فلسطين وروسيا تتفقان على خارطة تطوير وتنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية وفي مختلف مجالات التعاون

موسكو/PNN/ وقع وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، وزير العمل والحماية الاجتماعية في روسيا الإتحادية مكسيم توبيلين، اليوم الجمعة ، محضر الاجتماع الرابع للجنة الحكومية الفلسطينية الروسية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي المنعقد في العاصمة الروسية موسكو.

ووفق محضر الاجتماع، بحضور سفير دولة فلسطين لدى روسيا الاتحادية عبد الحفيظ نوفل و ممثلين عن الحكومة الفلسطينية والروسية ورجال اعمال فلسطينين، جرت المفاوضات التي استمرت على مدار يومين في أجواء إيجابية قائمة على الصداقة والتفاهم المتبادل، وأكدت حرص الطرفين المتبادل في زيادة تطوير التعاون في المجال التجاري والاقتصادي.

و أكد الطرفان على الدور الهام للجنة في تنمية وتطوير التعاون التجاري والاقتصادي بين دولة فلسطين وروسيا الاتحادية، وخاصة من خلال تحديد سبل تطوير التجارة المتبادلة، وكذلك تنويع التعاون الثنائي، لافتا الى رغبتهما في المساهمة في تنفيذ القرارات والتوصيات المعتمدة في الاجتماع الرابع للجنة.

ونقل العسيلي تحيات سيادة الرئيس أبو مازن، و رئيس الوزراء د محمد اشتيه، والشكر على الدعم الدائم لجمهورية روسيا الاتحادية ومواقفكم التاريخية الثابتة لشعبنا وقضيتنا الفلسطينية في جميع المحافل الدولية. وتمنياتهم الصادقة بالنجاح والتوفيق لأعمال هذه اللجنة.

وقال العسيلي انعقاد اللجنة المشتركة بشكل دوري على حرصنا الكبير على تعميق وتوطيد أواصر هذه العلاقة، ونعتبر ذلك بمثابة دعم مستمر لدولة فلسطين في ظل التحديات التي نواجهها والمعيقات المفروضة من قبل الاحتلال الإسرائيلي .

واضاف العسيلي” تواجه قيادتنا والحكومة الفلسطينية العديد من التحديات المالية والسياسية الناجمة عن الاحتلال الإسرائيلي المدعوم من الإدارة الأمريكية التي تحولت إلى شريك للاحتلال بجميع ممارساته وسياساته غير القانونية وكان آخرها الإعلان الأمريكي عن قانونية المستوطنات (غير الشرعية وغير القانونية بجميع الأعراف والقوانين الدولية ).

وقال نؤمن بكم وبجميع الشعوب الحرة وبدوركم في تحقيق مطالبنا العادلة وحقنا في تقرير مصيرنا بتجسيد دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس.

ولفت العسيلي ان انعقاد اللجنة يتزامن مع جهود الحكومة الفلسطينية لتحديث الاستراتيجيات القطاعية وعبر القطاعية، وتأتي هذه المراجعة في ظل تبني الحكومة الفلسطينية نهج تنويع شركائنا التجاريين والتوجه إلى الأسواق الإقليمية والدولية بهدف الحد من التبعية لاقتصاد الاحتلال.

وشدد على ان العلاثة الثنائة مع روسيا نموذجا للتعاون المستمر وتتميز بالديناميكية العالية من خلال الزيارات وتبادل الوفود والمشاركة في المعارض والفعاليات والأيام الثقافية وغيرها، ونأمل الاستمرار في تنظيم هذه الفعاليات المتبادلة.

ودعا العسيلي الجانب الروسي الى المشاركة في لمؤتمر الاستثمار المزمع عقده بداية العام القادم في جمهورية مصر العربية برعاية جامعة الدول العربية وبمبادرة من اتحاد القطاع الخاص العربي لتشجيع القطاع الخاص العربي والأجنبي للاستثمار في فلسطين.

مجال التجاري والاقتصادي:

واتفق الطرفان على التعاون التجاري والاقتصادي والجمركي وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين وتبادل المعلومات وتنسيق الإجراءات لخلق ظروف مواتية لتنمية التجارة الثنائية وتسهيل وصول السلع والخدمات إلى أسواق كلا البلدين.

وبموجب الاتفاق سيقدم الطرف الفلسطيني إلى الجانب الروسي إلى الهيئة الاقتصادية الأوراسية نماذج التواقيع والأختام على شهادات المنشأ لاستكمال الإجراءات لدخول البضائع الفلسطينية أراضي الاتحاد الأوراسي. وكذلك تحديث هذه المعلومات حسب الاقتضاء.

ورحب الطرفان بالتوقيع خلال الاجتماع الرابع على بروتوكول تبادل الوثائق والبيانات حول القيمة الجمركية للبضائع التي يتم نقلها بين دولة فلسطين وروسيا، وأتفقا على مواصلة تدريب الجمارك الفلسطينية بواسطة الأكاديمية الروسية.

وأكد الجانب الروسي استعداده لتقديم المشورة فيما يتعلق بانضمام دولة فلسطين إلى منظمة التجارة العالمية، ومساعدة فلسطين وفي وضع جداول الالتزامات في مجال تجارة الخدمات.

ووعد الجانب الروسي بدراسة الطلب الفلسطيني بشان الاعتراف المتبادل بشهادات الجودة والمطابقة للمنتجات بما فيها شهادات منتجات الحلال، الذي سيتم ارساله الى (هيئة الاعتماد الفيدرالية الروسية).

في مجال التعاون في مجال الصناعة

أشار الطرفان إلى الإمكانات الكبيرة لتطوير التعاون في مجال الصناعة، واتفقا على المساعدة في تعزيز علاقات التعاون بين المؤسسات الفلسطينية والروسية.

وأبدى الطرفان ارتياحهم لإهتمام شركات استيراد المركبات الفلسطينية بما فيها شركة السلام الفلسطينية (Assalam Company) وشركة كلاسيك للاستثمار(Classic Investment Company) بالتعاون مع شركات صناعة السيارات الروسية وأعربوا عن أملهم في البدء السريع للتعاون العملي في هذا المجال.

ورحب الطرفان بتطوير التعاون في مجال الصناعات المعدنية والتعدين واتفقا على تعزيز التعاون الثنائي في هذا المجال، كما اتفقا على دراسة إمكانية تطوير التعاون الثنائي في مجال صناعة الطب والصيدلة.

وفي هذا السياس طلب الجانب الفلسطيني مشاركة المؤسسات الروسية بتنفيذ مشاريع خاصة بمعالجة وتدويرالنفايات في فلسطين، وسوف يقدم الجانب الفلسطيني مقترحات مشاريع في هذا المجال.

و اتفق الجانبان على اتخاذ الخطوات الرامية إلى تنفيذ مذكرة التفاهم في مجال إنشاء وتطوير المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة الموقعة بين إدارة المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة الفلسطينية ومؤسسة العناقيد والمدن الصناعية الروسية الموقعة في نوفمبر 2016. وفي هذا المجال ستقدم الهيئة العامة للمدن الصناعية للطرف الروسي المقترحات الخاصة بتنفيذ المذكرة و المشاريع الجديدة.

و أبلغ الجانب الفلسطيني عن استعداده لتقديم كافة التسهيلات للمؤسسات الروسية الراغبة في المشاركة في تطوير وإنشاء المناطق الصناعية والحدائق التكنولوجية المتطورة في فلسطين.

و أشار الجانبان إلى أهمية التعاون في مجال الصناعات الخفيفة بما فيها الصناعات الجلدية. وأفاد الجانب الروسي باهتمام شركة روسكا كوجا (الجلود الروسية) بإقامة علاقة شراكة وتعاون متبادل النفع مع ممثلي شركات الأحذية الفلسطينية بهدف توريد الجلود الطبيعية من روسيا إلى فلسطين.

وفي مجال التعاون في الطاقة

أكد الطرفان من جديد عزمهما المتبادل على مواصلة تعزيز التعاون الفلسطيني الروسي في قطاع الطاقة وعبروا عن وجود إمكانات كبيرة غير مستغلة، واعربا عن ارتياحهم للعمل المشترك في إطار مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين سلطة الطاقة الفلسطينية ووزارة الطاقة في روسيا الاتحادية حول التعاون في مجال الطاقة، بتاريخ 09/11/2018.

ودعا الجانب الفلسطيني الشركات الروسية للمشاركة في جميع المناقصات والمسابقات الاستثمارية في بناء منشآت توليد الطاقة وحماية البيئة في مجال الطاقة، واستكشاف النفط والغاز، وكذلك في مجال مصادر الطاقة المتجددة. وفي هذا الصدد، سيرسل الجانب الفلسطيني مقترحات وعروض ملموسة إلى الجانب الروسي بشأن هذه المسألة في مواعيد يتم الاتفاق عليها.

و أبدى الجانب الفلسطيني جاهزيته للعمل مع الشركات الروسية لتطوير مشاريع الطاقة في دولة فلسطين، وأشار إلى ضرورة دعم دولة روسيا من قبل القطاع العام الروسي في الجيولوجيا و التنقيب عن النفط والغاز، لافتاً الى استعداده لتوقيع مذكرة تعاون مع الجانب الروسي بهذا الخصوص إذا اقتضت الضرورة.

و أبدى الطرف الفلسطيني رغبته في التعاون في مجال تبادل الخبرات وتدريب الكوادر الفلسطينية في شركات الطاقة الروسية في المجالات التالية : في بناء محطات توليد الطاقة و بناء محطات الطاقة المتجددة، والتنقيب عن النفط والغاز، وضرورة تقديم الدعم المالي الروسي في هذا المجال.

التعاون في مجال النفط والغاز

رحب الطرفان برغبة شركة أ . أو. زابروبيج نفط، لإقامة علاقة شراكة في قطاع النفط والغاز مع الشركات الفلسطينية ذات الصلة، بناء على نتائج العطاءات التي يتم طرحها من الجانب الفلسطيني.

و أبدى الجانب الروسي استعداد شركة روس نفط غاز لتنظيم التعاون مع الشركات الفلسطينية ذات الصلة والتقدم للعطاءات في مجالات توريد وتركيب خطوط الكهرباء والمحطات الفرعية و توريد تجهيزات الشبكات بما في ذلك الصمامات، وصمامات البوابة ، والمانعات ، وما إلى ذلك من معدات؛ و توريد أنابيب للنفط ، و توريد مواد عزل الضوضاء لمرافق النفط والغاز والطاقة والبنية التحتية.

و أشار الطرف الروسي إلى استعداد شركة أ. أو. ” روسجيولوجيا ” لإقامة تعاون مع سلطة الطاقة والموارد الطبيعية الفلسطينية، والدوائر الحكومية والشركات في مجال الاستكشاف الجيولوجي الهيدروكربوني، للمعادن الصلبة والمياه الجوفية، وكذلك تقييم وإستكشاف إمكانات الطاقة الحرارية الأرضية في البلاد. وتعرب شركة أ. أو. ” روسجيولوجيا ” عن استعدادها لمساعدة الجانب الفلسطيني في المجالات المتفق عليها عن طريق العطاءات.

تعاون الكهرباء

أشار الجانب الروسي إلى اهتمام الشركات الروسية بتوسيع التعاون في مجالات الطاقة التقليدية ومصادر الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية وطاقة الرياح) وكفاءة الطاقة.

ورحب الطرفان بالتعاون في مجال نقل التكنولوجيا، فيما يتعلق بمشاريع نقل الكهرباء من خلال المؤتمرات والندوات، وكذلك الندوات حول الطاقة التقليدية ومصادر الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية وطاقة الرياح) وكفاءة الطاقة بالإضافة إلى تطوير برامج الحفاظ على الطاقة. وأكد الطرف الفلسطيني على استعداده لإبرام اتفاقية ذات الصلة لتطوير التعاون في هذا المجال.

وأشار الطرف الروسي إلى اهتمام ” شركة انتر راو “، ممثلة في فرعها ” انتر راو – إنجينيرغ “، باستعدادها لدراسة مجالات التعاون الممكنة في صناعة الطاقة الكهربائية ، بما في ذلك المشاركة المشتركة في مشاريع لبناء منشآت جديدة وإعادة بناء / تحديث المنشآت القائمة في قطاع الطاقة الكهربائية الفلسطينية.

و أعرب الجانب الروسي، ممثلاً بشركة ” تخنوبروم أكسبرت “، عن استعداده لإقامة تعاون مع فلسطين وتطويرها لقطاع توليد الطاقة، وخاصةً في إنشاء منشآت جديدة، وتحديث الطاقة الكهربائية الحالية (محطات توليد الطاقة الحرارية والمحطات الفرعية والشبكات) عن طريق العطاءات.

و أشار الجانب الروسي إلى الاهتمام بمشاركة شركة ” سيلوفية ماشيني ” في مشاريع بناء وتحديث منشآت الطاقة في دولة فلسطين عن طريق العطاءات.

و سلم الجانب الفلسطيني للجانب الروسي معلومات وخطة مقترحة لإنشاء محطة بين طولكرم وقلقيلية، وأبدى الجانب الفلسطيني استعداده لتقديم كافة التسهيلات المطلوبة للجانب الروسي لتنفيذ هذا المشروع.

التعاون في مجال المواصلات

أعرب الجانب الفلسطيني عن اهتمامه بدراسة التجربة الروسية لعمل وسائل النقل مثل الترام، الحافلة العادية والكهربائية، واستخدام منظومة النقل الذكية.

و اقترح الجانب الفلسطيني الاستفادة من التجربة الروسية لوضع خارطة طريق بشكل مشترك لشق طرق المركبات ومنشآت الطرق الصناعية (أنفاق وجسور وغيرها) في دولة فلسطين.

التعاون في مجال الزراعة

اتفق الطرفان على مواصلة العمل لتطوير التعاون ذي المنفعة المتبادلة في مجالات الزراعية المختلفة بما في ذلك تربية الحيوانات والإنتاج النباتي وتبادل الخبرات والتقنيات الزراعية الحديثة. ويستمر الطرفان في اتخاذ التدابير اللازمة لتجاوز المعيقات الأساسية للتجارة فيما يتعلق بتجارة المنتجات الزراعية بين البلدين.

وأبدى الطرف الروسي رغبته في زيادة الصادرات الزراعية إلى السوق الفلسطيني من القمح والطحين والحلويات، والحمص والبازلاء والكزبرة والأسمدة العضوية.

و أكد الطرف الفلسطيني على الاعتراف والموافقة على SPS (شهادة الصحة النباتية والصحة البيطرية وشهادة سلامة الغذاء الروسية)، وعلى استعدادهم البدء بعملية استيراد الحيوانات الحية و اللحوم ومنتجاتها والأمصال واللقاحات من روسيا.

وعبر الطرف الفلسطيني عن رغبته في البدء بتصدير بعض أنواع الخضار والمحاصيل الحقلية والفواكه وغيرها من المنتجات الزراعية مثل الفراولة والتمور والمانجا، والأفوكادو وزيت الزيتون، وذلك من خلال التعاون مع الشركاء الروس.

التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

أشار الطرفان إلى اهتمامهما بتوسيع التعاون بين الهيئات والمؤسسات ذات الصلة في دولة فلسطين وروسيا الاتحادية في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات البريدية.

و أبدى الطرفان اهتمامهم بتطوير التعاون في إعداد الكوادر ورفع الكفاءة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و سيقوم الجانب الفلسطيني بتسريع النظر في مقترحات الجامعات الروسية لبرامج التعليم العالي والتعليم الإضافي، وسيتم إبلاغ الجانب الروسي بالنتائج .

وناقش الجانبان تطوير التعاون في مجالات الطيف الترددي والترددات الإذاعية والأمن السيبراني والتجوال. سيعد الجانب الفلسطيني المعلومات المفصلة حول احتياجاته في هذا المجال، وسيقوم بإرسالها للجانب الروسي

و طلب الجانب الفلسطيني من الجانب الروسي المساعدة في إقامة مركز تكنولوجي روسي في دولة فلسطين من خلال تدريب الكوادر وتبادل الخبرات.

التعاون في مجال التعليم

استعرض الجانبان مجالات التعاون القائمة في العلوم، والتعليم العالي ويؤكدان اهتمامهما بتوسيع التعاون في المجالات ذات الاهتمام المشترك.

واتفقا على تشجيع تطوير التبادل الأكاديمي وإقامة علاقات الشراكة المباشرة بين المؤسسات التعليمية والعلمية في دولة فلسطين وروسيا الاتحادية. من أجل تفعيل التعاون العلمي والتعليمي الثنائي، ودعا الجانب الروسي المؤسسات والهيئات الفلسطينية المهتمة بالمشاركة في فعاليات صالون موسكو الدولي السابع للتعليم في أبريل 2020 في موسكو.

كما اتفق الجانبان على دراسة إعداد اتفاقية حكومية للاعتراف المتبادل في التعليم والجودة من ناحية الدرجات العلمية (التعليم العام، التعليم العالي)

و أكد الطرفان نيتهما على مواصلة العمل النشط على تنفيذ أحكام مذكرة التفاهم بين وزارة التربية والتعليم العالي في دولة فلسطين ووزارة التعليم والعلم في روسيا الاتحادية في مجالات التعليم العالي والتعليم المهني المتوسط بتاريخ 18 أبريل لعام 2018.

كما اكدا على توسيع التعاون في تدريس اللغتين العربية والروسية على أساس متبادل وتطوير التعاون في مجال الأنشطة للأطفال وكذلك التوأمة بين المدارس الفلسطينية والروسية.

التعاون في مجال الثقافة والفنون

اتفق الجانبان على تطوير وتعميق التعاون في مجال الثقافة والفنون بين دولة فلسطين وروسيا الاتحادية، وبغية تنفيذ هذا الاتفاق أرسل الجانب الفلسطيني إلى الجانب الروسي مسودة اتفاقية للتعاون في مجال الثقافة ويقترح تنسيقه في أسرع وقت ممكن، وسوف يدرس الجانب الروسي مسودة الاتفاقية المذكورة أعلاه وسيبلغ الجانب الفلسطيني بالنتائج في اقرب وقت ممكن.

و عبّر الطرفان عن رغبتهما في مواصلة العمل على تنظيم أيام الثقافة المتبادلة في دولة فلسطين و روسيا الاتحادية.

التعاون في مجال الصحة

اتفق الطرفان على مواصلة التعاون البناء في مجال الصحة سواء على أساس ثنائي، أوفي إطار التعاون متعدد الأطراف، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية. وكذلك وفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين وزارة الصحة لدولة فلسطين ووزارة الصحة لروسيا الاتحادية لعام 2014.

التعاون في مجال السياحة

اشار الجانب الروسي، ممثلاً بوزارة الإتحاد الروسي لشؤون شمال القوقاز، سرعة تفاعل الأطراف في قطاعي السياحة والإستثمار، ويقترح إعداد قائمة بالمجالات ذات الأولوية للتعاون الثنائي.

واكد الجانب الروسي أهمية الأنشطة المشتركة في قطاع السياحة ” الحلال”، بوصفه قطاع سريع التطور مع مراعاة تطور التوجهات والتقنيات الجديدة ، وكذلك الصيغ المحتملة لتطبيقها في منطقة شمال القوقاز الفيدرالية ودولة فلسطين.

وأشار الجانب الفلسطيني إلى متابعته للتحضيرات مع الجمعية الامبراطورية الارثوذكسية الفلسطينية لعقد الجلسة الثانية للمؤتمر السياحي الروسي المشترك في بيت لحم في شهر شباط 2020، والتحضير لاستقبال وفد من شركات السياحة الروسية ووسائل الإعلام الروسي للإطلاع وتغطية واقع السياحة في فلسطين.

و أكد الجانب الفلسطيني على ضرورة توفير منح دراسية لدراسة اللغة الروسية للأدلاء السياحيين الفلسطينيين إضافة على توفير دورات تدريبية للعاملين في قطاع السياحة .

التعاون في مجال المياه

أعرب الجانب الفلسطيني عن اهتمامه بتنفيذ مذكرة التفاهم التي تم توقيعها بين سلطة المياه الفلسطينية والمؤسسة الحكومية الفيدرالية الروسية (مركز التحليل والمعلومات لتطوير مجمع المياه الاقتصادي) للتعاون في مجال الموارد المائية.

و طالب الجانب الفلسطيني تقديم الدعم من الجانب الروسي بما يتعلق بدراسة بناء السدود في فلسطين، وبمشروع التصوير الجوي لتحديد مصادر المياه الجوفية، وتم تسليم هذه المقترحات إلى الجانب الروسي. وسيقوم الجانب الروسي بدراسة المقترحات الفلسطينية وسيبلغه في هذا الشأن في أقرب وقت ممكن.

في مجال العمل والتشغيل

أشار الجانبان إلى العمل الناجح واتفقا على مواصلة التعاون البناء في إطار فريق العمل الخاص بالتعاون في مجال العمل والتشغيل وتنفيذ مذكرة التفاهم والتعاون بين وزارة العمل لدولة فلسطين والمؤسسة الحكومية الفيدرالية المعهد العلمي للأبحاث في مجال العمل التابعة لوزارة العمل والحماية الاجتماعية لروسيا الاتحادية في مجال العمل والتشغيل.

و اتفق الطرفان على توقيع خارطة الطريق، وعلى التعاون في تنفيذ مشروع تجهيز المركز المهني متعدد الأغراض في بيرزيت.

في مجال المواصفات والمقاييس والمطابقة

رحب الطرفان بمستوى التعاون بين مؤسسة المواصفات الفلسطينية، والوكالة الفيدرالية للوائح الفنية والقياس و سيقوم الطرف الروسي بإرسال قائمة يحدد فيها البرامج التدريبية باللغة الانجليزية في مجال المواصفات والمترولوجيا، وتقيم المطابقة. سيقوم الطرف الفلسطيني بتحديد احتياجاته من القائمة المشار إليها أعلاه يحدد فيها المجالات المطلوبة للفنين الفلسطينيين.

و اتفق الطرفان على أن يقوم الطرف الروسي بإرسال وفد روسي إلى دولة فلسطين لتقييم إمكانيات توريد أجهزة قياس من الصناعة الروسية لغاية تزويد المختبرات الفلسطينية بها.

التعاون في مجال الأعمال

وفي هذا المجال اكد الطرفان دعمهما جهود اتحاد غرف التجارة والصناعة والزراعة الفلسطينية وغرفة التجارة والصناعة في روسيا لتطوير التعاون البناء بين الدوائر التجارية في دولة فلسطين وروسيا الإتحادية ، من خلال إشراك الشركات الفلسطينية في المعارض المتخصصة في روسيا، وتبادل المعلومات التجارية والوفود، ومناقشة المواضيع من إجراء الطاولات المستديرة، والاجتماعات وغيرها من الأحداث التجارية.

و دعا الجانب الروسي الجانب الفلسطيني للمشاركة في منتدى سانت بطرسبورغ الاقتصادي الدولي المقرر عقده في الفترة 3-6 يونيو، حزيران 2020 في سانت بطرسبورغ.

و رحب الجانبان بتوقيع اتفاقية تعاون بين اتحاد جمعيات رجال الأعمال الفلسطينيين ومؤسسة Roscongress. ودعا إلى استئناف أعمال مجلس الأعمال الفلسطيني الروسي المشترك.

وجرى خلال الاجتماع توقيع خارطة الطريق من أجل تشغيل مركز بيرزيت بدعم من روسيا وتوقيع اتفاقية مع اتحاد جمعيات رجال الأعمال وبروتوكول حول تبادل القيم الجمريكة مع الجمارك

و اتفق الطرفان على عقد الاجتماع الخامس للجنة الحكومية في رام الله في عام 2020

Print Friendly, PDF & Email