أخبار عاجلة

مفاوضات تشكيل الحكومة: “كاحول لافان” والليكود يتمسكان بموقفيهما

القدس/PNN -قالت كتلة “كاحول لافان” في ختام اجتماع مندوبيها مع مندوبي حزب الليكود، اليوم الأحد، إن “الليكود استمر طوال الاجتماع بالإصرار على أنه يمثل كتلة اليمين المؤلفة من 55 عضو كنيست وليس مستعدا لأية مساومة في الموضوع”.

من جانبه، قال الليكود إن “مندوبي كاحول لافان رفضا مرة أخرى الموافقة على خطة رئيس الدولة والتعهد بعدم تشكيل حكومة أقلية”. ويعني إصرار كل طرف على مواقفه أن المفاوضات تراوح مكانها. ورغم ذلك، قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن الجانبين اتفقا على مواصلة المفاوضات، كما أنه يتوقع أن يلتقي غانتس ونتنياهو في وقت لاحق من اليوم.

وعقد الجانبان أول اجتماع في إطار المفاوضات حول تشكيل حكومة، منذ أن كلف الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، رئيس “كاحول لافان”، بيني غانتس، بتشكيل حكومة بعد فشل زعيم الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، بتشكيلها.

ويذكر أن مسألة كتلة اليمين، المؤلفة من الليكود والأحزاب الحريدية وكتلة “إلى اليمين”، كانت أبرز أسباب رفض “كاحول لافان” الانضمام إلى حكومة برئاسة نتنياهو، بسبب معارضة واسعة في “كاحول لافان” للمشاركة في حكومة واحدة مع الأحزاب الحريدية.

وقالت “كاحول لافان” في بيان إن لقاء مندوبي الحزبين كان يهدف إلى “تنسيق مواعيد للقاءات أخرى بينهما في الأيام القريبة، لبحث احتمالات تشكيل حكومة ومناقشة خطوطها العريضة، وأن التفويض هو بأيدي رئيس كاحول لافان، بيني غانتس، ولذلك هو سيكون رئيس الحكومة”.

وقالت مصادر في الليكود إن مندوبه في المحادثات، الوزير ياريف ليفين، حذر خلال الاجتماع من تشكيل “كاحول لافان” حكومة أقلية تستند إلى دعم أحزاب عربية، مبررا ذلك بأنها “ستكون خطيرة بالنسبة لإسرائيل”، وأن “مندوبي كاحول لافان رفضا التعهد بعدم تشكيل حكومة أقلية خطيرة كهذه”.

ومثل “كاحول لافان” في الاجتماع يورام طوربوفيتش وشالوم شلومو، بينما مثل الليكود ياريف ليفين وميخائيل رافيلو. والتقى مندوبا “كاحول لافان”، لاحقا اليوم، مع مندوبي حزب “يسرائيل بيتينو” الذي يرأسه أفيغدور ليبرمان.

وكان القيادي في “كاحول لافان”، عضو الكنيست عوفر شيلح، امتنع عن التعهد بعدم تشكيل حكومة أقلية، لكنه اعتبر في مقابلة أجراها معه موقع “يديعوت أحرونوت” الإلكتروني أنه ما زال بالإمكان تشكيل حكومة وحدة برئاسة غانتس. وقال “إنني مؤمن بقدرتنا. وساعة الانتخابات (جولة ثالثة) تدق وكلما تأكد في الوعي أننا ذاهبون إلى انتخابات، آمل أن تتحرك الأمور”.

وطالب شيلح الليكود “بالتوقف عن التحصن في موقفه بأن نتنياهو يكون رئيس الحكومة أولا في التناوب والارتكاز إلى الـ55 عضو كنيست. والمقترح المنطقي المطروح على الطاولة هو أن كاحول لافان والليكود، وهما الحزبان الأكبران ويشكلان معا 65 عضو كنيست، يؤلفان حكومة، وغانتس هو رئيس الحزب الأكبر والأول في التناوب. ولبنيامين نتنياهو سنتين بإمكانه خلالهما تنظيم أموره القانونية. وغذا تم ذلك فسيكون رئيس حكومة وفي حال لم يتم ذلك فسيكون شخص آخر من الليكود” رئيسا للحكومة في فترة التناوب الثانية.

Print Friendly, PDF & Email