انتفاضة إيرانية بمواجهة غلاء أسعار الوقود

اندلعت مواجهات عنيفة بين المحتجين الإيرانيين على ارتفاع أسعار الوقود والأمن الإيراني في مناطق متفرقة من البلاد، فيما تؤكد السلطات الإيرانية على مضيها قدماً في تطبيق خطة الغلاء.

وقال التلفزيون الإيراني: إن عدداً من الجرحى سقطوا من صفوف المتظاهرين وقوات الأمن جراء اشتباكات بين الجانبين في بعض مدن إيران، وسط استمرار الاحتجاجات على رفع أسعار البنزين.

وأوضح التلفزيون الإيراني أن قوات الشرطة تتصدى لتجمعات من المتظاهرين باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع في عدة مدن، فيما اعتبر النائب العام في إيران أن قرار رفع أسعار البنزين جاء ضمن القانون، وأعمال الشغب في البلاد لها “صلة بأطراف خارجية”.

ومنذ مساء أمس الجمعة، تشهد عدة مدن إيرانية، خاصة جنوب البلاد، احتجاجات مترافقة بأعمال عنف على قرار الحكومة رفع أسعار البنزين بصورة حادة، فيما تحدث ناشطون السبت عن سقوط قتلى بين صفوف المتظاهرين باشتباكات مع قوات الأمن.

وعلى الرغم من هذه التطورات، أكدت السلطات الإيرانية الثلاث، خلال اجتماع للمجلس الاقتصادي الأعلى، السبت، على ضرورة التعاون بينها لتطبيق خطة تقنين ورفع أسعار البنزين، داعية جميع أجهزة ومؤسسات البلاد إلى العمل على تطبيقها بشكل كامل وناجح.

وأصدرت الشركة الوطنية الإيرانية للنفط، مساء الخميس، بيانا أعلنت فيه عن ارتفاع سعر البنزين ثلاثة أضعاف مقارنة بسعره السابق في البلاد، وسط ردود أفعال سلبية واسعة داخل البلاد، بما في ذلك من قبل بعض نواب البرلمان الإيراني والمسؤولين الحكوميين، فيما وصف سكرتير دار العمال، علي رضا محجوب، هذا القرار بأنه “إضرام النار في حياة الفقراء”.

وأصبح سعر لتر البنزين العادي المدعوم حكوميا 1500 تومان (0.04 دولار)، وسعر البنزين العادي غير المدعوم 3000 تومان (0.07 دولار) لكل لتر، فيما أصبح سعر لتر البنزين السوبر 3500 تومان (0.08 دولار).

وهذه الموجة من المظاهرات تأتي استمرارا لسلسلة احتجاجات واسعة لأهالي المدن الإيرانية، جرت في وقت سابق من العام الحالي، وسط تدهور الأوضاع الاقتصادية في البلاد التي تواجه ضغطا شديدا متواصلا من قبل الولايات المتحدة، بما في ذلك العقوبات ضد قطاع النفط الإيراني.

وفي السياق، قالت (روسيا اليوم): إن أربعة متظاهرين قتلوا في مدينة خرمشهر جنوب إيران، ليلة السبت، خلال احتجاجات عمت معظم المدن الإيرانية ضد ارتفاع أسعار الوقود.

 

Print Friendly, PDF & Email