الرئيس بوتين يلتقي البطريرك ثيوفيلوس

موسكو /PNN/ ستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو مساء أمس غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، بطريرك القدس وسائر أعمال فلسطين والأردن، حيث جرى بحث أوضاع المسيحيين في الأراضي المقدسة والمصاعب التي تواجههم وسبل تعزيز صمودهم.

وأبدى الرئيس الروسي اهتماماً بالغاً ودعماً لجهود الحفاظ على العقارات الأرثوذكسية وبالخصوص عقارات باب الخليل في القدس.

وكان غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث قد أطْلع الرئيس بوتين على آخر المستجدات القانونية والمساعي الدولية التي تقوم بها بطريركية الروم الأرثوذكس المقدسية من أجل منع استحواذ المجموعات الاستيطانية المتطرفة على العقارات الأرثوذكسية في باب الخليل، مؤكداً على أن جهود البطريركية المتواصلة منذ خمسة عشر عاماً مضت في هذا الملف بالغ الأهمية، تحتاج الى المزيد من الدعم الدولي حتى يُعاد الحق الى أصحابه.

ووضع غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث الرئيس بوتين في صورة الجهود الدولية التي تبذلها جميع كنائس الأراضي المقدسة في الدفاع عن الكنائس وعقاراتها ومقدراتها والتي تتعرض لهجمة شرسة من قبل منظمات إسرائيلية متطرفة، مُعدداً رؤساء الدول والمسؤولين الدوليين الذين قام غبطته بلقائهم في السنوات الأخيرة في إطار الحملة الدولية التي تقوم عليها كنائس الأراضي المقدسة.

وشكر غبطة بطريرك القدس الرئيس الروسي على اهتمامه ومتابعته ودعمه للقضايا التي تخص مسيحيي الشرق، ومساهمته في ترميم كنيسة المهد. وحضر اللقاء غبطة البطريرك كيريل، بطريرك موسكو وسائر أرجاء روسيا.

كما حاز غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث، اليوم، على جائزة “البطريرك اليكسي الثاني” الرفيعة “لجهوده المتواصلة في حماية ودعم الوحدة الارثوذكسية العالمية” و “لالتزامه ونشره للقيم المسيحية في المجتمع”. وكان غبطة البطريرك الروسي كيريل قد قام بتسليم الجائزة لبطريرك المدينة المُقدسة في احتفال رسمي ضم كبار رجال الدولة الروسية ورجال الدين الروس وأعضاء السلك الدبلوماسي في موسكو.

Print Friendly, PDF & Email