ناسا تكشف تفاصيل مثيرة عن “كوكب الليل الأبدي” في “مجرات الرعب”

كشفت وكالة ناسا عن “كوكب الليل الأبدي” باعتباره “أحلك كوكب اكتشفته على الإطلاق”، والذي ينبعث منه “توهج أحمر عميق وغريب”، ويكون الهواء فيه “ساخنا مثل الحمم البركانية”.

وأصدر مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأمريكية، تفاصيل مروعة عن أهوال الكواكب الخارجية، وهي الكواكب التي تقع خارج النظام الشمسي، بينها TrEs-2b، وهو كوكب خارج المجموعة الشمسية، تم تحديده في عام 2011 كأكبر كوكب خارجي معروف، والذي يعكس أقل من 1% من أي ضوء يضربه.

وكتبت ناسا في مدونة لها: “TrEs-2b هو كوكب الليل الأبدي”، وأضافت: “إنه أحلك كوكب اكتشف على الإطلاق” يدور حول نجم مضيف يقع على بعد نحو 750 سنة ضوئية من النظام الشمسي، “وهذا العالم الغريب أقل انعكاسا من الفحم”.

ولاحظ علماء ناسا أن TrES-2B هو عملاق غاز وله تكوين مشابه لتركيب كوكب المشتري. ومع ذلك، على عكس كوكب المشتري، يدور نظام TRES-2B بالقرب من نجمه المضيف، ما يجعل الكوكب غير صالح للسكن على الإطلاق، بسبب ظروفه البيئية والغلاف الجوي.

وأضافت الوكالة: “يعتقد بعض العلماء أن التوهج الأحمر العميق والغريب للكوكب، ينبعث من غلافه الجوي المحترق، حيث أن هواء TrEs-2b ساخن مثل الحمم البركانية”، ويمكن رؤية ظلام دامس أسود فقط داخل الكوكب.

وفي اكتشاف صادم آخر عن الكوكب الخارجي، وجدت ناسا “منطقة شفق” واقعية، حيث يعيش جانب منها “في ظلام دائم” والآخر “في حرارة مسببة للعمى”.

وكشفت ناسا عن تفاصيل تتعلق بكوكب TrES-2B الخارجي كجزء من مشروع “مجرات الرعب” (Galaxy of Horrors). ويوفر هذا المشروع الذي تم إطلاقه في أكتوبر الماضي، حقائق مثيرة وتعليمية عن أخطر الكواكب المكتشفة على الإطلاق.

المصدر: إكسبرس.

Print Friendly, PDF & Email