ابو ردينة : اعلان بومبيو مدان ومرفوض وباطل … بومبيو ..المستوطنات الإسرائيلية بالضفة “غير مخالفة للقانون الدولي”

ابو ردينة: الإدارة الأميركية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية وفقدت تماما كل مصداقية ولم يعد لها أي دور في عملية السلام

رام الله /PNN- صرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، أن إعلان وزير الخارجية الأميركي بومبيو اعتبار المستوطنات الإسرائيلية في القدس والضفة الغربية المحتلة أنها لا تخالف القانون الدولي، هو إعلان باطل ومرفوض ومدان ويتعارض كليا مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية الرافضة للاستيطان، وقرارات مجلس الأمن، خاصة القرار رقم (2334).

وأكد أبو ردينة أن الإدارة الأميركية غير مؤهلة أو مخولة بإلغاء قرارات الشرعية الدولية، ولا يحق لها أن تعطي أية شرعية للاستيطان الإسرائيلي.

 وفي الوقت الذي ترفض فيه الرئاسة الفلسطينية هذه التصريحات وما سبقها من قرارات بشأن القدس، فإنها تطالب دول العالم برفضها وإدانتها لأنها غير قانونية وتهدد السلم والأمن الدوليين.

وفي هذا السياق، جدد الناطق الرسمي التأكيد على أن الإدارة الأميركية فقدت تماما كل مصداقية ولم يعد لها أي دور في عملية السلام، و”نحمل الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات لهذا الموقف الخطير.

بومبيو ..المستوطنات الإسرائيلية بالضفة “غير مخالفة للقانون الدولي”

وقال وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو: إن عملية السلام تحدد بالمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، زاعماً أن المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية غير مخالفة للقانون الدولي.

وأضاف بومبيو، خلال مؤتمر صحفي، مساء الاثنين: “المستوطنات مشكلة سياسية معقدة يجب أن تحل بالمفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، واعتبار المستوطنات الإسرائيلية بالضفة الغربية لن يدعم السلام”.

وتابع: “لا نحكم على وضع الضفة الغربية، فهذا الأمر يعود للفلسطينيين والإسرائيليين، وقوفنا مع إسرائيل أمر أساسي جداً”.

وكان قد توقع وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، أن تتخلى الولايات المتحدة عن موقفها الثابت منذ فترة طويلة، وهو أن المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية لا تتفق مع القانون الدولي، وذلك فقًا لتقارير وسائل الإعلام اليوم الاثنين.

وذكرت وكالة أسوشيتيد برس أن بومبيو تنصل في وقت لاحق من الإثنين من الرأي القانوني الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 1978 بشأن المستوطنات الإسرائيلية التي تضم أكثر من 600000 مستوطن.

ونقل التقرير عن مسودة بيان بومبيو “الدعوة لإقامة مستوطنات مدنية تتعارض مع القانون الدولي لم تقدم قضية السلام.” “الحقيقة الصعبة هي أنه لن يكون هناك أي حل قضائي للنزاع، والحجج حول من هو على حق ومن هو الخطأ من حيث القانون الدولي لن تحقق السلام”.

وهذه الخطوة هي الأحدث في سلسلة تقوم بها إدارة ترامب لتعزيز قبضة الاحتلال على الضفة الغربية والقدس الشرقية.

Print Friendly, PDF & Email