أبوكشك يوقع مع الأمير تركي الفيصل إتفاقية إنشاء مركز “الملك فيصل للدراسات الاسلامية” في جامعة القدس

القدس/PNN/ وقع رئيس جامعة القدس أ.د. عماد ابو كشك ورئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس منيب المصري مع رئيس مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية سمو الامير تركي الفيصل إتفاقية إنشاء مركز “الملك فيصل للدراسات الاسلامية” في جامعة القدس والتي تعتبر اضافة نوعية للمراكز المتعددة بالجامعة على مستوى الشرق الاوسط.

وشكر ا.د.ابو كشك سمو الامير تركي الفيصل على اهتمامه الدائم بالتعليم وخاصة كل ما يهم التراث الاسلامي والبحوث الاسلامية ، معبرا عن سعادته بتوقيع هذه الاتفاقية ، مشيداً بدور المملكة السعودية بدعم مؤسسات دولة فلسطين بشكل عام و دعم مؤسسات التعليم العالي الفلسطينية بشكل خاص ،مقدما نبذه عن تاريخ الجامعة ونشأتها ومراحل تطورها وبرامجها الأكاديمية، مستعرضا ًالتطور النوعي الذي تشهده الجامعة على المستوى البحثي والعلمي .

وتحدث أ.د. ابو كشك عن انشاء الجامعة والتي قامت بجهود الخيريين من ابناء الامة العربية و الوطن بالداخل والخارج ، لتعمل الجامعة بعد ذلك على استراتيجة البقاء والهجرة العكسية لتثبيت الصمود المقدسي ، وتكريس الهوية العربية ، مشيرا الى اهمية تأسيس هذا المركز بجامعة القدس والذي سيعمل دعم وإسناد الباحثين لتمكين البحث العلمي و نشر المعرفة و حفظ التراث الإنساني .

وحضر مراسم التوقيع في العاصمة السعودية الرياض، سعادة المهندس يوسف البسام رئيس مجلس إدارة الصندوق السعودي للتنمية، وسعادة السيد وليد الوهيب رئيس صندوق التضامن التابع للبنك الإسلامي للتنمية، والسيد ميشيل الصايغ نائب رئيس مجلس إدارة صندوق ووقفية القدس، والسيد منير الكالوتي ممثل مؤسسة تعاون في دبي، والسيد تيسير بركات رئيس الجمعية العمومية لمؤسسة تعاون في الكويت، ونائب السفير الفلسطيني في السعودية وفيق ابوسيدو، والسيد طاهر الديسي المدير التنفيذي لصندوق ووقفية القدس.

وقد أُنشئ مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية سنة 1983م لمواصلة رسالة الملك فيصل بن عبدالعزيز في نشر العلم والمعرفة بين المملكة وبقية دول العالم، ويعدُّ المركز منصة بحث تجمع بين الباحثين والمؤسسات لحفظ العمل العلمي ونشره وإنتاجه، ويهدف إلى توسيع نطاق المؤلفات والبحوث الحالية، لتقديمها إلى صدارة المناقشات والمساهمات العلمية، واهتمامات المجتمعات الإسلامية في العلوم الإنسانية، والعلوم الاجتماعية، والفنون والآداب.

وأصبح المركز تدريجياً معروفاً لدى المؤسسات الأكاديمية والبحثية في بلدانٍ أخرى بمكتبته ومخطوطاته ومنشوراته، لتسهيل المشروعات البحثية لطلاب الدكتوراه وأساتذة الجامعات والباحثين من جميع أنحاء المملكة ومختلف دول العالم، ومع الدور المتزايد في مجال البحث العلمي، حيث تأسّست إدارة البحوث عام 2013م، والتي أصدرت عدداً من الدوريات التي تهتمّ بالدراسات الثقافية والأدبية والسياسية.

ويشار أن لجامعة القدس تحتوي على مجموعة من المراكز الموزعة في مدينة القدس والتي تهدف إلى خدمة طلبة الجامعة في مختلف التخصصات وخدمة المجتمع المحلي ، وكذلك تتمتع الجامعة بشبكة علاقات واسعة مع عدة دول والتي وقعت معها العديد من اتفاقيات التعاون المشترك على المستويين الأكاديمي والطلابي.

Print Friendly, PDF & Email