المصارف اللبنانية تفتح أبوابها بعد إغلاق دام أسبوعًا

تفتح المصارف اللبنانية أبوابها ، يوم غد ، الثلاثاء ، بعد تعليق موظفيها.

وقال رئيس اتحاد نقابات موظفي المصارف ، جورج الحاج ، في مؤتمر صحافي ، عقد اليوم الإثنين ، “سنعود غدًا إلى العمل ، أو لا إضراب للقصاع المصرفي ، على أن يكون يوم عمل عادي في كافة المصارف وكافة الفروع”.

ويشهد لبنان منذ 17 تشرين الأول / أكتوبر ، تظاهرات غير مسبوقة!

بعد إغلاق لأسبوعين في الاحتجاجات التي لم تتسلل منها ، فتحت أبوابها. ونفذ متظاهرون وقفات احتجاجية.

وتفقد أموالك بالقيود ، إذًا ، لم يتم ضبطها على حساب الدولار الأمريكي. واحتجاجًا على إشكالات محدودة وقعت مع المودعين الغاضبين ، بدأ موظفو المصارف إضرابًا مفتوحًا ، الثلاثاء الماضي.

الأسباب التي فرضت عليه وقفت عليه.

هل هو “لا يجوز إطلاق النار عليه”؟

و “وزارة الداخلية وقوى الأمن الداخلي ، وفقًا للحاج ، خطة أمنية”. وتقضي الخطة بنشر عناصر أمن أمام المصارف وتسيير دوريات قربها.

كما يحث جمعية المصارف توحيد الإجراءات المتبادلة داخل كل المصارف

وأرسلت المصارف ، الأحد ، عن الجدول الزمني لتدبير “مؤقت” ، تنصيبه على “تحديد النفقات النقدية الشخصية الملحة” ، بالإضافة إلى “تحديد المبالغ النقدية لرفعها ، وجهتها إلى دولار أميركي كحد أقصى أسبوعيًا ، لأصحاب الحسابات الجارية بالدولار”.

واعتبر الحاج أن تكون “استثنائية لظرف استثنائي فرضه الأوضاع العامة التي تمر بها البلاد”.

تترافق مع الأزمة السياسية في لبنان.

وخفضت وكالة التصنيف الدولية “ستاندرد آند بورز” ، الجمعة ، تصنيف لبنان إلى “سي سي سي” من “بي سلبي” ، مع نظرة مستقبلية سلبية. وحذرت من أن “إغلاق المصارف الأخير (…) والقيود غير الرسمي على تحويل العملات الأجنبية.

Print Friendly, PDF & Email