الخواجا وعميرة ل PNN:انتهاء التحضيرات للمؤتمر الشعبي الوطني والدولي للمقاومة الشعبية اقرا

رام الله/PNN/ انهت اللجنة التحضيرية لاطلاق فعاليات المؤتمر الشعبي الوطني والدولي للمقاومة الشعبية بعنوان نحو تبني استراتيجية وطنية جامعة للمقاومة الشعبية و الذي سينعقد على مدار يومين يومي 24/25/10/2019 استعداداتها لعقد المؤتمر في مركز الشهيد صلاح خلف بمحافظة نابلس حيث سيناقش العديد من القضايا متعددة حول تفعيل المقاومة الشعبية وتوسيعها والاستفادة من التجربة والواقع في المرحلة السابقة للتحضير لانطلاقة اوسع في المرحلة المقبلة.

عميرة: فعاليات المؤتمر شاملة وتسعى لتعزيز المقاومة الشعبية محليا ودوليا

وقال منذر عميرة رئيس اللحنة التنسيقية العليا لمقاومة الجدار والاستيطان ان عقد هذا المؤتمر ياتي من اجل مناقشة سبل تطوير وتفعيل المقاومة الشعبية وتبني وسائل وسياسات واليات جديدة من اجل النهوض بها وتوسيع رقعتها اعتمادا على النجاحات التي حققتها المقاومة الشعبية في السنوات الاخيرة.

كما اشار عميرة الى ان المؤتمر سيناقش ايضا استخلاص العبر من التجربة في المرحلة الماضية خصوصا من بعض التجارب السلبية الغير ناجحة لتجاوزها مستقبلا لخلق مقاومة شعبية واسعة كما كان الحال في الانتفاضة الاولى وبداية الانتفاضة الثانية من خلال السعي لتفعيل الجماهير وتعزيز حضورها على الساحة .

واوضح عميرة ان المؤتمر سيناقش ايضا بحضور شخصيات دولية ومتضامنين ونشطاء دوليين سبل تعزيز ودعم المقاومة الشعبية وتطوير اداءها على الساحتين العربية والدولية مشددا على ان هناك عدد كبير من المتضامنين الاجانب سيحضر للمءتمر للتاكيد على دعم المجتمع الدولي للقضية الفلسطينية .

وحول فعاليات المؤتمر في يومه الاول قال عميرة انه سيفتتح يوم الرابع والعشرين من الشهر الجاري بافتتاح رسمي يشارك فيه قيادات اللجان الشعبية ورؤوساء اللجان الشعبية وممثلي فصائل منظمة التحرير وممثلين عن فلسطيني الداخل المحتل عام 1948 والحكومة الفلسطينية وهيئة مقاومة الجدار ولجان التضامن الدولي ومسيرات العودة .

واوضح عميرة ان ابرز ورشات العمل ستناقش في حوارات مفتوحة دور ورؤية القوى السياسية والهيئات الشعبية للمقاومة الشعبية الى جانب جلسات حول التضامن الدولي ودور لجان التضامن الدولي في تعزيز المقاومة الشعبية محليا ودوليا ورؤيتها المستقبلية لتحقيق اهداف المقاومة الشعبية.

اما فعاليات اليوم الثاني فاشار عميرة الى انها ستشتمل على جلسات سيتم فيها طرح نماذج نجاح من المقاومة الشعبية الى جانب عرض افلام حول الموضوع الى جانب عقد ورشات قطاعية تتناول قضايا حقوقية وملفات المقاومة والتطبيع واللجان الشعبية ودورها الميداني ودور المراة في المقاومة الشعبية الى جانب جلسة حول ملف التضامن الدولي.

وفي ختام فعاليات اليوم الثاني قال عميرة ان اللجان ستجتمع ولمناقشة قضايا ورسات العمل وجلسات الحوار ومن ثم سيليها اجتماع اللجنة التحضيريةالتي ستلقي البيان الختامي والتوصيات وعرضها على المؤتمر.

الخواجا: المؤتمر يعتبر الاول من نوعه الذي يعمل على توحيد العمل الشعبي 

بدوره قال منسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجا ان المؤتمر الشعبي الوطني والدولي للمقاومة الشعبية بعنوان نحو تبني استراتيجية وطنية جامعة للمقاومة الشعبية في تصريح اذاعي لراديو رام الله يشكل فرصة حقيقية للبحث في اليات النهوض بالمقاومة الشعبية على المستوى الوطني الفلسطيني من خلال مناقشة واقع المقاومة الشعبية وسبل النهوض بها من خلال الفعاليات واللجان والمؤسسات وفصائل العمل الوطني التي تعمل على الارض.

واشار الى ان اللجنة التحضيرية كانت يوم امس حتى ساعات الفجر في مدينة الخليل واجتمعت مع كل اللجان الشعبية والمؤسسات العاملة لتحدي الاحتلال حيث تم الاتفاق على تغليب المصلحة الوطنية العليا على القضايا الحزبية كما تم الاتفاق على العمل المشترك والوحدوي .

واعلن الخواجا انه لاول مرة نشهد تحد كافة الجهات واللجان وهيئة مقاومة الجدار واللجنة التنسيقية والمؤسسات والحملة الشعبية والحركات الشبابية والمؤسسات الحكومية للانحراط في هذا المؤتمر الشعبي يسعى لتحمل المسؤولية بعيدا عن الخطابات حيث نضع امام اعيننا جميعا اننا لا نريد تحميل جهة مسؤولية الاوضاع بل نريد ان نتحملها معا جميعا مما سيؤدي لان يكون المؤتمر مختلف عن كل المؤتمرات التي عقدناها.

واضاف الخواجا ان اهم ما يميز المؤتمر هو انه ينعقد بمشاركة كافة اللجان الشعبية والهيئات والمؤسسات الشعبية التي تعمل على الارض لمواجهة الاحتلال الاسرائيلي وكافة اجراءاته العنصرية وعلى راسها الجدار والاستيطان حيث انه يشكل فرصة للتواصل و وضع التصورات من التجربة على الارض لوضع رؤية وخطط وبرامج واضحة ومحددة ومتفق عليها على المستوى الوطني سعيا وراء ايجاد مقاومة شعبية حقيقية وقوية .

واكد الخواجا على ان هذا المؤتمر يختلف عن اي فعاليات او مؤتمرات سبقتها كونه يركز على المجموعات واللجان المنخرطة بالعمل على الارض مشددا على انه سيركز على تعزيز الوحدة الوطنية و وحدة العمل المشترك على الارض من اجل تحدي اجراءات الاحتلال التي ازدادت قساوة في السنوات الاخيرة.

واكد الخواجا على اهمية الاستفادة من التجارب السابقة خصوصا تلك التي شكلت نماذج نجاح وانتصار واهمها تجربة انتصار المقدسيين على الارض في مواجهة البوابات الحديدية الالكترونية حيث اجبر الموقف الشعب الموحد سلطات الاحتلال على الغاء مشروعها وهو ما شكل نقطة تحول اثبتت نجاعة المقاومة الشعبية.

كما تطرق الخواجا الى تجربة الخان الاحمر التي حظيت بالتفاف جماهيري من كل ابناء شعبنا الفلسطيني في القدس والضفة الغربية والداخل المحتل عام 1948 داعيا اباء شعبنا الى الالتفاف حول العمل الشعبي المقاوم لانه الاداة الاكثر نجاحا في تحقيق الانتصارات مشددا على ان الاهم حاليا هو الاهم كيف نتغلب ونقوى على ضعفنا نعمل وننشط ونتحرك ونراكم الانتصارات.

واضاف الخواجا الى اننا شهدنا مؤخرا مجموعة من النشاطات الجماهيرية المختلفة من حيث حجم الجماهير حيث شهدنا قبل ايام وقفة جماهيرية ضخمة من قرا ترمسعيا وكفر مالك والمغير حيث كان هناك حشد يفوق ال 1200 مواطن تصدوا للاحتلال والمستوطنين وهي امور كنا نسعى اليه ونطمح له بان نخرج موحدين لمواجهة البؤرة الاستيطانية وتواجد الاحتلال الداعم لها.

واشار الى ان المؤتمر سيكون في مخيم الفارعة لاننا نرغب في الانخراط في المخيمات التي التي تعتبر قلاع للثائرين وخزان وقود للثورة الضعبية موضحا ان مكان انعقاد المؤتمر في سجن الفارعة سابقا وهو اليوم مركز الشهيد صلاح خلف يهدف الى تحويل السجن الىمركز لبناء الثقافة والمواجهة الوطنية وتحدي الاحتلال بعد ان كان رمز احتلالي عنصري تنفذ فيه الجرائم ضد الاسرى الذين سطروا فيه نماذج صمود وطني خلال الانتفاضة الاولى حيث تسعى لجان المقاومة الشعبية لبناء هم جديدة تواصل الطريق حتى تحقيق الاهداف الوطنية.

واشار الى ان المؤتمر يحظى بمشاركة دولية واسعة من دول اوروبا وامريكا اللاتينية وخصوصا المكسيك التي تعاني من جدار ترامب كما يعاني شعبنا من جدار الاحتلال الاسرائيلي هذا الى وجود مشاركين من الولايات المتحدة الامريكية من خلال مؤسسات متضامنة وداعمة للحقوق الفلسطينية هذا الى وجود ممثلين من كوريا وغيرها من الدول.

وشدد الخواجا على ان المؤتمر سينقل لضيوفه التجربة الفلسطينية فيما سينقل المتحدثون من عدة دول تجاربهم وسبل التعاون من اجل تعزيز التضامن والدعم الدولي في مختلف دول العالم من خلال بناء استراتيجية وطنية في الداخل مع اللجان والمؤسسات والمنظات الدولية الى جانب اطلاق انتفاضة دولية لشل حركة الاحتلال على الساحة الدولية.

واكد الخواجا ان كل ابناء شعبنا مناضلين صامدين صابرين يواجهون اعتى وابشع ممارسات الاحتلال واعتداءاته مع مستوطنيه بحق الشعب الفلسطيني لكن شعبنا كان وما زال صامدا ونجح في اكثر من موقع في ازالة البؤر الاستيطانية  وبالتالي نحن مطالبون اليوم ان نبني رؤية جامعة لمواجهة غول الاستيطان والاحتلال والعنصرية.

واكد الخواجا على اننا سنستذكر في المؤتمر الانتفاضة الاولى وتحويل الاستذكار الىة عمل على الارض لنبني الامل والتفاؤل وان نؤمن ان الانتصارات الصغيرة تتراكم لتحقيق الانتصار الكبير مشددا على اهمية تعزيز الدور الاعلامي والاكاديمي كل وفق تحصصه للخروج من حالة الجمود الناجمة عن غياب الادارة السياسية لان الانقسام السياسي اضر بالقضية الفلسطينية والحقوق المشروعة لشعبنا معربا عن الامل بالنجاح في بناء قيادة ميدانية من الارض التي يمكن ان تعطي الامل لابناء شعبنا.

وشدد على اهمية تعزيز دور المقاطعة لانها تساهم بتعزيز الاقتصاد الوطني وبالتالي لا بد من العمل على مختلف القطاعات وتفعيل دور النساء في اطار المقاطعة والنضال الشعبي.

التحضيرات للمؤتمر الشعبي يوم ٢٤ و٢٥ اكتوبر

التحضيرات للمؤتمر الشعبي يوم ٢٤ و٢٥ اكتوبرمنسق الحملة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان، صلاح الخواجا

Publiée par ‎راديو رام الله‎ sur Dimanche 20 octobre 2019

Print Friendly, PDF & Email