المالكي يضع مفكرا استراتيجيا فرنسيا بصورة انتهاكات الاحتلال

باريس /PNN-وضع وزير الخارجية والمغتربين د. رياض المالكي، رئيس مركز ايريمو للدراسات الاستراتيجية في باريس، المفكر والباحث الاستراتيجي جان بول شانيولو، اليوم الاثنين، بصورة الانتهاكات اليومية التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلي بأوامر من حكومة اليمين وبغطاء كامل من أميركا.

وطالب المالكي خلال لقائه شانيولو في مقر سفارة دولة فلسطين في فرنسا، بدور اكثر فعالية لفرنسا والاتحاد الاوروبي في وقف هذه الانتهاكات، كما طالب فرنسا بقيادة موقف أوروبي متقدم خاصة وأن دولاً اوروبية تنتظر منها المبادرة في الاعتراف بالدولة الفلسطينية لتحذو حذوها.

كما طالب بمبادرة فرنسية ترتكز على الموقف الفرنسي التقليدي وتعتمد على القرارت الدولية للخروج من المأزق السياسي الحالي ولكسر احتكار بلد واحد لرعاية العملية السياسية.

واستعرض المالكي خطة العمل الدبلوماسية والسياسية للقيادة الفلسطينية في مواجهة ما يسمى بصفقة القرن، داعياً مركز ايريمو ومراكز الابحاث الاخرى في العالم الى اعتبار أن هذه الخطة غير واقعية ومصيرها الفشل.

وأكد أهمية الدعوة الى الانتخابات الفلسطينية بهدف تعزيز الوحدة الوطنية وتجاوز الانقسام الحاد وعودة جميع القوى الفلسطينية الى حضن الشرعية الفلسطينية.

بدوره، اعتبر شانيولو أن للسياسة الفرنسية أولويات، وفرنسا حالياً قادرة على القيام بدور فاعل بشأن القضية الفلسطينية خاصة مع وجود ملفات اوروبية داخلية كخروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي أو المشاكل في حلف الناتو، إضافة إلى التباينات بين الدول الأوروبية في عدة مسائل كالهجرة والحدود والتجارة وغيرها.

وقال: إن الانتخابات الفلسطينية سيكون لها اثر ايجابي في التأكيد على شرعية المؤسسات الفلسطينية وستشكل حافزاً لدى فرنسا والقيادة الفرنسية للتحرك بشكل أكثر فاعلية بخصوص قضية فلسطين.

Print Friendly, PDF & Email