نادي الأسير: نقل الأسير سامي أبو دياك إلى المستشفى بوضع صحي حرج و وزيرة الصحة تطلق نداء لانقاذه

رام الله /PNN/ قال نادي الأسير اليوم الجمعة، إن إدارة معتقلات الاحتلال نقلت الأسير المريض بالسرطان سامي أبو دياك إلى إحدى المستشفيات المدنية الإسرائيلية، بوضع صحي حرج.

ولفت نادي الأسير إلى أن الأسير أبو دياك والبالغ من العمر (37 عامًا) وهو من محافظة جنين، مصاب بالسرطان منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وقبل ذلك تعرض لخطأ طبي بعد أن أُجريت له عملية جراحية في الأمعاء في أيلول عام 2015 في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي، حيث تم استئصال جزءً من أمعائه، وأُصيب إثر ذلك بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، حيث خضع بعدها لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر لمدة شهر موصولاً بأجهزة التنفس الاصطناعي، إلى أن أُصيب بالسرطان.

وأضاف نادي الأسير أن الأسير أبو دياك والمعتقل منذ عام 2002 والمحكوم بالسّجن المؤبد لثلاث مرات و(30) عاماً، هو واحد من بين (14) أسيراً مريضاً يقبعون بشكل دائم في معتقل “عيادة الرملة”؛ علماً أن نحو (700) أسير يعانون من أمراض خطيرة وهم بحاجة إلى رعاية صحية حثيثة من بينهم أكثر من (200) أسير يعانون من أمراض مزمنة، من بينهم عشرة أسرى على الأقل مصابين بالسرطان.

وكان الأسير أبو دياك قد وجه رسالة قال فيها: “إلى كل صاحب ضمير حي، أنا أعيش في ساعاتي وأيامي الأخيرة، أريد أن أكون في أيامي وساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي وبجانب أحبائي من أهلي، وأريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها، ولا أريد أن أفارق الحياة وأنا مكبل اليدين والقدمين، وأمام سجان يعشق الموت ويتغذى، ويتلذذ على آلامنا ومعاناتنا.”

هذا وحمّل نادي الأسير سلطات الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن حياة ومصير الأسير سامي أبو دياك في ظل تعنتها ورفضها الإفراج عنه، وذلك رغم ما وصل له من وضع صحي خطير.

وزيرة الصحة تطلق نداءً عاجلاً للإفراج عن الأسير أبو دياك

بدورها أطلقت وزيرة الصحة د. مي الكيلة نداءً عاجلاً للمجتمع الدولي وجميع المنظمات الدولية الصحية والإنسانية للتدخل الفوري للإفراج عن الأسير المريض سامي أبو دياك، وكسر الصمت أمام جريمة قتل ترتكب بشكل بطيء بحقه.

وأضافت الوزيرة الكيلة في بيان صحفي ورسائل متطابقة لجميع المنظمات الدولية الصحية والإنسانية والمجتمع الدولي، مساء اليوم الجمعة، أن الأسير سامي أبو دياك يصارع الموت وحيداً داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، فيما ترفض دولة الاحتلال الإفراج عنه وتحقيق أمنيته برؤية واحتضان والدته وأهله.

وأوضحت الوزيرة الكيلة أن إبقاء الأسير أبو دياك داخل السجون وقد أنهكه مرض السرطان دليل على أن إسرائيل تمارس التعذيب والإرهاب بحق أسرانا وأبناء شعبنا حتى في لحظاتهم الأخيرة، مؤكدة أنه إذا تمت المقارنة بين ما نص عليه القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة وحال الأسرى الفلسطينيين في السجون وبالأخص الأسرى المرضى فسوف نكتشف أن جرائم بشعة ترتكب بحقهم.

وأشارت وزيرة الصحة إلى أن الحالة الصحية الآن للأسير أبو دياك حرجة، وذلك حسب المعلومات التي وردت من نادي الأسير الفلسطيني، مضيفة أنها طالبت مراراً وتكراراً بالسماح لفريق طبي فلسطيني بالكشف عن حالة الأسير أبو دياك والأسرى المرضى الآخرين، إلا أن سلطات الاحتلال رفضت جميع هذه الطلبات.

وتابعت أن الأسير أبو دياك (37 عامًا) مصاب بالسرطان منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وهو مصاب أيضا بالفشل الكلوي والرئوي، وكان قد خضع لثلاث عمليات جراحية، حسب تقارير نادي الأسير.

والأسير أبو دياك معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسّجن المؤبد لثلاث مرات و(30) عاماً، هو واحد من بين (14) أسيراً مريضاً يقبعون بشكل دائم في معتقل “عيادة الرملة”؛ علماً أن نحو (700) أسير يعانون من أمراض خطيرة وهم بحاجة إلى رعاية صحية حثيثة من بينهم أكثر من (200) أسير يعانون من أمراض مزمنة، من بينهم عشرة أسرى على الأقل مصابين بالسرطان.

وأكدت الوزيرة الكيلة أن طواقمنا الطبية جاهزة للكشف عن جميع الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، مضيفة أن على اللجنة الدولية للصليب الأحمر ممارسة ضغوطاته والتدخل للسماح لهذه الطواقم بمعاينة الأسرى المرضى، أو السماح لطواقم طبية دولية بتولي هذا الأمر.

وكان الأسير أبو دياك قد وجه رسالة قال فيها: “إلى كل صاحب ضمير حي، أنا أعيش في ساعاتي وأيامي الأخيرة، أريد أن أكون في أيامي وساعاتي الأخيرة إلى جانب والدتي وبجانب أحبائي من أهلي، وأريد أن أفارق الحياة وأنا في أحضانها، ولا أريد أن أفارق الحياة وأنا مكبل اليدين والقدمين، وأمام سجان يعشق الموت ويتغذى، ويتلذذ على آلامنا ومعاناتنا.”

Print Friendly, PDF & Email