الرئيسية / سياسة / نتنياهو يؤيد تشكيل حكومة واسعة و(أزرق- أبيض) يعرض على (الليكود) حلاً وسطًا

نتنياهو يؤيد تشكيل حكومة واسعة و(أزرق- أبيض) يعرض على (الليكود) حلاً وسطًا

القدس/PNN-دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، لتشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة، لأن المرحلة الحالية، تستلزم اتخاذ قرارات صعبة، وتستلزم وجود حكومة متينة.

وقال خلال تصريحات، اليوم الأحد، في مستهل جلسة الحكومة الإسرائيلية: “يتوجب علينا اتخاذ قرارات صعبة، تستلزم وجود حكومة متينة وقوية، ومن هنا تبرز الأهمية الكامنة في تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة”.

وأضاف: “إنها ليست مسألة سياسية، وإنما مسألة وطنية، إنها مسألة أمنية في غاية الأهمية، وآمل بأننا سنستطيع إحراز تقدم بغية تحقيق هذه الغاية خلال الأيام القليلة المقبلة”، كما نقلت وكالة (سبوتنيك).

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي: نرى ما تفعله إيران في الشرق الأوسط، وهذا يتطلب قرارات صعبة للغاية، ما قلته وما قاله رئيس الأركان ليس دعاية، بل هو انعكاس للوضع، لذلك فإن تشكيل حكومة وحدة واسعة، هو أمر ذو أهمية أمنية علياـ آمل أن نتوصل لها في الأيام المقبلة.

في سياق متصل، وتمهيدًا لانطلاق الاتصالات الائتلافية بين الحزبين الأكبرين اليوم، بادرت مصادر رفيعة في (أزرق- أبيض)، إلى طرح حل وسط جديد على (الليكود) ينص على تشكيل حكومة بدون الأحزاب اليهودية المتدينة في المرحلة الأولى.

ويهدف الحل الوسط هذا إلى تمرير عدة مشاريع قوانين تخص العلاقة بين الدين والدولة بينها قانون التجنيد، كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

ويفسح هذا الحل المذكور المجال أمام (أزرق- أبيض)، لعرض إنجازات ذات مغزى في هذه المسائل، والسماح لنتنياهو بأن يكون الأول في شغل رئاسة الحكومة ضمن التناوب بين الحزبين على هذا المنصب.

ويقضي الحل الوسط أيضاً، بأن تنضم لاحقاً الأحزاب اليهودية المتدينة إلى الحكومة، وأن يتم الاتفاق معها على عدم دفع مسائل تخص العلاقة بين الدين والدولة إلى الأمام.

ومن المقرر أن يجتمع غانتس في تل أبيب مساء مع نتنياهو، فيما سيلتقي غداً مع رئيس حزب (إسرائيل بيتنا)، أفيغدور ليبرمان وفي يوم الأربعاء المقبل مع رئيس (المعسكر الديمقراطي)، نيتسان هوروفيتس.

وكان زعيم حزب (أزرق- أبيض)، تسلّم مساء الأربعاء الماضي، كتاب تكليف رسمي من الرئيس الإسرائيلي رؤفين ريفلين، بتشكيل الحكومة الخامسة والثلاثين، وذلك بعد أن أعاد نتنياهو كتاب التكليف، عقب فشله في الوصول إلى أغلبية نيابية في الانتخابات الأخيرة التي جرت في أيلول/ سبتمبر الماضي، وعدم تمكنه من إقناع الأحزاب الأخرى بتشكيل حكومة وطنية برئاسته.

 

Print Friendly, PDF & Email