أخبار عاجلة

وزير الزراعة : لن تتراجع الحكومة عن قرار وقف استيراد العجول من “إسرائيل” الا بتحقيق مكاسب اقتصادية

رام الله/PNN -كد وزير الزراعة رياض عطاري، أن الحكومة لن تتراجع عن قرار وقف استيراد العجول من “إسرائيل”، إلا اذا حققت مكاسب اقتصادية، كأن تقدم دولة الاحتلال على تقديم تنازلات تتعلق باستيرادها للمنتجات الزراعية الفلسطينية.

وأوضح عطاري انه منذ منتصف ايلول الماضي، لحتى هذه اللحظة لم يدخل السوق الفلسطيني أي عجل “إسرائيلي”، لافتا الى ان شحنة عجول مكونة من 200 عجل تم استيرادها بشكل مباشر دخلت الضفة الغربية خلال الاسابيع الماضية، بينما كان من المفترض ادخال 10 آلاف و 700 عجل كانت اسرائيل قد وافقت على ادخالهم لكن عملية الادخال لم تحدث حتى الان.

وقال عطاري “نحن نشتري من إسرائيل سنويا 120 ألف عجل”. مؤكداً أن فلسطين لديها عجز في قطاع العجول بنسبة 85%.

وأكد عطاري خلال لقائه شبكة الصحفيين الاقتصاديين اليوم الأربعاء، ان المزارع الاسرائيلية لا تنتج اكثر من 15-20% من كمية العجول التي تدخل السوق الفلسطيني.

وأشار عطاري إلى أن مجموعة من المستوردين الفلسطينيين تقدمت بطلبات استيراد للعجول من عدد من الدول التي سمحت إسرائيل بالاستيراد منها وعليه تم الموافقة على استيراد 10 آلاف و 700 عجل ومن خلال 6 مستوردين فلسطينيين، بينما تم قبل اسبوعين ادخال الشحنة الأولى المكونة من 200 عجل الى الضفة الغربية.

وأوضح خلال لقائه شبكة الصحفيين الاقتصاديين اليوم الأربعاء، بأنه كان من المفترض وبحسب ما هو مقرر يوم الأحد الماضي أن يدخل الاسواق الفلسطينية قرابة  1680 عجل لأحد المستوردين من قطاع غزة على أن يتم انزال الحمولة في الضفة الغربية، لكن جهات إسرائيلية قامت باجراء اتصالاتها مع المستورد من غزة وأبلغته بقرار التحفظ على العجول ومنع دخولها الى السوق الفلسطيني، وسحب بطاقتة ( بي أم سي) والتصريح الذي يسمح له بالتنقل في الداخل المحتل.

وأوضح عطاري ان حكومة الاحتلال اتبعت سياسة تخويف المستوردين حتى يعلنوا “التوبة أمامها”، حيث أرسل أحد مستوردي العجول الى وزارة الزراعة كتابا رسميا كتب به (لم نعد قادرين على الاستيراد لاسباب تتعلق بالمحفظة المالية)”.

وأوضح بأن هذا الاجراء الذي تتبعه إسرائيل مع المستوردين واخافتهم لثنيهم عن الاستيراد، لن يثني الحكومة الفلسطينية عن موقفها، وهي مستمرة بقرار وقف استيراد العجول من “إسرائيل”.

وعن قرار الحكومة بوقف استيراد العجول من إسرائيل، قال العطاري: ” هذا القرار جاء لعدة أسباب، اولها ان حكومة الاحتلال تسخدم التبادل التجاري مع السوق الفلسطيني بطريقة ( الاتجاه الواحد) فقط، وهي تتحفظ على ادخال الكثير من المحاصيل الزراعية الفلسطينية إلى السوق الإسرائيلي. كما أن انتشار مرض ( العقد الجلدية) في العجول الإسرائيلية هو احد الاسباب التي دعت الى وقف الاستيراد منها”.

وأوضح عطاري ان سلطات الاحتلال تفرض قيوداً مشددة على البضائع الفلسطينية للدخول الى السوق الاسرائيلي، وتقوم باختيار ما يورد إليه، لافتا الى أن هذه السياسية تسببت بدمار قطاعات زراعية في فلسطين مثل قطاع الدواجن.

وقال: “قطاع البيض لدينا (بيض المائدة) ينتج أكثر من 25% ولدينا اكتفاء ذاتي منه، الا أن السوق الإسرائيلي يرفض استقبال كميات منه رغم وجود عجز لديه”.

أما عن استيراد الدواجن، قال : “فلسطين تنتج سنويا 56 مليون طير، حيث لا يتم استيراد اي دجاجة لا من اسرائيل أو من سوق عربي أو دولي”، لافتا الى انه يتم استيراد 700 الف طن من الاعلاف سنويا، بتكلفة اجمالية تقدر بـ 480 مليون شيقل.

Print Friendly, PDF & Email