انه تم ابلاغ سلطة المياه وانها تحركت على الفور وقامت بحصر التلوث وايقاف ضخ المياه مشيرا الى رصد مشكلة التلوث في منطقة عائلة ابو هنية مقابل دخلة الجوري ” منطقة المضخات حتى سكن دعنا”.

واكد جبران انه تم ايقاف ضخ المياه على هذه المنطقة حيث تجري دراسة المنطقة لمعرفة اسباب الرائحة للمياه وهل هي ملوثة ام لا موضحا ان سلطة المياه ابلغت عائلة ابو هنية بانها جاهزة لتعويضهم وتزويدهم بالمياه مشددا على ان الجهد منصب على معرفة سبب التلوث وهل هناك كسر في انابيب المياه نتيجة قيام بعض مواطنين باجراء حفريات مما تسبب بالتلوث من خلال اجراء مسح ودراسة للمنطقة”.

واكد جبران ان سلطة المياه قامت بكافة الاجراءات التي تكفل توقف ضخ المياه بشكل فوري وتحذير المواطنين في المنطقة التي اعلن عنها ضخ المياه ذات الروائح الكريهة وانها تسيطر على الوضع الان وتعمل على معرفة اسباب ومان وصول هذه المياه “.

واكد جبران ان ايقاف الضخ تم فورا وانه بمجرد ايقاف الضخ توقفت المياه الملوثة مما يشير الى وجود خلل او خطا ناجم عن حفريات لكنه لا يريد استباق الامور حيث سيجري تنفيذ اعمال المتابعة اعتبار من يوم غد مع التاكيد ان التاخير لا يؤثر لانه تم ايقاف الضخ في المنطقة التي كان فيها تلوث.

واكد ان سلطة المياه ستقوم بفحص المياه عبر مختبرها لكن وجود عطلة اليوم ادى لتاجيل العمل لغد مشيرا الى انه لا يوجد تلوث عام بل تلوث بمنطقة محددة تمت السيطرة عليه كما اكد ان عمليات ضخ المياه في كافة مناطق الدوحة تتم كالمعتاد مما يؤكد انه لا تلوث عام بل في منطقة محصورة ستعمل الاقسام الفنية فيها غدا للتاكد من تنقيتها وتعقيمها .

 

Print Friendly, PDF & Email