أبو هولي يطالب بتقديم مساهمات مالية إضافية لصالح الأونروا

عمّان /PNN- طالب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ترجمة الدعم السياسي الذي حظيت به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين “أونروا”، بتقديم مساهمات مالية إضافية تمكنها من الاستمرار في تقديم خدماتها الأساسية والطارئة للاجئين.

جاء ذلك في كلمته أمام أعضاء اللجنة الاستشارية للوكالة، مساء اليوم الخميس، في اجتماعاتها المنعقدة في المملكة الأردنية الهاشمية.

وأكد أن معالجة أزمة التمويل المتكررة للأونروا مسألة ملحة وضرورية تستوجب توفير التمويل العاجل لمعالجة العجز الكبير الذي تعانيه في الموازنتين العادية والطارئة، وتأمين الدعم الكافي والمستدام الذي يمكن التنبؤ به من أجل حماية مؤسساتها من الانهيار، وضمان استمرارية برامجها في مجالات التعليم والصحة والإغاثة، والاستمرار في تقديم خدماتها الطارئة لمئات الآلاف من اللاجئين، وتمكينها من إعادة بناء وإصلاح البيوت المتضررة من الحروب الإسرائيلية المتتالية، وإعادة بناء مخيم نهر البارد.

وطالب أبو هولي الدول المانحة التي قررت حجب أو تجميد مساعداتها المقدمة للأونروا بداعي انتظار نتائج التحقيقات المتعلقة بالأونروا، للإسراع في صرف التبرعات المعلن عنها، بما في ذلك التعهدات الأخيرة التي أعلن عنها في مؤتمر المانحين الأخير بشهر أيلول/سبتمبر الماضي.

ورحب أبو هولي  التدابير التي اتخذتها الـ”أونروا” من أجل تعزيز كفاءتها ومواصلة عملياتها دون انقطاع، وخطواتها التصحيحية وفق استراتيجيات جديدة لعملها.

وأكد أن الإصلاحات التي تنتهجها الوكالة، وخاصة فيما يتعلق بالإجراءات التدبيرية، يجب أن لا تكون على حساب اللاجئين والخدمات المقدمة لهم.

 

Print Friendly, PDF & Email