9 فروقات غريبة عن الاعتناء بالمولود الصبي والأنثى

ليس هناك فرق بين البنت والصبي؛ لأن كليهما بشر وسيشكلان العمود الفقري للمجتمع في المستقبل، ولايجد كثير من الناس خلافات بين المولود الذكر والمولود الأنثى في البداية سوى اختلاف المنطقة التناسلية. ولكن المختصين بشؤون المواليد الجدد يجدون بعض الفروق الغريبة من حيث الاعتناء بالمولود الصبي والمولود الأنثى.

الحذر الشديد:

هناك نساء كثيرات يجدن صعوبة في الاعتناء بالمواليد الجدد، فهن يجهلهن بعض الأصول فيما يتعلق بالاعتناء بهم، وبخاصة إذا كانت المرأة أصبحت أماً للمرة الأولى. فكثيرات هن النساء اللواتي يعتقدن أنه ليست هناك فروق بين الاعتناء بالمواليد الصبيان والمواليد البنات، ولكن الأمر ليس كذلك. فقد تحدث المختصون عن بعض الفروق التي ربما تبدو غريبة للبعض فيما يتعلق بالاعتناء بالمواليد الصبيان. ولابد من الانتباه إلى حقيقة وجود فالروق بينهما من حيث الاعتناء بهم في الصغر.

الفروقات:

أولاً، تغيير حفاظ الصبي أصعب من تغيير حفاظ الأنثى، وهي حقيقة. فوجود حجم المنطقة التناسلية الكبيرة نوعاً ما عنده يجعل مساحة التلوث تبدو أوسع عند تغيير الحفاظ. وهذه حقيقة وإن كانت تبدو غريبة بعض الشيء.

ثانياً، العضو التناسلي للمولود الصبي قد يكون معرضاً لالتهابات مستمرة، لأنه بعد فترة يتحول إلى دمية للصغير يلعب بها. وهذه حقيقة. وبسبب ذلك فإن الصغير قد يجرح بأظافره هذا المكان الذي هو جزء منه؛ ما يؤدي إلى تعرص العضو التناسلي للجروح.

ثالثاً، إحراج الأم في إطلاق التسميات على العضو التناسلي للصبي والفتاة: فبعض الأمهات، يسعين إلى إطلاق أسماء أخرى حتى أنهن قد يواجهن بعض الاحراج في إطلاق عدد كبير من التسميات.

رابعاً، إطلاق الغازات عند المولود الصبي أقوى من حيث الصوت والرائحة: عند المولود الأنثى. وأحد أسباب ذلك هو أن المولود الصبي يرضع بسرعة أكبر ويتناول كميات أكبر من الحليب.

خامساً، ليست هناك خيارات ألبسة كثيرة أمام المولود الصبي: وهذه تعتبر ميزة بالنسبة للأم؛ لأن المولود الصبي ليس بحاجة إلى خيارات كثيرة من الألبسة، بل إن قطعاً قليلة منها تكفيه لوقت طويل، فيما المولودة الفتاة، هي أنثى في نهاية المطاف، وقد تواكب الأم الموضة منذ ولادتها.

سادساً، المولود الصبي يتأخر في الكلام، وهذا ما تؤكده الدراسات العالمية فإن هذه الحقيقة تنطبق على 67% من جميع المواليد الصبيان في العالم. فيما تعتبر الإناث طليقات اللسان، وأوضح في نطق الحروف منذ البداية.

سابعاً، لا تشعري بالعصبية إذا شاهدت مولودة صديقتك قد مشت قبل طفلك: فحسب الدراسة أن نسبة 30% المواليد الصبيان قد يتأخرون في المشي أيضا، فهذا أمر طبيعي.

ثامناً، الأب يشارك أكثر في الاعتناء بالناحية التناسلية للمولود الذكر، حيث إن نسبة 70% من الآباء يميلون إلى مساعدة الزوجة في تنظيف الناحية التناسلية للمولود الصبي في مقابل 30% للمواليد الأناث.

تاسعاً، مشاركة الأب في اللعب مع المولود الذكر تزعج بعض النساء، فقد يشاركه اللعب والمزاح بشكل مكثف، وعندما ينتهي يترك كل شيء في فوضى، وعادة ما ينسجم في اللعب مع الأنثى عندما تكبر وتكون المبادرة منها هي في اللعب معه.

المصدر: وكالات.

Print Friendly, PDF & Email